الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية العلاقات مع الأقارب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

دوامة ..أمام مشاكل العصر!!؟

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الثلاثاء 18 محرم 1436 الموافق 11 نوفمبر 2014
السؤال

أنا أبلغ من العمر 22 سنة توفي والدي قبل سنة بمرض فتاك وتحملت مسؤولية عشر أطفال وأنا ادرس حالياً بالجامعة ولله الحمد العائلة تتسم بعلامات الصلاح ولكن أحياناً أجد نفسي في دوامة أمام مشاكل العصر لأن لدي إخوان في مراحل البلوغ مع انه لا يوجد ملاحظات مع ذلك أحس بالخوف والرهبة وخوف من المسؤولية لأني أواجه ضغوط من العالم المحيط من أقارب وأصدقاء الكل يطالع ماذا سأفعل وبصراحة أنا في حيرة من أمري أمام تلك الأمواج فأرجو أن تفيدوني جزاكم الله خيراً

الجواب

أخي الكريم – وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..حياك الله وبيّاك ..وغفر لوالدك ووالدينا..وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة.
حقيقة ..أهنئك من أعماقي على تحملك المسؤولية في هذه المرحلة العمرية ..وأبارك لك الأجر والمثوبة إن شاء الله وزقنا الله وإياك الاحتساب ..أما استشارتك ..فتعليقي عليها من وجوه :-
أولاً : إحساسك – أخي الكريم .بالخوف والرهبة على أسرتك عامة ..واخوتك المراهقين خاصة ..وشعورك بالضيق – أحياناً- من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقك.. فذاك – لعمري – إحساس الرجال الذين يدركون حجم المسؤولية..وعظم الأمانة ..ورجل مثلك يدرك ذلك ويضعه - دائما ً- نصب عينيه..فلا خوف عليه – بإذن الله – وليكن واثقاً أن الله الذي خلقه لن يضيعه ولن يخذله .
ثانياً: لا تجعل من توقعات الآخرين وانتظارهم ونظراتهم .. سياطاً تلهب بها نفسك ..وتحملك أثقالاً إلى أثقالك.!!ولا تعتقد يا أخي أن الآخرين لا يشغلهم إلا أنت ..فلكل امرئ منهم ما يشغله..حتى وأن انشغل بغيره بعض الوقت ..!!
ولذلك ..فلا تشغل نفسك بالآخرين ..وتوقعاتهم لما ستفعله وما ستؤديه ..وما ستقوله..!! بل استعن بالله ..وتوكل عليه ..واعمل ما يسعك عمله من خير ومتابعة ونصح وتوجيه ..وجد واجتهاد ..واترك ما تبقى لرب العباد فإنه لا يضيع أجر من احسن عملاً.
ثالثاً: تذكر يا أخي الكريم ..أننا مطالبون بالعمل الصادق والمستمر ولسنا مسؤولين عن النتائج فضع هذا الأمر أمام عينيك واسأل الله الإعانة والتوفيق والسداد ..وتوكل عليه بصدق واسأله ألا يكلك إلى نفسك طرفة عين..وان يٌعينك ويوفقك
رابعاً: تأكد أن الظروف القاسية..هي التي تُظهِر معادن الرجال..وإنك بإذن الله وتوفيقه قادر على مواجهة صروف الدهر..فأحسن النية ..وتقرب من إخوانك وأخواتك وصادقهم..واحسن معاملتهم تستعبد قلوبهم.
وفقك الله أخي الكريم وأعانك وسدد على طريق الخير والرشاد طريقك –

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.