الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية العادة السرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

عندي بعض الشذوذ

المجيب
مدرس بمدارس رياض الصالحين.
التاريخ الاثنين 25 ذو الحجة 1424 الموافق 16 فبراير 2004
السؤال

السلام عليكم .
يحدث عندي بعض الشذوذ مثل حب لمس الفتيات في المناطق الحساسة، والاستنماء، مع أني أخاف الله، ولكن تأتي عليَّ ساعات أعمل فيها تلك الأشياء. أفيدوني -أفادكم الله -، وشكراً.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
قال –تعالى-: "وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ"[آل عمران:135]، إن الناظر إلى هذه الآية يجد فيها جواباً لجوانب متعددة في سؤال الأخ السائل، ومن ذلك:
(1) أن السائل ظلم نفسه ووقع في شيء من الفواحش؛ ولذلك لزمه الاستغفار والتوبة.
(2) يجب على هذا الشاب ألا يصر على معصيته لتنطبق عليه الآية، وإلا فإنه سيعتبر مصراً على معصيته، وأضيفُ للأخ السائل نقاطاً أخرى:
(3) تذكر حديث الشاب الذي أتى النبي – صلى الله عليه وسلم- وطلب منه أن يأذن له في الزنا فرد عليه رسول الله – صلى الله عليه وسلم- "أترضاه لأمك؟ أترضاه لأختك؟ أترضاه لعمتك؟ ... " الحديث، انظر ما رواه أحمد (21708) وغيره من حديث أبي أمامة – رضي الله عنه - وأنت كذلك أترضى ذلك لإحدى قريباتك؟ إن كان في قلبك إيمان، وفي نفسك شهامة فلن ترضاه أبداً، فكذلك الناس لا يرضونه.
(4) النفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية، فاجعل لنفسك حظاً وافراً من الطاعات، ولا تجعل في وقتك أوقاتاً فارغة كثيرة يستثمرها الشيطان في إغوائك.
(5) إن خطر ببالك خاطرة محرمة فبادر بصرفها، وإلا ستصبح فعلاً وواقعاً.
(6) ابتعد عن الأماكن أو الأشياء أو المناظر أو الأشخاص الذين يذكرونك بالمعصية.
(7) تذكر أنك مجزي على عملك، فهل ترضى أن ترى هذا الصنيع في كتابك يوم القيامة؟.
(8) تذكر أن من هم بسيئة فتركها لله، جازاه الله بأن يجعلها له حسنة.
(9) قال – صلى الله عليه وسلم-: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج،فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء" رواه البخاري (1905)، ومسلم (1400)، من حديث ابن مسعود – رضي الله عنه -.
(10) عليك باللجوء إلى الله بالدعاء، فإنه خير معين على الطاعة.
أسأل الله لك الهداية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - رائد | ًصباحا 10:03:00 2010/03/22
إذا ودك تتركين الشذوذ من قلب تخيلي البنات اللي تلمسينهم هم بناتك او خواتك من امك وابوك ,, وآلا تدرين وش رآيك لو بنتك بكره شفتيها مع بنت زيها تلمسها وتسوي فيها شي .. هنا صدقيني بتتركين هالخرابيط
2 - ناصح امين | ًصباحا 03:04:00 2010/10/04
قال تعالى (يوم تشهد عليهم السنتهم وايديهم ارجلهم بماكانوايكسبون) اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
3 - ناصح امين | ًصباحا 03:10:00 2010/10/04
(يوم تشهد عليهم السنتهم وايديهم وارجلهم بما كانوا يكسبون ) تصحيح للاية