الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية التدخين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ابني يدخن، أريد الحل

المجيب
مشرف تربوي بإدارة التربية والتعليم بشقراء.
التاريخ الخميس 09 جمادى الآخرة 1432 الموافق 12 مايو 2011
السؤال

أنا أشكو من مشكلة عارضة، وهي أن ابني الذي لم يكمل السادسة عشر صار يدخن بالرغم من اجتهادنا في تربيته تربية صالحة. أعلم أن أصدقاء السوء هم السبب في ذلك ورغم تحذيرنا له منهم ومن الوقوع في الخطأ إلا أنه لا يستجيب، فقد تعلق بهم كثيرا وقد تعرف عليهم في المدرسة، أريد أن ترشدني خطوة خطوة في كيفية توجيهه وإرشاده مع العلم أننا كثيري النصح والتوجيه له لكنه أمامنا شخص وأمامهم شخص آخر، أريده أن يقلع عن التدخين في أسرع وقت فأنا مصدومة فيه كثيراً.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

فإن التدخين ليس مشكلة فحسب، بل هو عمل محرم، وعادة سيئة، تدق مسامير نعش الشباب، وتنهش في جسد الشعوب، و تقودهم إلى دائرة الهلاك. ونرى لك من الحلول ما يلي :-

1- الاستعانة بالله - عز وجل - واللجوء إليه، ودعائه بأن يقلع ولدك عن التدخين، وأن يبارك الله في الجهود لحل المشكلة، فإن الدعاء سلاح غفل عنه كثير من الناس.

2- التوكل على الله - تبارك وتعالى - ، وتفويض الأمر إليه، وتعليق القلب به في حل المشكلة، وما ظنك، وقد ضمن الله - جل وعلا - لمن توكل عليه، القيام بأمره، وكفايته همه، قال - تعالى - : "ومن يتوكل على الله فهو حسبه.." [الطلاق:3] أي كافيه، ومن لم يكفه الله، لا كفاه الله؛ لأن كثيراً من الناس إذا وقع في مصيبة، علق آماله على غير الله [ فلان + طبيب + دواء + شهادة + شفاعة + مال + وظيفة + ...] والواجب أن نعلق قلوبنا بالله، و نجأر إليه، و [ الطبيب + الدواء + ...] كلها أسباب نستعملها ونجتهد في تحصيلها، لكن قد ينفع الله بها لحكمة أرادها، وقد لا ينفع الله بها لحكمة لا يريدها. فافهمي ذلك جيداً.

3- ضرورة تعاون الأسرة جميعاً، وإشعارهم بخطر المشكلة، وإقناعهم بذلك، بدءاً بوالده وانتهاءاً بإخوانه وأخواته؛ حتى يكون أهل البيت يداً واحدة ضد المشكلة.

4- من الأساليب الأولية النافعة، نصيحة الابن من الجميع بترك التدخين، منعه من الدخول به في البيت، معاتبته بالحسنى، وإظهار عدم الرضى إذا شُمت منه رائحته، التنفير من مرافقته لفلان وعلان ممن يدخنون، منع بعض الأمور المحببة إليه إذا دخن، إظهار الامتعاض من والديه تجاه المشكلة.

5- بذل الجهد في محاورة الابن، وإقناعه بأن التدخين محرّم، ويخوف بالنصوص ، مثل قوله -صلى الله عليه وسلم – فيما صح عنه: "من تحسى سماً فقتل نفسه، فسمّه في يده، يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا" رواه البخاري (5778)، ومسلم (109) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -، وأنه ضار بصحته وبدنه، بل هو قاتل بطئ من حيث لا يشعر. وأن الدراسات أثبت أن المشكلة تبدأ من التدخين، وتنتهي بالمخدرات. وأنه يجب تركه، والإقلاع عنه نهائياً، خوفاً من الله - عز وجل - ، ثم خوفاً من الأمراض الناتجة عنه، وقد أثبتت الدراسات أن من يتركه خوفاً من الأمراض فقط، لا يلبث إلا مدة يسيرة ثم يعود إليه، فانتبهي لذلك، لكن تركه له خوفاً من الأمراض يعتبر خطوة كبيرة، يجب أن تستثمر وتكون محل الانطلاقة. ويحسن بعد ذلك الحوار، إعطاءه شريطاً مسموعاً، ليستمع له بعنوان "قرارك بيدك" لسعيد بن مسفر، فهو شريط بديع أبدع فيه صاحبه. وعليك متابعته حتى يستمع له كاملاً.

6- شجعوه على تركه إياه، بالثناء عليه بالقول أو بالفعل، كإهدائه هديه معينة أو مكافئته برحلة خاصة له مع أهل البيت، أو ما يكون عظيماً عنده يحبه، ولا ضرر عليه فيه، وإن كان مالاً كبيراً فالأنفس تروح ولا تجئ، والمال يروح ويجئ، وكل بحسبه.

7- أعلموه أنه وإن كان الإقلاع عن التدخين عمليه صعبة، فإن الملايين من المدخنين قد أفلحوا في الإقلاع عنه.

8- أشعروه أن المشكلة مشكلة الجميع، وأن ضررها على البيت كبير، وأن العدوى قد تنتقل إلى والدك، إلى إخوانك، أخواتك.

9- ليقم والده أو غيره، بزيارة المرشد الطلابي في مدرسته، والبحث معه في سبيل إقلاع الابن عن التدخين، وربطه ببعض المعلمين الأخيار الأكفاء، والتحاقه بنشاط أو غيره.

10- لا تترددي إن احتاج الأمر أن تنقلوه إلى مدرسة أخرى، ليرتبط بصحبة طبيبة، ولكم عليها أحد من الناس تثقون به.

11- إذا لم يتوفر شيء من ذلك، فابحثوا له عن رفقاء صالحين أو أخيار لا يدخنون، وأقنعوه بصحبتهم، وأنه لن يجد مثلهم في محبتهم له، ونفعه بكل ما يستطيعون.

12- حاولي البحث عن رجل يقتنع به، ويقبل منه، ويباشر هو بنفسه توجيهه ومناصحته، فقد يكون تركه للتدخين على يدي ذلك الرجل المنتظر.

13- أثناء تلك الفترة، حاولي جاهدة أن يقلل من التدخين بقدر المستطاع، ولو كان مكرهاً.

14- خلصيه من كل أدواته التي تذكره بالتدخين [ الغرفة + الحمام + الملابس جميعا + المدرسة + الرفقة ولو كانوا أقارب + استراحات محددة + ملاعب محددة + أماكن تنزه محددة + زيارة بيوت محددة + جيران، أقارب، زملاء + مشروبات محددة + مأكولات محددة، اعتادها مع التدخين].

15- استبدلي ما منعته منه بمثله أو أحسن منه.

16- لا تجعليه وحده في غرفته لساعات طويلة بلا مبرر، فإن ذلك يعينه على ترك التدخين، وهكذا ليصحبه والده معه في قضاء حاجاته أو زياراته أو تنزهه أو تمشيه، ليعينه على نفسه.

17- اجعلوه يحدد موعداً نهائياً للإقلاع عن التدخين، حتى يتهيأ نفسياً وبدنياً لتركه، وذكروه بشهر رمضان وأنه يقضي الساعات الطويلة بلا دخان.

18- إذا صار يتكلم بأنه لا يستطيع تركه، أو دائما ً يفكر في التدخين، فتحدثوا معه بأن هذا ابتلاء من الله، ولا بد من الصبر، واضربوا له مثلاً، كمن به مرض مزمن خطير، فهو يخاف دائماً من الموت، ومع ذلك يصبر ويحتسب، فلماذا لا تصبر أنت؟

19- أرشدوه إلى ممارسة بعض أنواع الرياضة إن كان يطيقها، أو قراءة كتاب إن كان يرغب ذلك بهدف إشغاله عن التدخين، أو صرف تفكيره إلى شيء آخر ينسيه التدخين.

20- حاولوا جميعاً عدم تعريضه للأوضاع والسلوكيات التي تجعله يرغب في التدخين، مثل الانفعال، والغضب، والملل، والوحدة.

21- في تلك الأثناء، إن كان مصراً على التدخين، فهناك بعض الإجراءات تجعله يخفف من المداومة عليه، ويكرهه، وإن كان راغب في تركه، فهي تساعده على التخلص من التعلق به.

22- هذه الإجراءات، هي علاج للاضطرابات البدنية أو النفسية أو في النظام الغذائي، فينبغي ألا تقلقوا من الاضطراب لديه، فهو شيء طبيعي، لكن أرشدوه إلى بعض الأساليب الناجحة في مكافحة الاضطرابات تلك، وأنه متى التزم بها فهي تختفي - بإذن الله - في خمسة أيام تلقائياً.

 

 

الأعراض الحلول

التشوق والتفكير في السيجارة

 ليمارس هوايته المفضلة والمفيدة، وليشغل فمه بالسواك أو ببعض الحلوى

الشعور بتغير المزاج ليتنفس بعمق 

الشعور بالتعب والإنهاك لينم وقتاً كافياً

جفاف الفم والحلق  ليشرب كميات وفيرة من الماء والعصيرات

الكحة وإضرابات النوم ليتناول حماماً دافئا يومياً

الشعور بالدوخة  ليذهب حيث الهواء المنعش 

الشعور بالملل في الفترة المسائية ليذهب للتسوق أو الزيارة

الشعور بالجوع  ليستعمل العلكة"اللبان". 

الشعور بالتوتر ليمارس التمرينات الرياضية 

الملل أثناء القيادة ليستمع إلى القرآن والمحاضرات والأناشيد

ضعف التركيز ليغير عمله أو يتنشط في عمل آخر 

الإمساك ليتناول الفاكهة بكثرة 

 

 

24- أرشدوه إلى الإكثار من تناول الماء لتطهير الجسم من النيكوتين والمواد الضارة، مع التقليل من شرب الشاي والقهوة.

25- لا بد أن يتناول كوباً من عصير البرتقال أو الليمون بعد الإفطار يومياً، لأنه يثبط الرغبة في التدخين.

26- ليهتم بالاسترخاء خلال الأيام الأولى من الإقلاع عن التدخين مع الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، والحرص على تجنب الأطعمة الدسمة.

27- ليكثر من شرب السوائل وخصوصاً الماء، لتساعد الرئتين في تنظيفها من باقي التدخين.

28- نشير عليكم إذا لم يستجب الابن، أو كانت استجابته ضعيفة، زيارة الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين أو أحد فروعها المنتشرة في المملكة العربية السعودية، وذلك بغرض الاستفادة من إمكانياتها وطرق العلاج لديها النفسي والعضوي.

و عنوانها / المملكة العربية السعودية – الرياض

الرمز البريدي 11525

ص.ب. 59225

هاتف: 2780006 01

فاكس: 2780006 01

البريد الإلكتروني: www.sqs.s.orq

وبالله التوفيق، وصل الله وسلم على نبينا محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | مساءً 11:05:00 2009/06/23
حلو مره جدول الحلول مره حلو الله لا يحرم المستشار الاجر بسط الحلول مره -والله يهدي الشباب المدخن ويصلحهم-
2 - سارة حامد | مساءً 07:37:00 2009/10/10
راااائع هالكلام جزاك الله الف خير
3 - اخي يدخن | مساءً 04:49:00 2010/05/18
الله يجزاك الف خير على الجواب انا من زمان افكر على الحل ولقته الله يعافيك ويوفقك في دينك ودنياك والله يصلح اخي ويجعله يقلع عن التدخين
4 - نوره | مساءً 07:55:00 2010/06/17
حلول جميله ولكن مشكلة المراهق بان الرجوله تكمن فالتدخين
5 - مظفر | مساءً 02:49:00 2010/10/02
جزاك الله الف خير وانا مدخن وقرات الكثير وباذن الله ساطبق الاشياء التي قلت عليها وباذن الله ساتركه
6 - الجل | ًصباحا 09:35:00 2011/05/14
كان يجب عليك من البداية من و هو صغير ان تربيه و تتعبي في تربية ليس نصح فقط وانما سلوك الواللدين يجب ان يكون قدوة له عليكي الان ان تستفيدي من الخطأ في تربيته و تربي اخوانه افضل منه انصحك بسماع اشرطة عبدالكريم بكار في التربية اسال الله ان يقر عينك بصلاح ولدك انه على كل شي قدير
7 - ابراهيم النغيثر الدوادمي مرشد طلابي | ًصباحا 10:59:00 2011/05/15
الأستاذ الفاضل جماز شكر الله سعيك الأم القديرة إن حرصك على ابنك دليل وعيك ولذلك أضيف بعض الملاحظات 1-معرفة السبب وهوالخطوة الاولى وهومفتاح السر للحل ونظرآلعدم ذكر أسباب المشكلة فعلينا ان نفترض فرضيتان الاولى غياب الأب سوىكان ذلك حضوري اومعنوي العلاج:ـ 1-إذا كان حضوري فيجب الاستعانة بالأخ الأكبر أو الخال أو العم لتقديم النصيحة 2-أما إذا كان معنوي لي إي سبب كان فل يخبرالاب حتى يشارك بحل ا لمشكلة وليذكر أن دوره الريادي بداء فعليه مصاحبة ابنه والقرب منه وعدم تضخيم المشكلة والحذرمن هجرانه أو التهديد بذلك بل عليه الهدوء وإقامة العلاقة العاطفية مع ابنه وإظهار الحاجةاليه وانه الساعد الايمن له وتفعيل ذلك من خلال إلقاء بعض المسؤ لية البسيطة عليه وإشغاله في وقت لقاءه بأصدقائه السيئين ربطه ببعض الهويات المحببة لمثل عمره كا تربية الدواجن اوممارسة كرة القدم خرطه مع مجتمع تنفيذي للااعمال الخيرية العلم التام أن الثلاث السنوات القادمة هي التي تشكل شخصية الإنسان وانه الفترة التجريبة وانهاالثورة على المألوف والاهم من ذلك أن نحول ذلك ايجابآ بحيث أن نصنع من الخطاء الذي يرتكبه تحدي لشخصيته الفرضية الثانية:- أن تكون شخصية الابن انقيادية فالعلاج يكون على النحوى التالي 1-عدم التدخل في تصرفاته في كل شاردة وورده مثل ذاكرة الأفضل أن نقول( الله يعانيك على المذاكرة الخ..) 2- الحرية التامة في تصوره لمستقبله العملي ولا نقول مثلا نبيك طبيب ومهندس بل علينا أن نقول (ماهي وظيفتك التي تفكر فيها)وإذا كان من تعديل فليكن عن طريق التساؤل 3-إبرازا دوره الريادي في المنزل وشكره والثناء عليه لقيامة ببعض الإعمال 4- امتداحه والثناء عليه أمام الآخرين وغرس مانريد من تغيير ه من سلوك مثل(ابني لديه معرفه بالشباب فلا يصاحب الاافضلهم الخ.......) والرسالة الأخيرة والقاعدة الاشمل وهي إحياء الرقابة ألذاتيه:- 1-مراقبة الله سبحانه وتعالى في السر والعلان وانتقاء العبارات مثل(أنت ماتخاف من الله علينا --أن نقول الله يهدين وياك ياولدي) استشعار أن الخالق جل وعلا يطلع على جميع إعمالنا وذلك من خلال الجلسات ت العائلية وطرح بعض الكلمات العابرة السريعة والموجهة للجميع والاستدلال ببعض الآيات والااحاديث الشريفة 2- أنت حر لا تعرف أين مصلحتك اتخذ القرار الذي يناسبك فاانت ادري الناس في مصلحتك مثل هذه العبارات تساعده إيقاظ ضميره وضبط تصرفاته وبالله التوفيق