الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية عقبات في طريق التربية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي.. وابنتي ..والقلق !!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاحد 19 ذو الحجة 1422 الموافق 03 مارس 2002
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كم أعاني كثيرا من ابنتي بعد أن وصلت سن الخامسة عشر من عمرها فبعد أن كانت طفلة هادئة لا تتجاوز رغباتها ما نضعه لها نحن في المنزل من الأفلام الكرتونية الإسلامية والألعاب الهادفة في الحاسب الآلي من مسابقات وبرامج متنوعة مع ما يكون في هذه البرامج من بعض التجاوزات الشرعية كالموسيقى مثلاً لأن التحكم فيها من خلال إلغائها قد اعتاد عليه أبنائي .
أما الآن فابنتي قد كبرت وأصبحت تحس بالملل في بيتها وهي تطالبنا بطلبات نتحرز من تنفيذها لها لما فيها من المحظورات الشرعية فمثلا قد أجبرتنا أن نحضر لها أنتل لمشاهدة برامج الأطفال فقط في القناة الأولى وشفقة عليها وعلى أخواتها بسبب الملل الذي يحسونه نفذنا رغبتها وبالتدريج أصبحوا يشاهدون الأفلام التي تعرض في القناتين الأولى والثانية وعلى رغم مراقبتي لهذه الأفلام لحرصي ألا يشاهدوا ما يؤثر على أخلاقهم لكن ضميري بات يؤنبني وخشيت من غضب الله علي فأخذت الأنتل وحاولت إقناعهم وإحضار البديل المؤقت لهم من أفلام كرتونية إسلامية المشكلة هي أن أباهم مشغول عنهم بأمور الخير من قرآن ودروس للعلم ومساعدة الناس وقضاء حوائجهم وهو ليس عنده استعداد للجلوس معهم وتربيتهم بحجة أنني عندي بعض العلم وقادرة على التربية وقد كفيته هذا الأمر وهذا ما يردده علي كلما ناقشته بأمر التربية !!!!! علما إني أقوم ببعض الواجبات الدعوية وقد بدأت أقلص من هذه النشاطات حرصاً على بنياتي لأني أحسست أنهن وصلن مرحلة هم بأمس الحاجة إلي وخاصة ابنتي الكبيرة فإني أعاني منها كثيراً فهي تمتاز بعقلية فذة وذاكرة قوية ولله الحمد ولكن بدأت تحس بغربة بين زميلاتها وقريباتها بدعوى عدم التزامها بما يسمى كذبا وبهتانا " الموضة " من بعض الملابس والأزياء المخالفة للشرع ..!!! حتى وصلت إلى درجة الانطوائية ففي الإجتماعات العائلية تنزوي في مكان ولا تذهب مع من هم في سنها وأناقشها في هذا الأمر فتبين لي بعد إلحاح أنهم لا يريدونها وهذا ليس نقص في شخصيتها أو عدم قدرة في الحديث معم أو عدم أناقتها بل إنها أذكى منهم جميعا وأشطر منهم جميعا حتى أن بعض أقاربها يتعجبون من ذكائها وفطنتها لأنهم يقارنون بينها وبين بناتهم فيجدون الفرق واسعاً كذلك أناقتها فإننا نشتري لها أفضل الملابس وأجملها حتى لا تحس بالنقص بل وتنال إعجاب الجميع بتسريحتها وأناقتها إلا أن لبسها لا يستحسنه أترابها لأنه لبسُ متحشم!!
القضية هي ذكائها الذي أتعبنا أو أتعبني أنا لأن أباها مهما كلمته فهو في وادٍ ثاني كما أسلفت من طلب اعلم وتعليم الناس وقضى حوائجهم ... الخ ..!!!!؟
فكرت أن أشغلها في إدخالها معهد للحاسب الآلي وهذا لا فائدة فيه لأنه تقريباً قد ألمت بجميع البرامج وتعلمت الكثير بل إن الناس يتصلون عليها إذا حدثت مشكلة في الحاسب فتحلها لهم فأصبحت تلح علي بإدخال الإنترنت وبالفعل اشتركنا وأدخلنا المواقع الإسلامية فقط وسمحت لها أن تتصفحه وكانت في البداية تصفحات بريئة فتطور الأمر إلى أشياء لم تكن بالحسبان فبحكم ذكائها استطاعت أن تضع لها موقع وإيميل وما سنجر وتدردش فتداركت الأمر وحسمته وألغيته وعاتبتها وناقشتها وأبدت أسفها لي واستغفرت وتابت والسبب يعود لتساهلي معها في هذا الأمر ولكن لم أتخيل أن تصل البنت لهذه الدرجة في استخدام الانترنت المهم الحمد لله حسمت الموضوع وانتهت هذه القضية بسلام والآن تعاني ابنتي من فراغ كبير حتى أوقات الدراسة لأنها تنتهي من واجباتها بسرعة عجيبة وتحفظ القرآن بسرعة .. وتأتي إلي تجادل وتتأفف من وضعها في البيت فهي انحر مت من الإنترنت ومن التلفزيون ولا تريد مشاهدة الفيديو ولا تريد اللعب بالحاسب ولا تريد القراءة باستثناء المجلات والقصص وقد جربت معها جميع الوسائل ولا فائدة حتى أصبحت تجلس في غرفتها ولا تخرج إلا نادراً وإذا خرجت جلست قليلاً وهي صامتة لا تتكلم أو تخلد إلى النوم وهو ليس وقتاً للنوم والأب لا يهتم بهذه القضية وإني أخشى عليها من هذا الكبت الذي تعيشة في بيتها أن يولد شيئاً آخر وهذا الشيء سيمر على إخوتها من بعدها لأن هذه طريقة حياتنا ..!!!؟ فهل أعيد التلفاز لهن لعله يقضي عنهن بعض الأوقات ولا تقولوا لي أحضري البديل في الأفلام الكرتونية الإسلامية فإن الأدراج قد فاضت ولكنهن يردن الجديد والجديد فقط ..!! فهل جميع طلبة العلم هذا حالهم مع أهلهم وأولادهم أم أنني وحدي أعاني أنا وبناتي من الوحدة والفراغ وماذا أفعل مع أبنائي عامة وا بنتي الكبيرة خاصة .. أريد حلاً عاجلا ولكم جزيل الشكر .

الجواب

أختي الكريمة أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد وأن يرينا و إياك الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه وألا يجعله ملتبسا علينا فنظل أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يلي :-
أولا : أعانك الله ووفقك .. صدقيني استشعر ما تعانينه من هم ولكن أبشرك بأنك بإذن الله مأجورة غير مأزورة فأنت تقومين بعمل عظيم يتعلق بمتابعة أبنائك وتربيتهم التربية الصالحة .. فهل هناك أفضل من ذلك ..؟! فاستمري وثقي أن ما تقدميه في هذا المجال من جهد وعرق وتعب ستجديه في وقت أحوج ما تكونين إليه .. فاحتسبي هذا الجهد وهذه الغيرة على أبناءك .. والله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا .
ثانيا : أما موقف زوجك هداه الله .. فما هكذا تورد الإبل .. فقد أقر صلوات الله وسلامه عليه ما قاله سلمان الفارسي لأبي الدرداء رضي الله عنهما : إن لبدنك عليك حق ولأهلك عليك حق فأعطي كل ذي حق حقه .. الحديث ، فالإسلام دين السماحة والشمولية .. والأبناء فعلا يحتاجون إلى والدهم ليلاعبهم ويؤدبهم ويستمع إليهم .. ومها كانت والدتهم متعلمة وحريصة فهي في النهاية يد واحدة واليد الواحدة لا تصفق كما يقال !!! وأقول لك جميل لو ذكرتيه مرة وأخرى ..بهدوء بحاجة الأولاد إليه ليجعل لهم جزء من وقته .
ثالثا : أما عن ابنتك أصلحها الله وجعلها قرة عين لوالديها هي وإخوتها .. فأقول أن ما تشعر به من ملل أمر عادي .. ويجب ألا تحملي الأمر أكثر مما يحتمل .. ولعل مرحلتها التي تمر بها (( المراهقة )) هي التي تصبغ تصرفاتها أحيانا بهذا الأمر والعزلة أحيانا وبعض المشاعر المتناقضة !! فراقبي الأمر بهدوء ولا تشعريها أن هذا الأمر يقلقك .. بل تعاملي معه وكأنه أمر عادي ..لأنه فعلا أمر عادي ..!!! فليس مطلوبا منا أن نحقق لأبنائنا كل ما يشتهون أو يتمنون بغض النظر عن رؤيتنا الشرعية والتربوية والإجتماعية ..!! وأما ما تشاهده من قريباتها أو تسمعه .. فالواجب أن تشعريها بالثقة في النفس وأنها هي المحقة في تصرفاتها لسبب بسيط هو أن الشرع هو الذي أمرنا بذلك .. والمسالة : حلال أو حرام وليست مسالة (( موضة )) أو ((موديل )) أو ((أناقة)) وما سوى ذلك من الأمور المباحة فالحمد لله وفروا لها ما استطعتم بضوابط معينة .. تدرك معها أن الحياة لا تحقق لنا كل ما نتمناه .. ومثل هذه التربية تشعرها بأن مطالبنا وأحلامنا قد لا تتحقق .. وهذا لا يعني الإنكسار والحزن .. وطلب الشفقة ..!!! وهي نقطة أساسية في بناء شخصيتها المستقبلية .. حتى ولو سمعتي منها التذمر والشكوى .. وربما البكاء فهذا أمر عادي جدا .. ففي العالم آلاف المرضى والجوعى والأيتام والمحرومين .. ماذا نقول عنهم ؟!! ضعيها في الصورة لتدرك حجم النعمة التي تعيشها .. وذكريها أن الدنيا دار ممر للآخرة وأن النعيم هو نعيم الجنة ..جمعنا الله وإياكم ووالدينا وذرياتنا بها .
رابعا : جميل لو استغليتي ذكائها بإكسابها بعض الهوايات مثل الرسم والقراءة وسيتبع القراءة محاولة الكتابة ... فشجعيها على كتابة بعض القصص والمذكرات وهناك العديد من الكتب والقصص والمجلات المفيدة جدا لمثلها . وجميل لو أحضرت لها بعض كتب السيرة وقصص الصحابة والصحابيات رضي الله عنهم وأرضاهم وغيرها من كتب التاريخ .. فستجد فيها الكثير من القيم والأفكار والعبر ..إضافة إلى مجلات مثل الأسرة والشقائق ومجلة ولدي والفرحة وغيرها الكثير من المجلات الهادفة إضافة إلى بعض مجلات الأطفال كمجلة ماجد وسنان .. فهذه الأمور ستستقطع جزءا كبيرا من وقتها .
*وهناك فكرة أن تتعلم دورة في الكمبيوتر على برنامج (( الفوتوشوب )) أو (( الفرونت بيج )) وهي برامج للتصميم والرسم .. فيها جانب كبير من جوانب الإبداع تستطيع من خلالها أن تعمل على جهاز الحاسب الآلي .. وربما استفاد من جهدها وإبداعها العديد من الجهات .. وقد تستثمر هذا الأمر في الدعاية والإعلان .. فمعظم هذه الوكالات الدعائية تعتمد كليا عل برامج التصميم تلك !
* أمر آخر .. ماذا لو اتفقت معها على تعلم العديد من الأطباق وصناعة الحلوى .. وغير ذلك ووضعت لذلك برنامجا أسبوعيا .. لتصنعي منها – كما يقال- امرأة مطبخ من الطراز الأول .. وشجعتيها على ذلك .. وكل هذه الأفكار وغيرها ستملأ وقتها وتستثمر ذكائها وتكسبها الثقة في نفسها .. وبالتالي بمجرد أن تتجاوز هذه المرحلة سيختفي الكثير مما تشاهدين حاليا .
خامسا : لقد كدت أن تورديها الهاوية عن طريق الإنترنت وغفلتك عنها أثناء تعاملها معه فالحمد لله الذي أيقظك من هذه الغفلة ..!! لماذا .. لأن لدي العشرات من القصص والمشكلات التي سببها (( الإنترنت والغفلة)) فكوني على حذر كبير .
سادسا : أما مسألة لباسها واحتشامها فذاك من فضل الله .. أسأل الله لك ولها الهداية والسداد والرشاد والثبات حتى الممات .. وأوضحي لها أن كل امرىء بما كسب رهين .. وكل سيحاسب بعمله إن خيرا فخير و إن شرا فشر .. ولا يحزنها عدم تقبلها أحيانا من بعض أقرانها .. فهذه أمور ثانوية تزول سريعا ..!! والمهم ألا تتعاملوا معها أنت وهي بحساسية .
سابعا : قبل هذا وبعده الدعاء بأن يوفقها الله ويصلحها ويهديها إلى كل خير وأن يحرسها ويقيها من كل شر .. وألحي على الله بالدعاء وتحري في ذلك مواطن الإجابة .. فالله قريب مجيب .
ثامنا : حاولي – كما أسلفت – ألا تشعري أبنائك بأنهم مظلومين ومساكين .. وأنهم محرومين بل على العكس عددي لهم الإيجابيات الموجودة لديهم وتعاملي معهم بشكل طبيعي ولا تقلقي فالأمر إن شاء الله طبيعي ولا يدعو إلى القلق .. بل يستوجب الحذر !! وفقك الله لما يحبه ويرضاه .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - اسمعي كلامي زين | ًصباحا 05:54:00 2009/06/25
يا اختي طفش مره مره مره حياتكم خليها تتفرج على القنوات الاسلاميه الجديده اللي طلعت في كثير غير المجد اللي الناس مايشوفون غيرها,رجعي النت بس راقبي ,خليها تلبس على الموضه لكن تمشي الموضه على الشرع وهذا بذكائها يصير ,خليها تشترك بنادي رياضي بايام الدراسه والله وحده من صديقاتي ملوله مره وتقريبا افراد بيتهم كل واحد مشغول بنفسه بقوه اشتركت بنادي رياضي وصارت تروحله العصر الى بعد المغرب او العشاء وبعدها تذاكر او تقعد ترتب لها شيء الى وقت النوم وكذا تقضي على وقت فراغها بايام الدراسه =وماشاء الله مبدعه انه عنده فراغ باوقات الدراسه صراحه الوقت ضيق جدا والساعات قليله ما يمديك تسوين شغله الا بكره طالع =ولله طفش مره اسلوب حياتكم روتيني خليها تغير غرفتها او تعيد ترتيبها تسوي شيء جديد ماقد سوته تقص شعرها تصبغ اشغليها باهتمامات البنات اللي ما تنتهي عن الزينه والخلطات والاشياء هذه اشغليها بانوثتها كثير من البنات يحبون الاشياء هذه اذا هي تستمتع جربي تشدينها للجو هذا اشركيها معاك بالمشاويير خليها تتحمل مسؤليه شغله بالبيت اما مسؤليه ترتيب او تجميل المهم شغله تشغلها وتفجر طلقات الابداع والذكاء انت لازم تكتشفين هي وش هواياتها وعلى ضؤ معرفتك تشغلينها ايه بعض البنات ما تحب الطبخ لكن لما تبداء تسوي حلويات بسيطه والكل يشجع وينبهر بالحلا ويطالب فيه تزيد ثقتها بنفسها وتصير تتشجع دائما انه تسوي حلويات او سلطات او صياني بسيطه ولذيذه وينبسطون اهلها ويشجعونها وتنبسط وتصير عندها خبره حلوه بالطبخ جربي تشدينها لشيء لازم بس لاتزيدين التدخل فيها اتركيها لما تبي تقعد لحالها خليها فتره لا تقعدين توسوسين او يضيق صدرك احيانا الوحده نحتاجها وخصوصا في عمر بنتك اذكر انه كنت اقعد لحالي كثير وكنت ارتاح بالوحده اكثر من قعدة اهلي بس ما كنت لحالي كانت الكتب معاي فكنت احس براحه ومتعه بسن بنتك اكثر سؤال بذهن المراهق من انا؟!وش شخصيتي ؟!=البحث عن الذات واكتشافها= واكتشاف شخصيات من حولها كنت اقعد زيها ساكته مع اهلي مافيني شيء بس مجرد هدؤ وتامل كنت اتامل تصرفات امي وابوي وخواتي واخواني احوال اقراء شخصياتهم كنت افكر لما يصير تصرف معين من احدهم ما اقول فلان سوى كذا -لا-افكر وش دافع فلان بتصرفه وبعد التامل يطلع فلان مسكين مو قصده شيء بس متضايق او متوتر وهذا عرض بسيط للوضع اللي هو فيه بس كنت احب اسمع اكثر مما اتكلم وان كنت احتاج اني اتكلم بس مو مع اهلي لا مع صديقاتي كنت مره ما اسكت معاهم وهادئه عند اهلي للاختلاف الفكري بين تفكيري وتفكيرهم بذاك السن القراءة بكتب علم النفس واكتشاف الذات وتحليل الشخصيات ممتع ومفيد اشغليها بالكتب هذه وخليها تلعبكم الالعاب النفسيه جربي تحسسينها انهاذكيه وهي تطلع شخصيه كل وحد منكم وهكذا =اشغليها بهوايه واحترمي خصوصياتها واحترمي رغبتها بالوحده خليها ذا شيء طبيعي في فتره معينه ولا تحرمينها من شيء الا اذا كان فعلا فيه ضرر وخليك متساهله نوعا ما معها تراها مره طفشانه وانا طفشت معها لما قريت السؤال خلو البنات يعيشون مثل ما يبون بلاش كبت خليكم على الفطره والطيبه والبساطه بالتعامل والاحترام وبتعدي هذا السن بربح اكثر ومن دون اخطاء سلوكيه ومن دون عقد وتكون فتره ومرحله حلوه بحياتها -ارفقي ببنتك
2 - غريبة | ًصباحا 12:59:00 2010/01/31
كثرة الضغط تولد الانفجار , وشئت ام ابيتي ستعرف ابنتك كل ما يخطر ولا يخطر على بالك منك او من غيرك او من النت , كل جيل وله مرحلته , المهم ان تعرفيها بالصح والغلط , وبهذا الاسلوب هي من ذات نفسها ستعرض عن الخطا وتتجه نحو الصواب ,
3 - عشقي اولادي | مساءً 01:16:00 2010/05/28
بسم الله الرحمن الرحيم اختي الفاضله حسسيها بقربك وانك صديقه لها وليس جلاد متسلط هذا صح وهذ غلط؟؟!! اساليها رايها باي شي تفعلينه او تخططين له لتحس بدور قيادي فعند شعورها بهاذ الدور فستجتهد بالراي السديد وحاوريها وافتحي لها معكي حوار بجميع الامور بدون تنفير ولا مقاطعه الى ان تنتهي من كلامها ثم بطريقه ذكيه ردي عليها انك تخاليفنها الراي بهاذا وهاذا باسلوب واعي يشعرها بانها كبيرة ناضجه لكي تبرمج هذا الحوار لتخرج بقناعات ناتجه عن الشعور بهذ النضج والاقتناع ..واسال الله العلي القدير ان يعينك على تربيتهم ففعلا التربيه صعبه مرة بعصر الانفتاح هذا حمانا واياكم واعاننا على تربيتهم
4 - ميمو الاموره | مساءً 04:05:00 2010/09/13
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اختي العزيزه او امي الفاضله مع احترامي الشديد انتي مره مره معقده بنتك اناكنت زي بنتك وكانو اهلي مانعين الدش ومانعين النت يعني انا اذا دخلت النت صرت اتعمد ادخل شات وادخل مواقع اغاني او اي شي ممنوع منه تبون تقولون توك ماعندك نت كنت ادخل من جهاز اخوي بس الحمد لله الحين اهلي تفهمو و صارو عايشين مثل الناس يعني معليش خليها عندها نت دخلي القنوات الخليجيه مو بس الدينيه او المجد عشان تصير عندها ثقافه اكبر وتعرف وش الي يتكلمون عنه صديقاتها والنت خلي عندها ايميل بس اعرفي ايش الباسورد عشان تعرفين من عندها مضيفتهم وووو الموضه الحين في لبس مره محتشم على قولتكم بس انتي فتشي وشوفي للماركات العالميه اغلبها محتشمه صراحه رحمت بنتك لانها ذكرتني بمرحله من عمري كانو فيها اخواني متزمتين اسفه على كثر الثرثره يا رب افدتك