الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أجيب على أسئلة ابني؟

المجيب
مشرف في وحدة الخدمات الإرشادية بوزارة التربية والتعليم.
التاريخ الثلاثاء 20 ربيع الثاني 1433 الموافق 13 مارس 2012
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:

عندي ولد في السنة الخامسة من عمره، وفي الآونة الأخيرة بدأ يكتشف عضوه التناسلي، ويأتي إلى أمه ويسألها عن سبب انتصابه، ولا يسألني ربما لخوفه، وسؤالي -بارك الله فيكم- كيف نتعامل معه في هذه القضية؟ أسأل الله أن يكتب أجركم وأن ينفع بكم.

الجواب

الأخ الكريم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أسأل الله العظيم أن يحفظ لك ذريتك وبيتك، ويهدينا وإياك طريق الحق ويرزقنا اتباعه إنه جواد كريم.

أخي الفاضل: إن الطفل يستطيع أن يتعرَّف على أجزاء جسمه منذ العام الثاني، سيتعرف على أن العين للرؤيا، والأذن للسمع، والفم للأكل والشرب، والأرجل للمشي، ولكن معرفته عن أعضائه التناسلية أنها للإخراج البولي، وحينما يحدث أمراً جديداً وطارئاً لها قد تكشف أن هناك أموراً جديدةً تتأثر بها كالإحساس بالنشوة حين لمسها، وقد يكون هذا الأمر الطارئ قد حدث بفعل فاعل، وعمر الطفل يجعله لا يميز بين المسموح والممنوع!! أو من خلال رؤيته لمشاهد رسخت في ذهنه وفتحت لهُ أموراً لا تتوافق مع عمره الزمني، ولذلك -أخي الكريم- تلمس ما يحدث حول ابنك من بواعث تساعده على أن يلفت اهتمامه لعضوه التناسلي، فقد تكشف ما كان غائباً عن ذهنك، اعتقاداً منك بأنه أمر عاديٌ لا يؤثر على الأطفال لضعف مداركهم..

ورؤيتي حول مواجهة تلك المشكلة هي كالتالي:

أولاً: الحرص على إعطاء الابن العطف والحنان، وعدم الانشغال الطويل عن ملاعبته وملاطفته، وعدم تركه للغوص في اكتشاف أعضاء جسمه، وليكن هناك ألعاب توافق عمره تشغله دائماً معها باللعب والتعلُّم.

ثانياً: أن تتحدث الأم مع الابن حول أعضاء في الجسم مسموح لمسها من الغير، وهناك أعضاء لا يسمح للغير -وللشخص نفسه- لمسها؛ لأنها معرضة لأن تتعرض للجراثيم التي تسبب الأمراض، ومحاولة استخدام لغة توافق عمره وبطريقة مشوقة ولينة.

ثالثاً: إن كان الطفل تحت رعاية خادمة يفضل التأكد من تعاملها مع الطفل، والحرص على التقليل من الاختلاط بها ما استطعت، وإن اهتمت الأم برعايته بشكلٍ دائمٍ فهو أفضل!

رابعاً: لا تجعل بينك وبين ابنك حاجز الخوف، بل قدِّم له العطف والحنان ولاطفه، وحاول أن تشركه في بعض مشاويرك القصيرة، كالذهاب للأماكن العامة لكي يعتاد الاختلاط مع الآخرين، ويتعلم من خلال المشاهدة والممارسة كيف يتصرف مع الآخرين!

خامساً: لا تعط الأمر أكبر من حجمه؛ فقد يكون طارئاً، ومع التجاهل التام لتصرفاته تختفي تدريجياً بإذن الله تعالى.

حفظ الله لك الذرية، وأقرَّ عينك بصلاحهم جميعاً. والله ولي التوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - paradise | مساءً 01:21:00 2009/12/31
جزاك الله خيرا فقد كنت فهدا قي إجابنك.
2 - خضران | ًصباحا 05:52:00 2010/01/01
أحسن الله إلى والدي ووالدتي وجزاهما الجنة .. نفس السؤال سالتهما في نفس العمر فكانا يقولان لي : إذهب الى دورة المياه , لأن هذا يعني أنك بحاجة الى تفريغ المثانة . وكانا يجيبان بثقة وبدون تبسم او استغراب ..
3 - ابوعزام | ًصباحا 03:23:00 2010/01/02
بارك الله فيك اخوي فهد وجزاك الله خير
4 - ابوعبدالعزيز | مساءً 05:05:00 2010/01/07
عندي شعور اذا كان هناك خادمة بالبيت بأن تكون هي السبب حاول تتخلص من الخادمة واذا كنتم حريصين على ابنكم فعلا فلتقوم امه برعايته (بدون زيادة تعليق)
5 - أبو عبد الرحمن... | مساءً 03:48:00 2012/03/14
أستاذي الفاضل نصائح رائعة، لكن بعد لم تجب إجابة مقنعة للطفل، وهذا سيجعله غير مقتنع ويبحث عن جابة مقنعة من منابع أخرى، ويجب عدم الكذب أيضا على الطفل، ويمكن أن تفهمه بأسلوب يتناسب مع سنه أو التورية كما كان يفعل أهل الأخ خضران معه في سنه، أو تقول له مثلا: لماذا يحك الإنسان جلده أو رأسه؟ أليس ربما لأن هناك شعرة أو حشرة أو عرق يزعجه فيحك لبعده عنه فيرتاح، ولماذا نغمض أعيننا عندما ننام؟ لأنا إذا فتحناها
6 - تكملة...أبو عبد الرحمن... | مساءً 03:52:00 2012/03/14
يدخل النور بها فيزعجنا فلا نقدر أن ننام... وهكذا، فإذا حصل هذا معك، ربما لأن درجة الحرارة مرتفعة أو منخفضة يجعل هذا يحدث لحكمة ربانية، كما يقف الشعر في جسم الإنسان عند البرودة للحماية مثلا، أو لأنك ربما بحاجة أن تدخل الحمام، أو .... جزاكم الله تعالى خيرا، وأحسن للأخ فهد خير الإحسان على هذه النصائح الرائعة