الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية التوبة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لقد فعلتها وندمت.. فهل لي من توبة ..؟؟!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاثنين 27 ذو الحجة 1422 الموافق 11 مارس 2002
السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر خمسة عشر سنة كنت أسافر مع أهلي إلى احد البلدان حيث تعرفت هناك إلى احد أبناء بلدي ..!! وأصبحت بيننا علاقة وصلت إلى أن يقبلني وبعد أن عدنا أصبحت أتألم من ذلك الموقف وأندم على ما فعلت حيث أصبحت ألتزم بالحجاب الشرعي والصلاة في أوقاتها ولا أستيقظ أو أنام إلا على ذكر الله كما أدعو الله أن يغفر لـي ذنبي وينجيني من عذابه ، وكان لي أمل في مغفرة الله إلي أن جاءت صديقة لي تقطع هذا الأمل وتقول بأن الله سوف يعذبني ولن يغفر لي وأصبحت تشبهني بالكافرات الفاجرات فقطعت علاقتي معها وأصبحت أستغفر الله ليلا ونهارا خوفا بأن لا يسامحني الله والآن أنا خائفة فمازال كلام تلك الصديقة يميت الأمل في نفسي وإن كان الله سيغفر لي ذنبي فهل هناك كفارة أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الجواب

أختي الكريمة أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد وأن يرينا جميعا الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه وألا يجعله ملتبسا علينا فنضل .. أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يلي :-
أولا : الحمد لله الذي ردك إلى الحق ردا جميلا .. فتبت وأنبت واستغفرت الله عز وجل عما بدر منك من تجاوز وخطيئة .. فالزمي هذا الأمر وأكثري من الاستغفار و الاستعاذة من الشيطان الرجيم .
ثانيا : لقد أخطأت هذه الصديقة بقولها وتجرأت على الله بغير علم .. فالله تعالى يقبل التوبة ويتوب عن المسيء ويتجاوز عن الذنب ..( ويعفو عن كثير ..) .
ثالثا : عليك بالإكثار من الحسنات قال تعالى ( إن الحسنات يذهبن السيئات ) وجاء في الحديث (( واتبع السيئة الحسنة تمحها )) .
رابعا : كل ابن خطاء وخير الخطائين التوابون .. كما جاء في الحديث .. وقد قال تعالى ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) .
خامسا : أذكرك أختي الكريمة بشروط التوبة كما ذكرها العلماء .. وهي .. الإقلاع عن الذنب والندم على ما فات والعزم على ألا يعود إلى فعل هذه المعصية .
سادسا : الشيطان أعاذنا الله وإياك منه يريد دائما أن يقنط الناس من رحمة الله ليستمروا في المعاصي .. فاستعيذي بالله قائمة وقاعدة من نزغات الشيطان .. واستغفري الله فإن الله غفور رحيم .
سابعا : عليك باختيار الرفقة الصالحة التي تدلك على الخير وتعينك عليه .. واسألي الله الثبات حتى الممات .. وإن بدر منك أي تقصير أو ذنب فأتبعيه بحسنه وفقك الله وحماك من كل سوء .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.