الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية التدخين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي يدخن ..

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاربعاء 22 رمضان 1431 الموافق 01 سبتمبر 2010
السؤال

زوجي رجل متدين  -والحمد لله- يخشى الله في سره وعلنه، ويحاول الالتزام واتباع السنة وملتحي منذ ستة عشر سنة واحسبه على الخير ولكنه يدخن وكلما حاول الإقلاع يعود مرة أخرى  وهو عالم بالحكم جيداً ولكنه يجاهد نفسه ويعود مرة أخرى، ولكنه لا يدخن أمام الأحفاد  لأنهم -والحمد لله - على خير ويعلمون الحكم وهم بعد أطفال في السادسة والتاسعة من العمر  ما حكمه  وما العمل؟

أرجو إفادتي لأنني أتعذب وما زلت أنصحه وهو مقتنع أنه يجب أن يقلع عن التدخين و- جزاكم الله خيراً- .

الجواب

أختي الكريمة.. أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد.. وأما عن استشارتك فتعليقي عليها من وجوه:-

أولاً: أُهنئك -أختي الكريمة- على هذا الهم وهذه الهمة.. وأسأل الله أن يجعلنا وإياك هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين  مفاتيح للخير مغاليق للشر  كما اسأله - تعالى- أن يهدينا ويهدي بنا ويهدي لنا.. إنه -سبحانه- ولي ذلك والقادر عليه.

ثانياً: الحمد لله على كل حال , فما دام زوجك ملتزماً مدركاً لحكم هذا الأمر  متجنباً ممارسته أمام الأطفال باذلاً كل الأسباب للتخلص منه  فهو -هنا- يسير على الطريق الصحيح فكوني معه  وآزريه وشجعيه.. بقدر المستطاع.

ثالثاً: أكثري - أختي الكريمة - من الدعاء له بالعون والتوفيق والسداد والهداية وأن يرينا وإياه الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه  وألا يجعله ملتبساً علينا فنظل وذكريه بالدعاء كذلك والاستعاذة من الشيطان وكيده قائماً وقاعداً.

رابعاً: حبّذا لو استكمل فعل الأسباب.. باللجوء إلى العلاج الدوائي لهذه المشكلة وهو متوفر.. ومع الإرادة القوية فإنه -بإذن الله- سيتخلص من هذه المشكلة إلى الأبد..

خامساً: من الممكن أن يلجأ إلى التخلص منه تدريجياً عبر برنامج معد لذل .. وحبذا لو عقد مع نفسه اتفاقاً ووعداً يبرُّ به  وهو أنه يعقب أي "سيجارة" القيام بأداء عبادة , إما قراءة حزب من القرآن , أو أداء بعض السنن , أو صدقة أو غيرها من الأذكار  وبذلك يدحر الشيطان باستزادته من العبادة ويذهب سيئاته"إن الحسنات يذهبن السيئات". ويستعد لآخرته.. وفقكما الله وسدد على طريق الخير والحق خطاكما..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ادعو لى انى انجب | مساءً 11:56:00 2010/09/01
ادعو لى يا اصحاب القلوب العامرة بذكر الله انى انجب وربى يجبر بخاطرى امين
2 - اميرة بتواضعي | ًصباحا 01:18:00 2010/09/04
اسا ل الله ان يعصمه وكل مسلم