الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية القلق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أفكر بالانتحار

المجيب
طبيب نفسي.
التاريخ الاثنين 22 ذو القعدة 1425 الموافق 03 يناير 2005
السؤال

أحس أن الدنيا ملل لدرجة أني أفكر بالانتحار، مع كل هذا فأنا لدي مشاكل كبيرة مع التعامل في العائلة وفي أي مكان، وعندما يحصل لي أي شيء حتى لو كان تافهاً أحس أن الدنيا وقعت كلها على رأسي، وأحس أني سأنفجر من الضغط، وأحس أن لدي أمراضاً نفسية، مع العلم أني شاب متدين. أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي السائل الكريم: الأعراض التي ذكرتها تتوافق مع اضطرابات الشخصية من نوع الشخصية الحساسة، القلقلة وخلافها، نصيحتي لك بمراجعة طبيب نفسي موثوق به؛ لعله يساعدك في تجاوز هذه المرحلة، سواء بالأدوية أو الجلسات للعلاج السلوكي والمعرفي، قد يكون ما تعاني منه هو نوع من تقلب المزاج واضطرابات المراهقة، أو عدم التكيف مع التغيرات التي تحصل في هذه المرحلة، كونك شاباً ملتزماً لا يعطيك هذا مناعة ضد الأمراض النفسية، بل يساعدك على تجاوز هذه المرحلة بثقة وثبات أكثر من غيرك، ولا يجب أن تلوم نفسك بوجود هذه المشاكل مع كونك ملتزماً، بل هذه إيجابية لك في حل المشكلة إذا استفدت منها ولم تجعلها عبئاً على نفسك باللوم وجلد الذات.
أخي الكريم: موضوع الانتحار موضوع يراود الكثير ممن هم في مثل حالتك، ولكن لو تأملت نفسك لو أقدمت على هذا العمل ماذا سوف تجني؟ أعتقد أن هذه النقطة وحدها كافية لإقفال هذا الموضوع، وفتح صفحة جديدة من التفاؤل والنظرة المشرفة للحياة، تقول لي: لكني أفعل هذا للهروب مما أنا فيه، أقول لك: أوافقك على المبدأ، لكن أختلف معك على الطريقة، بمعنى هل الحل لمشكلتك هو بالهروب منها، أم بمواجهتها ومعرفة أصل المشكلة وإيجاد حلول لها.
أخي السائل: تحتاج أن تعرف أن الحياة فيها الحلو والمر، السراء والضراء، الضيق والرخاء السعادة والشقاء، لكن من يستطيع أن يأخذ الجانب المضيء من هذه الحياة، ويبتعد أو يقلل من ضريبة الحياة والمدنية، أعرف أربعة جوانب من حياتك وحدِّد مشكلتك في أيها. علاقتك مع ربك- علاقتك مع نفسك- علاقتك بمن حولك (العائلة – المجتمع..) وأخيراً نظرتك المتفائلة للمستقبل.
انظر في أي هذه الأرباع يوجد النقص، واعمل على مواجهته وإصلاح الخلل الذي فيه، احرص على اللجوء إلى الله، وشاور من حولك ممن تثق بهم، وراجع طبيبك وصارحه بمشاكلك، ولا تستعجل النتيجة، وتحلَّ بالصبر، وبمشيئة الله سوف تجد الفرج والسعادة في نهاية المطاف. والله يحفظك ويرعاك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أبو طــارق | ًصباحا 01:36:00 2009/08/29
حبيبي أخي الغالي ... والله أنت بنعم لا تعد ولا تحصى ... الأمر لا يتعدى الملل المقيت السخيف ... ببساطة أنت بحاجة برأيي الشخصي لبعض المرح الطيب الحلال السهل اللطيف ... إبدأ بملئ يومك ببرنامج يومي بسيط ... قم بزيارة أقرباء لك, إفعل شيئاً طيباً يحبه والديك اليوم... قدم خدمة لله لأختك وأجلس معها وأسألها عن حياتها, إقرأ مقالاً إسلامياً لخصه وعلق عليه وأرسله لأصدقاءك وإخوانك... وتصرف بالشدائد كرجل حكيم رزين ... نحن صحيح شباب ولكن نحن رجال عند لزوم الأمر شدائد على الصعاب .. أنت قادر على تقييم نفسك من جديد وإعطاءها حقهـــا وأمعن النظر من حولك .. إن كنت قادراً على أن تحصيها, صحتك .. نومك ... تخيل كم شخص غير آمن الآن في بيته ... كم شخص جائع قد أكون أنــأ وأنت منهم ... كم شخص لم يسمع لا بإنترنت ولا وفق لعلم مثلك ... كم من الناس الذين جهلوا دينهم وأضاعوا آخرتهم من حولك ... إعلم كم يحبك الله حتى فضلك على كثير من هؤلاء ... أحب الله يحببك
2 - <<< | ًصباحا 02:34:00 2010/09/12
وانا كمان نفسي انتحر بسبب البلاوي اللي الله اعطاني اياها بس ايش نسوي مافي غير نصبر ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل بدل مانخسر الاخرة مثل ماخسرنا الدنيا الحمدلله عكل حال