الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أعيدوا لي الأمل في الحياة

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 10 محرم 1426 الموافق 19 فبراير 2005
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا أخشى الموت وما بعد الموت، مع العلم أنني في عمل الخير وتقوى الله، لقد فقدت والدي، وبعده بنتي في مدة شهرين، مما زاد يقيني بأن الحياة تمر بسرعة، وأن الحياة الحقيقية هي التي بعد الموت، فأرجو أن تدلني على كتاب يعيد لي الأمل في الحياة، ويمنحني التوازن بين العمل للدنيا والعمل للآخرة. وجزاكم الله كل خير.

الجواب

الأخ الكريم/ -سلمه الله ورعاه- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد: فنشكر لك مراسلتك لنا على موقع "الإسلام اليوم"، ونرجو الله أن تجد منا النفع والفائدة.
والجواب على ما سألت كالتالي:
أولا- أوصيك بالصبر والاحتساب، فإن الموت حق على كل نفس، وقد قال الله –تعالى-: "كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ" [سورة آل عمران:185]، وذكر نفسك بمصيبة فقد النبي -عليه الصلاة والسلام- فإنها أعظم مصيبة، ثم قل هذا الدعاء الذي وجه به النبي -صلى الله عليه وسلم- في قوله: " مَنْ أَصَابَتْهُ مُصِيبَةٌ فَقَالَ كَمَا أَمَرَ اللَّهُ "إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ" اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَعْقِبْنِي خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا فَعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ بِهِ " موطأ الإمام مالك كتاب الجنائز باب جامع الحسبة في المصيبة (558) ومسلم (918).
ثانياً- في تصوري أنك لا زلت حديث عهد بالمصيبة، وليس من السهل النسيان في هذه الفترة، ولذلك أقترح عليك أن تجعل الوقت هو الكفيل بتخفيف حدة هذا التفكير لديك، وإن كنت أقترح عليك ألا تجلس وحدك ما استطعت إلى ذلك سبيلا، وأن تشغل وقتك بالمفيد النافع كلما تيسر لك الأمر؛ لأن في الانشغال سلوة ومدعاة للنسيان.
ثالثاً- حاول أن تذكر نفسك مآسي غيرك من المسلمين الذين فقدوا الأهل والمال والوطن والأمن، ولا زالوا يتجرعون ألوانا من الأسى والمعاناة واحمد الله كثيراً أنك أحسن من غيرك بكثير .
رابعاً- أكثر من اللجوء إلى الله أن يصرف عنك الهم والغم وأن يملأ قلبك سكونا وطمأنينة ورضا وعليك بهذا الدعاء: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ) صحيح البخاري كتاب الجهاد والسير باب من غزا بصبي للخدمة (2893)، وهذا الدعاء الذي يقول فيه الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام-: " مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا قَالَ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا؟ فَقَالَ بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا"مسند الإمام أحمد بن حنبل مسند عبد الله بن مسعود -رضى الله تعالى عنه- (3712).
والله معك وهو المسؤول أن يوفقك لكل خير ويصرف عنك كل شر إنه جواد كريم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - قلقانه | مساءً 03:25:00 2009/06/05
الله يعينك ويصبرك ويغفر لك ويجمعك بابوك وبنتك ويجعل قبر ابوك روضه من رياض الجنه ما ادري وشلون ممكن نتقبل انه بيجي وقت ندفن فيها اب او ام ياليت الوقت هذا ما يجي ابدا مجرد فكرة ترعبنا لدرجه انه كان بيسافر ابوي وكنت فترتها موسوسه بالحوادث مارضيت انه يسافر وقعدت اصيح طوال الوقت عشان مايخليني ويسافر وااجل السفر يوم وسافر وانا اظنه هون ما سافر -- هذا وهوسفر --كيف بالموت .؟!
2 - الصابرة على الااحزان | مساءً 03:30:00 2009/06/06
اللة يصبرك ويصبرجميع المسلمين اقرى كتاب لايس مع الحياة تجدية فى مكتبتة العبيكان
3 - روح التفاءول | مساءً 07:30:00 2009/07/07
الله يعظم لك الاجر وتذكر اذا احب الله عبد ابتلاه دعواتي لك
4 - محمد طالب لعجمي | مساءً 11:22:00 2010/08/11
تمعن في قول الله تعالى ((إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) (سورة لقمان الآية 34 )