الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية مفاهيم دعوية خاطئة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أخي وصلاة الفجر

المجيب
دكتور
التاريخ الاربعاء 21 ربيع الثاني 1433 الموافق 14 مارس 2012
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله، أخ لي كان حريصاً على الحفظ، وحضور الدروس العلمية والمحاضرات وفجأة تحوَّل إلى الدعوة ونجح نجاحاً باهراً، وكسب الكثير من الشباب، ولكن بدأ يترك الكثير من الأعمال؛ وحجته الترفية عن الشباب الجدد في الاستقامة، حتى وصل الأمر به إلى التهاون في صلاة الفجر، أطلب منكم نصيحة في كيفية التعامل معه، ولقد جربت الكثير من الطرق ولم تنجح.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فالإنسان الموفَّق في هذه الحياة الدنيا هو الذي يوفقه الله لاكتشاف مكامن النجاح لديه ومسبباته والأمور المهيأة إليه. وتحول أخيك من حقل العلم والحفظ وحضور الدروس إلى حقل الدعوة (وفي كل خير) ومن ثم نجاحه ذلك النجاح الباهر -كما تصفه أنت - في هذا المجال لهو دليل على أن مكامن النجاح لديه هي في هذا المجال. وهذا هو المفترض أن نسير عليه جميعنا سواء كان في مجال الدراسة أو العمل أو الوظيفة أو السلوك أو التوجهات أو غير ذلك من الأمور التي نعايشها بشكل يومي ما دمنا نسير في هذه الحياة... حالة أخيك تذكرني بالكثيرين من الذين يعانون الفشل في هذه الحياة، سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الاجتماعي المحيط، ولا يدركون أن مكمن الفشل لديهم هو عدم تبصرهم واكتشافهم لبؤرة النجاح لديهم، فلا يزالون يتخبطون يمنة ويسرة لفترة من الزمن حتى يقعوا عليها ويكتشفوها، أو قد لا يتمكنون من ذلك فتستمر لديهم دوامة الفشل ملازمة لهم وملاصقة طيلة حياتهم، فلا يخرجون من فشل وبؤس إلا ويقعون في آخر.

أخي الكريم، أخوك يعلم ويدرك تماماً الواجبات الدينية وأهمية الصلاة والحفاظ عليها، كيف لا؟ وهو الداعي إليها صباحاً ومساءً من خلال برامجه الدعوية والتي انشغل بالعمل بها، ولا أظنه يخفى عليه شيء من أمرها ولذلك يبقى دورك من وجهة نظري هو التذكير والنصح بين كل فترة وأخرى، وتستمر على تخوله بالنصيحة، ولا تظن أبداً أنه لا يأبه بها، كلا فالمرة بعد المرة ستؤدي إلى نتيجة بإذن الله.

كما لا أنسى أن أذكرك بأنك يجب ألاّ تجعل من هذه القضية سبباً في خصام مستديم معه، فتكون قد أسأت التصرف من حيث أردت الإحسان.

أعانك الله ووفقك للبر والإحسان.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أخوك فى الله فراس | ًصباحا 01:23:00 2010/06/15
اخى الكريم الله عز وجل قال لاتهدى من احببت ان الله يهدى من يشاء فنسأل الله التثبيت على دينه وقال الله تعالى فدكر ان نفعت الدكره اخى فى الله أخبر أخاك بكلمتين وهما الدنيا مهما طالت فهيا قصيره ومهما عظمت فهيا حقيره
2 - الطوفان | مساءً 06:30:00 2010/06/15
أعتقد أن أخاك بحاجة إلى صحبته القديمة التي أثرت فيه ، فعليك أن تقرب منه الصحبة الجادة ، لا الهازلة
3 - ورد | ًصباحا 12:33:00 2010/06/17
كان الله في عونكم وربي يهديلكم هو يارب
4 - السيده | ًصباحا 01:35:00 2011/01/27
قال صلى الله عليه وسلم : الديــن نــصــيــحــه . ينبــغــى عــلــى ســائر أمــة محمـد أن تــســاعــد مــن يــحتــاج الــى الدعــوه أي لابد ان الوالد العم الامام الاخ والام والاصدقاء كل فرد في المجتمع ان يلقي عليه ولو كلمه واحده وايضا لابد من وجود لوحات اعلانيه تثقيفيه تبين اهميه هذا الدين العظيم , والدعا من انجح الاساليب الدعويه , عدم السهر وشكرا
5 - محمود فكري صابر | مساءً 12:41:00 2012/03/14
كلام جميل جدا أسال الله أن يوفقنا إلي مايرجاه ويختاره أميييييين
6 - سناء الليبية | مساءً 09:29:00 2012/03/14
اللهم لا تجعله جسرا يمر عليه الشباب الى الجنة و يلقى به في النار...أحلى أيام عمري لما ننوض نصلي الفجر..الراحة والطمأنينة و الصحة..الصين و اليابان لمجرد انهم ينوضو الفجر ربي رزقهم النجاح في حياتهم..فما بالك بأمة سيدنا محمد لو تنوض الفجر و تصلي صلاة تشهدها الملائكة و تقرأ القران الي شفاء و رحمة للناس...الله يهدينا و يهديه ياااااارب
7 - أبو شنـــــــــــــه بلا تمر | مساءً 10:13:00 2012/03/17
أخي العزيز كثير من الناس تسير بهم الأمور في اتجاهاترمعاكسه وما حصل لأخيه هو يحصل فأنا انصحك ان تقول له يقول لك ابو شنه بلا تمر كل عملك السابق الذي كنت تقوم به هو أحد امرين اما انك كنت تعمل ذلك العمل الطيب ليقال انك متدين ولما حصل ذلك عدت لأصالة نفسك واين تذهب من الله . او انك كنت تعمل عملك وانت صادق ولكن وجد الشيطان فيك مدخل ودخل وأغواك واين تذهب من الله . اذا يقول لك بو شنه ارجع لربك فالحياة يوم