الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

معاناتي مع أمي

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التاريخ الثلاثاء 03 ربيع الأول 1426 الموافق 12 إبريل 2005
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاة، وعلاقتي مع والدتي جميلة لكوني ابنتها الوحيدة، وأنا أحاول وأجاهد نفسي على رضاها، ولكن والدتي كثيًرا ما تثيرني وأنا عصبية بطبعي، ودائما تردد على مسامعي كلام التجريح..ونادرًا ما أسمع منها كلام التدليل والحب، وأنا أعلم أنك تقول: ما هذا التناقض؟ ولكن لا يوجد تناقض؛ لأن والدتي -هداها الله- تفضل إخوتي الذكور علي، ولا تجعل لي حرية التعبير أمامهم، حيث إذا قال لي أحد إخوتي أن أفعل أمراً ولست مقتنعة تقول: إنني أكرههم، وأني أعصيها، ولقد قلت لها أكثر من مرة، وتوعدني أن تغير معاملتها معي، ولكن ترجع إلى ما كانت عليه، وهناك أمر آخر سبَّب لي الإزعاج الكثير والضعف في شخصيتي، وهو ذمها لي وللبسي، ومدحها للغير، وكأنها لا ترى إلا عيوبي، فماذا أفعل معها؟ أعانك الله.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أختي الكريمة: طهَّر الله قلبك مما فيه من بعض الانزعاج من والدتك، وتفضيل الأبناء الذكور – للأسف- ظاهرة قديمة، ولا زالت في مجتمعاتنا العربية والإسلامية، وهذا لا شك لا يقرها ديننا الإسلامي الحنيف، لكن الناس تقبلوا هذا السلوك، وقد وردت آيات قرآنية تنهى عن مثل هذه السلوكيات، بل – للأسف- الحملات التي توجه لأمتنا أخذت من هذا الموضوع مطية لها لصب النقد السام علينا، والمطالبة بتحرير المرأة من سيطرة الذكور وغيرها من الرؤى الخبيثة.
لعل طبيعة التركيبة الأسرية لديكم أسهمت في مثل هذه السلوكيات، فالأسر التي يكثر بها الذكور لا شك أنها تكون أسرًا جافة في سلوكها وعباراتها؛ مما ينعكس هذا على سلوك أعضائها، وأنا أتفق معك أنك قد تعانين من ذلك ولكن بالقناعة بأن هذا السلوك غير متعمد، ولكنه لطبيعة التركيب الأسري ونقنع بذلك إلى حد كبير، إضافة إلى أن البنت داخل الذكور هي ذاتها يصبح سلوكها غير متزن، فهي قد تأخذ من سلوك إخوتها الذكور، فأنت مثلاً عصبية سريعة الغضب، وهذه طبيعة شائعة في الشباب الذكور، بينما البنت تكون عاطفية سهلة حالمة هادئة، وهذا تأثر بالتنشئة الاجتماعية، والدتك صدقيني لا تقصد إيذائك النفسي أو المعنوي، فهي قد تكون فطرية لم تتعلم كيف تمازح أو تداعب، بينما قد يكون الأمر لديك مختلفًا، فقد تكون الثقة في سلوكك، بينما تصرفات أمك مثيرات لها، أي أصل المشكلة لديك، خاصة وأنك البنت الوحيدة تتوقعين أو تسمعين أنك يجب أن تحظي بالدلال كونك الوحيدة، كنت أتمنى أن أتعرف على الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي لأسرتك وإخوتك؛ حتى يمكن تفسير بعض التأثيرات على السلوك. بشكل عام تذكري أن الأهل كثيراً ما يحاولون استشارتك وقد يرونها غروراً فيك ولا يدركون أنها عصبية، قد تكون مناقشتك لإخوتك وإحساسك الذاتي بالحاجة للحنان المفقود بحكم التربية مع الذكور، كل هذه قد تكون مجموعة أسباب تعينك في إدراك نوعية السلوك الموجه لك.
إذا كان لديك خالة فاجعليها وسيطاً، وحاولي أن تعرفي رأي من هم خارج الأسرة في ما ترينه من نقد أسرتك لك، قارني ثم تدركين أين موقفك مما يقوله إخوتك من نقد، هل يخرج عن الصحيح، أم هو مجرد مناكفة إخوة فيما بينهم.
تذكري أن لوالدتك حقوقًا في برها والعطف عليها مقدمة على حقك أنت، فاحرصي – وفقك الله- على التلطف مع أمك وأخذها باللين والنزول لها رحمة وشفقة.
دعائي لك – أختي الكريمة- بأن يسدد الله خطاك، وأن يحفظك وأسرتك، وبالله التوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.