الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات أسرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ماذا أفعل مع أخي ؟!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 02 ربيع الأول 1423 الموافق 14 مايو 2002
السؤال

الإخوة الكرام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا أعيش مع والدتي عند زوجها والأمور مستقرة ولله الحمد .. وان كان الأمر لا يخلو من بعض الحدة في النقاش أحيانا بيني وبين إخوتي . المهم أن السؤال الذي يبحث عن حل هو أن هيبتي داخل البيت معدومة نوعا ما ، فما هي سبل إثباتها ؟ حيث إنني ألحظ من أخي المراهق " في الثالثة عشر تقريبا من عمره " بعض التصرفات المريبة ومنها إدخال بعض الأشرطة المشبوهة للمنزل ..!!! وعندما اكلمه في ذلك يتحجج بحجج واهية ولا يستجيب لنصحي أبدا ..!! وأريد أن يكون لدي وجود داخل البيت حتى أغير ما فسد وأن يكون هناك انبساط بيني وبين أخوتي وأن يكون جو جلستنا تغمره السعادة فأنا في أوقات يتغير علي مزاجي تجاه أخوتي . جزاكم الله خيرا .

الجواب

أخي الكريم أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد . أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يلي :
الحمد لله على استقرار أمورك في البيت والخلاف أحيانا بين الأخوة في المنزل يكون طبيعيا وخاصة إذا لم يتعد إلى أمورا تكون أسوأ من النقاشات الحادة .
الهيبة للأخ الأكبر والذي يقوم بدور المربي مطلوبة وهي طبعا لا تأتي بالأمر والنهي أو الشدة وإنما لها صفات ينبغي أن يتحلى بها المربي ليحصل على الهيبة المطلوبة ، وأحب أن أشير إلى أن هيبة الشخص لا تعني الخوف منه بل الاحترام له واعتبار كلامه وملاحظاته ، وبناء الهيبة عند الإنسان يتحقق في الاتصاف بصفات كثيرة ومنها :
*الإخلاص في أي عمل تريد أن تعمله .
*حسن الخلق ولا يخفى عليك أهمية هذه الصفة في عموم حياة الشخص .
*حسن معاملتك لاخوتك واهتمامك بهم وإشعارهم بذلك .
*الاعتدال في معالجة الأخطاء والصبر على الجفاء وتحمل سيئ الطباع منهم والتغاضي عن الملحوظات أو الزلات السهلة .
*اتزانك وانضباط شخصيتك والتي تنعكس في صفات الرجولة ، واستخدام العقل في تصرفاتك والمنطق الحسن .
*الأقوال ينبغي أن تتماشى مع الأفعال فلا يكون هناك ازدواجية في التوجيه .
*التواضع وقبول الحق عامل مهم لكسب الآخرين واحترامهم .
*الابتعاد عن كثرة المزاح ومواطن التهم .
* الصبر وعدم استعجال النتائج لان بعض المشكلات تتطلب وقتا كافيا لعلاجها ، فالغيرة على إخوتك قد تخرجك عن طورك أحيانا والغيرة بدون صبر وحكمة ينتج عنها سلبيات عليك وعلى أخوتك .
أنصحك في محاولة تبني مثل هذه الصفات لتكون جزءا من شخصيتك وتكون قادرا بإذن الله أن تقول ويسمع لكلامك وتأمر ويمتثل لأمرك.
ولا تضعف أو تتساهل مع أخيك عندما يحتج عليك بحجج واهية في هذه المسالة بالذات ..!!! فما تقوم به هو عين العقل . . وحرصك على أخيك واجب شرعي وعقلي .
وفقك الله وجعل بيتكم عامرا في الطاعة والسعادة ورزقنا وإياك الإخلاص في العمل .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.