الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الحقد

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أبي لا يصلي الفجر!

المجيب
مستشار أسري وتربوي
التاريخ الخميس 29 شوال 1434 الموافق 05 سبتمبر 2013
السؤال

أنا شاب منّ الله علي بالهداية والالتحاق بركب الصالحين، ولي -ولله الحمد- بعض الأنشطة الدعوية، لكن لدي مشكلة، وهي أن والدي ضعيف في أداء الصلوات، خاصة صلاة الفجر، فهو لا يقوم لها إلا بعد طلوع الشمس حين يستيقظ لعمله، صراحة أنا لا أملك أسلوباً لكي أواجه به والدي بشأن هذا الموضوع، أرجو منكم أن تفيدوني، وجزاكم الله خيراً.

 

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أحمد الله على أنك شاب مستقيم، وأسأل الله لك الثبات على الحق ودوام الدعوة إليه بالقدوة والعمل.

أما موضوع تهاون والدك بأداء الصلوات عامة وصلاة الفجر خاصة، فلا شك أنها مشكلة عظيمة، والاهتمام بحلها أمر واجب، وهو من حق الله عليك تجاه والدك، لكن – يا ابني- لا أدري كيف تعامل والدك معك، هل يسمع منك وبينك وبينه ود وتفاهم، وهل هو مقصر في الصلوات فقط، أم عنده مخالفات شرعية أخرى؟ وأسئلة أخرى يهمني معرفة الإجابة عنها جميعاً؛ حتى أصف لك ما أرى مناسبته وجدواه بإذن الله، لكن لعدم توفر هذه المعلومات عندي سأصف لك وصفة عامة أرجو أن ينفعك الله بها، وتنجح في مساعيك مع والدك، فعليك أن تأخذ من هذه المقترحات ما تراه يناسبك.

(1) اكتب له رسالة فيها تلطف واحترام وبيان محبتك له وخوفك عليه، وأنك لا تجد قدرة على مواجهته شفهياً بالمناصحة، لأنه أبوك وتستحي أن تتقدم له بصفة الواعظ له، واجعل مع الرسالة شريطاً عن أهمية أداء الصلاة وعقوبة التهاون بها، وكذلك مطوية دعوية وتضع معها قارورة طيب مناسب وسواك مغلق، وتكتب عليها في غلاف يشملها: (هديتي لأبي الغالي كدليل محبة وتقدير)، وتضعها في مكان لا يجدها فيه غيره.

(2) تدعو أحد الدعاة المتميزين وتخبره بموضوع والدك، وتدعو معه اثنين أو ثلاثة من زملائك في جلسة دعوية بينكم، فلعل أباك يحضر ثم يطرح الحاضرون عليه عدة أسئلة، ويكون من ضمنها موضوع والدك كأنه أمر عام، ويتكلم الشيخ بأسلوب ذكي ويتوسع فيه؛ لعل أباك يفهمه.

(3) تطلب من بعض الجيران ذوي الاستقامة والغيرة ممن هم في سن والدك أن يزوروه وينصحوه بالأسلوب المناسب، وكأنه اجتهاد منهم لا بإيعاز منك.

(4) تطلب من أحد الدعاة أن يتصل به هاتفياً لينصحه، وكأن هذا أحد الجهود التي يقوم بها هذا الداعية،ويقول لوالدك: حصلت على الرقم من أحد الجماعة ممن يحبون لك الخير ويخافون عليك.

أسأل الله أن يعينك، ويوفقك في مساعيك، وأن يهدي والدك لكل خير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام الشيوخ | ًصباحا 03:20:00 2009/10/11
رد رائع أعجبني كثير بارك الله فيكم وفي كل القائمين على الموقع
2 - رضايونس | مساءً 09:22:00 2009/12/10
فى الحديث( ينادى مناد يوم القيلمة ليقم من كان اجره على اله فلا يقوم الا من عفا قال الله فمن عفا وأصلح فأجره على الله)
3 - مبدع زمانه | ًصباحا 12:22:00 2009/12/11
في رأي الخاص وفق المستشار في الإجابة على الاستشارة ، ومما زادها تميزًا الاستشهاد الذي اشتملت عليه.
4 - مبدع زمانه | مساءً 02:24:00 2009/12/11
أقرأ الموضوع وكأن المستشار أمامي يخطابني ويُلقي ما كتبه علي.. رائع ... ما شاء الله
5 - mona | مساءً 06:06:00 2009/12/11
السلام عليكم لا أعرف لمن أشكي له همي أرجو أن تساعدونى في مشكلتي أبي مات قبل ٦ سنوات وأنا طلبت من أهلي عشرات المرات إن يقسموا الإرث ويعطون نصيبي لكن رافضين التقسيم ويقولون أنه وقف وأنا أعرف إنه كذب اخوتي ساكنين في البيوت والعقارات . وأنني أبكي بستمرار ماذا أفعل وأنا حالتي المادية معدومة أرجو ان تفيدونى
6 - أم طارق | ًصباحا 02:23:00 2009/12/12
الاســـــــــتشـــــارة ما شاءالله عليها شافية.. وكاملة.. وشاملة ولا تحتاج الى أي اضافات لكن لي رأي بسيط لطالما حيرني في تعاملاتي مع الناس وفي هذا الزمن بالذات ... أقول نعم كلنا يحب أن يعفو الله عنا ويغفر لنا ان نحن عفونا عمن أساء لنا ؟؟ أو تكبر علينا لكن ماذا نفعل في زمن غريب وعجيب تغيرت فيه كل معاني ومفاهيم القيم والاخلاق والصفات الحميدة وأصبحنا في أكثر الاحيان عاجزين عن التفريق بين المعنى الحقيقي الذي يحثنا عليه ديننا ويأمرنا به وبين معان جديدة وغريبة لا أصل لها سوى أنها من صنع ناس يعيشون في هذا الزمن الغريب ... زمن يفسر التســـامح ســــذاجة .. والتواضــــع ضـــــعف .. والطـــــيبة غــــباء .. والكـــــبر قــــوة ....و هلــــم جــــرا . . والشئ المؤسف عندما يجبرنا الموقف على استبدال تلك المعاني الاصيلة بالمعاني الوضيعة أو الوضعية حتى لايفسر تصرفنا على أنه ضعف او سذاجة أو غباء. وكم مرت علينا وفي هذا الموقع استشارات أصحابها يسألون ما الفرق بين التواضع والضعف هدانا الله جميعا ووفقنا لما يحب ويرضى.
7 - مسلم ناصح...امامك القضاء أخت Mona | ًصباحا 09:39:00 2009/12/12
على الرغم من يقيني بوجود الكثيرين من المسلمين الذين يمتنعون عن أداء الإرث لأخواتهم الإناث بحجج مختلفة، و لكن أجزم لك بأنه لا يمكن لأحد عبر هذا الموقع أن يفيدك بحقيقة الأمر سوى ان ترفعي دعوة قضائية عليهم بعد لجوئك إلى الله و بث شكواه إليه، فهو حسبك و نعم الوكيل. و لكن حاولي قبل رفع الدعوة أن تتحققي من كلام إخوتك في شأن الوقف بشكل يقيني و ذلك عن طريق الحصول على كشف عقاري من دائرة العقارات أو الأوقاف بشأن هذه الأملاك. و سواء ثبت صدق كلامهم أم لا فإنك ستبقين بحاجة إلى جهة قضائية لتقرير كيفية الاستفادة من إرث والدك. طبعا المشكلة في مثل حالتك المادية التي وصفتها بالمعدومة هي في تأمين الأموال لرفع الدعوة. في هذه الحالة، أنصحك أن تبحثي عن محام يرفعها لك بشرط أن يأخذ أتعابه بعد انتهائها و كسب القضية على أن تتفقي معه مسبقا على ثمن الأتعاب. و لا اظنك تعدمين الوسيلة لإيجاد محامين عندهم من الدين ما يحثهم على مساعدتك في ذلك، ان شاء الله.
8 - مسلم ناصح...امامك القضاء أخت Mona | ًصباحا 09:44:00 2009/12/12
***أرجو من الإدارة حذف تعقليق رقم 7*** على الرغم من يقيني بوجود الكثيرين من المسلمين الذين يمتنعون عن أداء الإرث لأخواتهم الإناث بحجج مختلفة، و لكن أجزم لك بأنه لا يمكن لأحد عبر هذا الموقع أن يفيدك بحقيقة الأمر سوى ان ترفعي دعوى قضائية عليهم بعد لجوئك إلى الله و بث شكواك إليه، فهو حسبك و نعم الوكيل. و لكن حاولي قبل رفع الدعوى أن تتحققي من كلام إخوتك في شأن الوقف بشكل يقيني و ذلك عن طريق الحصول على كشف عقاري من دائرة العقارات أو الأوقاف بشأن هذه الأملاك. و سواء ثبت صدق كلامهم أم لا فإنك ستبقين بحاجة إلى جهة قضائية لتقرير كيفية الاستفادة من إرث والدك. طبعا المشكلة في مثل حالتك المادية التي وصفتها بالمعدومة هي في تأمين الأموال لرفع الدعوى. في هذه الحالة، أنصحك أن تبحثي عن محام يرفعها لك بشرط أن يأخذ أتعابه بعد انتهائها و كسب القضية على أن تتفقي معه مسبقا على ثمن الأتعاب. و لا اظنك تعدمين الوسيلة لإيجاد محامين عندهم من الدين ما يحثهم على مساعدتك في ذلك، ان شاء الله.
9 - mona | مساءً 02:39:00 2009/12/12
شكرا إلى الاخ رقم ٨ ولكن أنا أعيش في أمريكا وحاولت إرسال محامي من هناك لكن أهلي طردوه وأرسلت رسائل كثيرة ولا حياة لمن تنادى إنهم يحبون المال وأنا أتحسب عليهم في صلاتي ولا يوجد وقف أنا متاكد وسلام عليكم
10 - مسلم ناصح...الأمر غريب أخت Mona | ًصباحا 07:43:00 2009/12/14
ليس المطلوب من المحامي التعاطي مع إخوتك بل مع القضاء الذي سيرغم إخوتك على إعطائك حقوقك. أمر هذا المحامي الذي طردوه أهلك غريب إذ أن عمله ليس التعاطي معهم مباشرة و استعطافهم فيقبلوه أو يرفضوه إنما عليه أن يرفع دعوى قضائية ضدهم في المحكمة و عليهم المثول هناك لمقاضاتهم و ليس لهم خيار في ذلك سوى أن يكون لهم محام آخر يدافع عنهم فيثبت خلاف ما تدعين عليهم للتفلت من إعطائك حقوقك. فقرار الرفض و القبول في نهاية المطاف هو من اختصاص القاضي لا غير. حاولي مرة أخرى و تأكدي أن محاميك يسلك الطريق الصحيح في رفع الدعوى، و الله حسبك و نعم الوكيل.
11 - mona | مساءً 08:53:00 2009/12/14
أشكرك أخي مسلم ناصح جزاك الله ألف خير شي أطلبه منكم أرجوكم أن تكتبوا مواضيع كثيرة عن هذا الموضوع لانه في غاية الخطورة وارجو من الشيوخ أن يهتموا أيضا أرجوكم الناس اليوم لا تخاف الله يقرؤون القران ويصلون ويصومون ويحرمون أخواتهم من ميراث أبوهم وتموت الأخت وهي تترجى من أخوتها إن يعطوها حقها بالله عليكم في أي شرع هذا وماذا نفعل نحن الضعيفات حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم هذا الشي يحصل في فلسطين في أحسن العائلات وخصوصا العائلات الغنية جزاكم الله خيرا ويا رب يصلح حال المسلمين .
12 - د.أمنية السيد | مساءً 05:36:00 2011/01/25
بسم الله الرحمن الرحيم: أخي الكريم من سؤالك يتضح حرصك وأن هناك سبب لما تجد في قلبك و نصيحة مجرب: يكفي ما أخذوه هم منك من وقت وما سببوه من ألم فلا تكن أنت أيضًا في صفهم على نفسك، يكفيك قوله تعالى " وجعلنا بعضكم فتنة لبعض أتصبرون" وقال في صفات المؤمنين " وإذا ما غضبوا هم يغفرون" إثبت، اثبت يا أخي واستغفر الله والزم رضاه ومع الأيام ستهدأ ويهدأ قلبك ولعلك تستغفر لهم حينها.. ثبتك الله وغفرلك،الحمدلله..
13 - مهتم | مساءً 06:55:00 2011/01/25
وين سوالف من الرد على امثل هذه لاستشارات ..والا هي من قراء الاستشارات ال(....)
14 - طلال المجرشي | ًصباحا 02:38:00 2011/01/26
اخي السائل الكريم اظافةً على رد الشيخ الفاظل اذا احسست بغل او حقد او حسد على احد فاجتهد بالدعاء له فى ظهر الغيب كل ما رأيته او خطر على بالك وستجد اثر دعائك بأذن الله . واكثر من الدعاء للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات ولن تندم ان شاء الله
15 - سعيد | ًصباحا 07:59:00 2011/01/26
شكرا للمستشار وللمعلقين رائع جدا
16 - مسلمة | مساءً 05:35:00 2011/01/27
شكرا لادارة الموقع على فتح مجال للتعليقات على الاستشارات . ولكن على ما اذكر كان هناك خزانة الفتاوى بالاضافة الى الاستشارات ولكن تعذر على الاطلاع عليها هذه الايام. وبالنسبة للغل والحقد والله اساءت لي احداهن على مدى سبع سنوات وانني والله ادعي عليها ان تحشر مع ابو لهب وزوجته ولا استطيع ان اغير ما بقلبي حتى الان وليس بيدي حيلة - الله المستعان
17 - فهد الشريف | مساءً 08:52:00 2011/01/29
الدعاء ممتاز لحل أي مشكلة ادعي أن يخلصك الله من الغل وان يرقيك في سلم الأخلاق وحاول انم تدعي لمن في قلبك غل عليه بما تحبه لك وجاهد نفسك لفعل ذلك فأنت بذلك تحسن إلى نفسك
18 - إلى مهتم | مساءً 11:41:00 2011/01/29
تفتقد سوالف حبا وشوقا؟ أم هو الغل والحقد والشماتة؟
19 - احمد القرشي | ًصباحا 08:26:00 2011/01/30
انا اشكر الدكتور المقبل على هذا الرد ولكن اود القول بان هناك امور خارجه عن ارادة الشخص فالحقد والغل قد يكون ناشا عن ظلم او قهر او عدم الرضا عن افعال الخصم وتصرفاته الغير مقبوله دينيا او اجتماعيا . فما قلته من احاديث لا اراها تنطبق على مثل هذا خاصه اذا كان لا يستطيع نسيان تلك الجراح ما قلته قد ينطبق على من طبيعته البغضاء والحقد على الاخر بغير حق اما غيره او حسد لما انعم الله به عليهم .. نعم التسامح هو الافضل وهو ما حث الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا هو ما ينبغي التدرب عليه ومعالجة النفس بالتسامح ختى يستطيع نسيان الجراح والاخطاء .
20 - إلى مهتم | ًصباحا 03:08:00 2012/07/22
أعتبرها ماتت ... وأذكر محاسن موتاك ... السيده التي تسأل عنها يامهتم ..أحسبها في عداد الأموات ... وريح نفسك وريحها بيكفيها اللي هي فيه مش ناقصتك بصراحه