الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج أسس بناء السعادة الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

نتشاجر على أتفه الأسباب

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 14 رمضان 1426 الموافق 17 أكتوبر 2005
السؤال

عندي مشاكل مع زوجي، ونتشاجر على أمور تافهة بصورة شبه يومية، وعندما نتشاجر لا أستطيع الامتناع عن رفع صوتي؛ لأنني إذا حاولت التكلم معه بهدوء يعتبرني مخطئة، وكثيراً ما يقلب الحقائق. وعندما يأتي من العمل لا يفعل شيئاً سوى أنه يأكل وينام، فهذا يغضبني كثيراً، ويجعلني أعتقد أنني غير مرغوبة.
كما أنه لا يخرج بنا للنـزهة؛ فهو دائم الشكوى من العمل، مع أنه لا يعمل إلا ثماني ساعات في اليوم، ويقضي بقية وقته نائماً. أرشدوني ماذا أفعل؟.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فأقترح عليك أن تراعي المشكلات الكبرى بينكما وتتغاضي عن المشكلات الصغرى، فلا تثيريها حتى تشعري أنك قد تجاوزت معه تلك الكبرى، وأرى أن أصل المشكلة بينكما في سرعة الغضب والانفعال لأتفه الأسباب، وكذلك قلة الاحترام، فلا أنت مبرأة ولا هو متهم بالذنب وحده، فعليك أن تتصبري وتُظهري لـه قدراً كبيراً من الاحترام والعناية، حتى ولو كنت ترين أنه هو المقصر في هذا الجانب، جربي ذلك فلعل هذا يدفعه إلى أن يبادلك الشعور نفسه، والاحترام بمثله، وإذا تخاصمتما فإياك إياك أن ترفعي صوتك أو تقابليه بمثل ما يتفوه به عليك من الشتائم، وإذا وقع شيء من هذا فغادري المكان إلى مكان آخر في البيت.
وإذا رجع من العمل فليسمع منك كلاماً حلواً؛ يرد له ارتياحه، ويُذهب عنه ما كان يجد من الإرهاق والضجر، وليشعر أنك بانتظاره ساعة رجوعه، وابعدي عنه الأولاد، وهيِّئي له جو الراحة، وتفنني له في الطبخ، واجتهدي في التحمل له، وحددي له وقتاً خاصاً بكما لا يشارككما فيه أحد حتى الأولاد، بحيث يفضي إليك وتفضين إليه بما يهم، ويعبر عن خلجات النفس، وثقي بعد هذه التجربة أن أخلاقه معك سوف تتغير إلى الأحسن –إن شاء الله-
ولتعلمي أن هذه التنازلات التي تقدمينها -مع شعورك بأنك لم تخطئي في حقه- سوف ترد لك بعض حقوقك، وإياك أن تحسبيها من ضعفك، أو أنها تدل على أنك أنت المخطئة المقصرة وهو المحُقّ غير المقصر؛ فهذا من تسويل الشيطان ووسوسته ليردك عن إصلاح البيت. جربي هذا، فلعل الله أن يجعل فيه المخرج مما أنت فيه من المعاناة. وفقك الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - انا | مساءً 12:22:00 2010/07/06
بس اعتقد هذا ظلم من ناحيتي كنت قد طرحت نفس امشكللة لماذا يجب ان اظل وحيدة طوال الوقت بين اربع جدران انا احاول المستحيل لارضائه و كل ما ذكرت افعله و الله و اعلم بي و لكن عند وجود اخد اصدقائه في الموضوق تلاقيه طيران و نشاط و عند حاجتي ياخذ ما يريد و النوم باقي حياته هل هذا يجووز؟
2 - ام حمووودي | ًصباحا 06:44:00 2010/08/25
سبحان الله شي غريب يعلي صوته علي ويهبل بي وفوق كل هذااستقبليه استقبال حلوو لاترفعي صوتك وهو ليش ماايحترمني ولايرفع صوته ابعدي عنه الاولاد اطبخي له جعله الشقاق لا وياليت بالنهااايه يسررر تلقينه معرس بالسر كالعااده ولا يااادكتور ساااااااامي