الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الزوج والزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي انتكس

المجيب
التاريخ الاحد 19 ذو الحجة 1433 الموافق 04 نوفمبر 2012
السؤال

كان زوجي مستقيماً محافظاً على الصلوات الخمس في المسجد، ولكنه منذ سنة تقريباً بدأ يتهاون في أدائها في المسجد، فهو لم يتركها لكنه يؤديها في البيت، ويؤخرها عن وقتها، أو ينام عنها، وإذا جاء وقت الصلاة يتعذَّر بأنه متعب، ويشكو من كذا وكذا، كما أنه صار يتخلف عن صلاة الجمعة لمرات عدة، وإذا نصحته يغضب مني .. أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أسأل الله أن يعينك ويأجرك في بلائك ويلهمك الصبر، آمين.

أختي: حاولي أن تغتنمي فرص الرضا والسعادة في نصح زوجك، ففي ساعة الرضا يتقبل الإنسان أشياء لا يتقبلها في غيرها من الأوقات.

- اتركي أمامه كتيبات أو نشرات عن فضل صلاة الجماعة وحكمها، ووجوب أداء الصلاة في المسجد للرجال، ووجوب أداء الصلوات في أوقاتها، ولكن دون أن تأمريه بقراءة هذه الكتيبات أو النشرات.

- استعيني بمن تثقين به من أقاربك أو أقاربه الذين يتأثر بهم في نصحه لأداء الصلاة في المسجد، بأن يتظاهر بأنه قد صلى في المسجد أكثر من مرة ولم يجده، ويسأله عن السبب، ثم يناصحه حتى لا يحس بأنك أنت السبب الذي جعل ذلك الرجل يناصحه.

- استغلي بعض المواقف اللطيفة في جعل زوجك يؤدي صلاته في المسجد كأوقات النزهة، وليكن ذلك بأسلوب لطيف لا يحس فيه بأنك تملين عليه الأوامر.

- أكثري من الدعاء لزوجك بأن يصلح الله قلبه ويعيده إلى صوابه.

والله ولي التوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أبو فيصل | مساءً 08:23:00 2009/12/30
نسأل الله له الهداية و الرجوع الى الحق و أن يثبتنا و إياه على الحق. استعيني بالله و الدعاء الصادق و الصدقة قربة لله لعل الله بكرمه و إحسانه أن يرده إليه.
2 - أبو عبد الله | مساءً 06:45:00 2010/01/01
من المهم معرفة أسباب الإنتكاسة و من ثم التركيز عليها
3 - ابو عزام | ًصباحا 03:24:00 2010/01/02
إذا أذن قومي انتي وصلي على طول قدامه وإذا عندك عيال خليهم يروحون للمسجد وحاولي تتكلمين عليهم فضل الصلاه بالمسجد وهو يسمع ... الله يهديه يا رب
4 - دموع رجل | مساءً 02:11:00 2010/01/06
لماذا تسمونها انتكاسة .... اتعجب من بعض المشاركين يرددون ما يسمعون هو في مرحلة فتور ....وليس الإنتكاسة الإنتكاسة هي فعل العكس وهو لم يترك الصلاة إنما أدها في المنزل
5 - مريم | ًصباحا 05:54:00 2010/09/29
عندي حالة مماثلة ، صاحبها كان مقربا من الحاكم ، وكان مبالغا في تحصيل التعظيم والولاء له من كل معارفه ، قامعا للمخالفين بأنواع الحيل ، وكان له صاحب ينصحه أن يكف وأن يحول تعظيمه للشريعة ، محبا للدعاة الربانيين وأهل العلم ، فلم يكن يقبل النصيحة ، بل لم يسلم من كيده الناصح المشفق ، وكنت أخاف عليه ، وأتلطف في تنبيهه دون جدوى، فما لبث أن تثاقل عن المسجد ، ثم غلب عليه ذلك فأصبح يصلي في البيت ثم أصبحت صلاته كنقر الغراب ثم ساءت أخلاقه ، ثم ظهر في حياته أصحاب لا خير فيهم ، ثم مرض وعاني مدة ثم مات فلم يشعر أحد أنه افتقده.
6 - إشراقة | مساءً 01:28:00 2010/10/03
السلام عليكم هداه الله وسدده لابد أن يشعر أنه مخطئ حتى يتحمس لسؤال الله العون وذكريه بترديد لاحول ولا قوة إلا بالله فهو إذا رددها يكون بذلك طلب الحول والقوة من الله تعالى وليستشعر وليجمع قلبه عند قراءة الفاتحة وعند قوله (إياك نعبد)وعند(وإياك نستعين) فنحن لا نتحرك ولا نعبد إلا بحول الله وقوته ثم بعد هذا ليأخذ بالأسباب منبه أو أكثر ولتكن نغمة التنبيه فيها موعظة مثلا أرجوزة امنع جفونك...... زادك الله حرصا
7 - سمير | مساءً 12:27:00 2010/10/04
هى انتكاسة فعلا و خطورة المنتكس انة ليس كمن تدعوة اول مرة فهو يعلم فضل صلاة الجماعة و يعلم كل شىء لذا اولا عليكى بالدعاء بكثرة لة و هناك كتاب للشيخ محمد حسين يعقوب اسمة الى الهدى اتنا اسال الله العظيم ان يردة الى الصراط المستقيم
8 - همل | مساءً 06:13:00 2012/11/05
القلب لا بد ان يتغذى على الايمان بشكل مستمر وإلا اصابه فتور وضعف في ايمانه .. لابد ان زوجك وجد ما ألهاه من تجاره او امور دنيا ...كثفي النشاط الديني خاصه السياره وجلبي اشرطه دينيه لدعاه كان يفضل الاستماع لهم ابحثي عن المحاضرات الدينيه بالمساجد وذكريه بها ذكريه بدعوة الرسول يامقلب القلوب ثبت قلبي ع دينك ..انتبهي لمن يصاحب ..فالدنيا فتن وتحتاج من عين ....وذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين