الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لم أوفَّق بسبب دعاء والدتي

المجيب
مستشار أسري - وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض
التاريخ الاحد 25 ذو القعدة 1429 الموافق 23 نوفمبر 2008
السؤال

أنا فتاة متخرجة منذ أكثر من سنتين، لم أجد وظيفة، ولم أتزوج، وأشعر بغربة رغم كثرة من حولي. والدتي أكبر مشكلة في حياتي، فهي دائماً تدعو عليَّ بعدم التوفيق، وهذا ما أحس به، فأنا لا أوفق في أي طريق أسلكها، فلا وظيفة ولا زواج، وأصبحت أكره نفسي بالرغم من أنني أملك طاقة هائلة بداخلي، ولكن لا أستطيع إثبات ذلك، وكأنني عصفور داخل قفص لا يريدون له الخروج. أفيدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
الجواب -أختي الكريمة- كما يأتي:
1- قرأت رسالتك أكثر من مرة، وقد عشت مع سطور رسالتك شيئاً من معاناتك، أسأل الله لك الفرج.
2- القلق وكثرة الهم لا تحل المشكلة، بل هي مشكلة أخرى ينبغي التنبه لها، فبدلاً من أنك كنتِ تعيشين مشكلة تحولت إلى مشكلتين، وهكذا كلما زاد القلق وقلَّ الصبر. ولذا قيل: وجدت خير عيشنا بالصبر.
3- العمل الإيجابي وكذلك التفكير هو الذي يحل المشكلة أو يخفف منها، بل يجد الإنسان في ذلك الوسيلة الصحيحة لحل مشكلته.
4- الاشتغال بما يفيد وينفع من أمر الدين والدنيا سبب من أسباب السعادة في الدنيا وراحة البال، وطمأنينة النفس، هذا حسب مشاهدتي للواقع.
5- نحن المسلمين نؤمن بالقدر خيره وشره وأنه من الله، وهذا الإيمان النظري يحتاج إلى تطبيقه على الواقع العملي، وأن تعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأن ما قدِّر عليك سوف يقع، وهذا لا يعني ترك الأسباب وعدم الأخذ بها.
6- معاناتك قد يكون سببها طموحك وذكاؤك وقدرتك على تحقيق الكثير، إلا أنك ترين أن المجال لم يفتح لك، وما تفكرين فيه لم تستطيعي تحقيقه، فعليك فعل ما تستطيعين وتقدرين عليه.
7- كثرة الدعاء والذكر والعبادة سبب من أسباب زوال ما تعانينه. وفقك الله وأعانك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - امين | ًصباحا 06:45:00 2009/08/30
يا أختي عااااادي أنا أمي تدعي علي من أتفه الاشياء لو أنسى شيء وصته دعت علي !! قبل كنت أخاف والله أني اصيح بغرفتي خوف من دعائهامع الايام صار شيء عادي لا وأقول وراها (أمين ) لو بتصيبني دعوه هي اللي بتتعب وهي اللي بتحزن وهي اللي دعت بعدين ربك عادل ما يظلم ويشوفكم فخليها تدعي على كيفها ما راح يصيبك إلا قدر رب العالمين والله أني أبرها وأخاف عليها وأهتم فيها وبالاخير تعالي شوفي وش تقول المشكله كل الناس يقولون لها حظك ببنتك خالاتي بنات عمها حريم عماني وعماتي وتفرح لما يقولون كذا ولما نرجع البيت كم ساعه وتقلب وأصير أنا العله اللي مطفشتها وانا لحالي بغرفتي لا اشكي ولا احكي ولا اي شيء تمام كأني بفندق اطلع بس اخدمها البي طلباتها اكون مع ابوي وعلى طول بغرفتي المشكله حتى العزله مو عاجبتها تخانق اطلعي اقعدي اقعد تهاوش على اتفه الاشياء ماتتصورين تفاهة المشاكل ليش كذا ,,ما حطيتي هذا ,,جيبي هذا ,,ودي هذا,, وساعه خناق على شيء بسيط وانا يا صبر ايوب عليها يرتفع الضغط وانا اصبر نفسي امك اصبري هديء عدي اعتبرها مجنونه وتتكلم ماتركت تبرير الا وقلته وبالاخير طلعت بأستنتاج عظيم لو أبني ناطحه سحاب بيديني وأقول هذه لك بتقول ماسويتي شيء ...فالنتيجه كل مجهودك مايقدر وتعاملين وفق اللي براسها مو وفق الحقيقه وبرك ....يعني بالاخير كبري المخده ونااااااااااااااااااااااااامي وخليها تدعي من اليوم ليوم القيامه_ يكفي ابوي يدعيلي وربي يشوفني وانا اجاهد لبرها _أما باقي مشكلتك الدنيا ارزاق وما راح تموتين قبل ما تاخذين رزقك لاتهتمين بكره عيشي اللحظه وفليها وطنشي ...ونصيحه لوقلت وراء امك امين وهي بتدعي بتحس انه ما صار يهمك دعائها عليك وشوي شوي بتترك او تخفف العاده هذه ما انكر انها تدعي لي كثير بس تدعي علي بعد وارجع الحين واقول اااااااااااااااامين
2 - kimo | ًصباحا 02:26:00 2009/09/27
انا امى شغاله دعاء عليا ليل ونهار ،والاول كنت بخاف زيك تمام من دعوتها ،لكـن خلاص مليت وبقا عندى لا مبالاه
3 - مينار | مساءً 08:05:00 2009/10/20
طب اية هى الاخذ بالاسباب وانا مثلها بالحرف والكلمة مثلها حاسة انى متكتفة لو سمحت اخذ بالاسباب ازاى انا بعرف بنات تزوجوا واخلاقهم مش كويسة
4 - أم فهد | مساءً 09:56:00 2010/06/26
أختي السائلة أنا أرجح في حالتك الإجابة رقم 6 من كلام المستشار فالله عز وجل عدل بر رحيم لن يستجيب لها دعوة عليك ما دمت ترضينها وتحملين هم رضاها إصبري يا أختي فالكثير يعاني مثلك لكني دوما ً أردد لعل في الصبر على ما تكره خيرا ً كثيرا ً , وأخبريني بالله عليك أمك إن لم تتحمليها لن تطيقي تحمل أحد وقيسي الأمر على نفسك عندما سيكون لديك أولاد ترجين برهم مع بذل الغاية في مودتهم وهم ينفرون إنها صورة تصدع القلب ولا يتمناها أحد لنفسه , واعلمي يقينا ً أن صبرك على أذاها محنة في طيها منحة لكن أنت تلمحي الأجر والعوض من الله تعالى وتوسلي إليه بعملك الصالح وقولي اللهم إن كنت تعلم أن بري لها خالص لوجهك الكريم فافرج عنا ما نحن فيه أسأل الله تعالى أن يعيننا على برهم وإسعادهم والفوز برضاهم