الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أرجوكم.. فرِّقوا بيننا!

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 13 محرم 1427 الموافق 12 فبراير 2006
السؤال

أرجوكم ساعدوني، لا تتركوني حائرة معذبة، فقد اكتفيت من هذا العذاب، إنه عذاب أنا من جلبته لنفسي، أنا فتاه ملتزمة، لكني وقعت -بمكالمة هاتفية- مع شخص كان هدفه التسلية فقط، لا أدري ما الذي حصل لي وجعلني أقبل تلك المكالمة؟ ولكني قبلتها هي بالذات، أحس أحياناً بأن ربي يستر علي كثيراً -فلله الحمد- فهذا الشخص ليس لئيماً، فهو لم يحاول إيذائي أبداً، بالرغم من أني أرفض له طلبات كثيرة!!!
وأستطيع أن أقول: إننا أحببنا بعض إلى حد الجنون، اعترف لي بذلك وطلب مني الزواج، وافقت، لكنه لا يستطيع الآن؛ لأنه طالب بالكلية، تأثر مستواه الدراسي وحاول تركي مرات كثيرة وأنا أشجعه على ذلك، ولكنه ما إن يبدأ بذلك إلا ويرجع بعد يوم أو يومين، وأنا أحبه ولا أريد أن يصيبه شيء بسببي.
قررنا أن نشجع بعضنا ونتكلم عن عظم ذنبنا أمام الله، لعل ذلك يردعنا لكن مع ذلك لا نستطيع أن نتخيل الحياة بدون أن نتصل ببعض.
لا أجد أمامي غير دموع الآلام والحسرة والحب والعذاب؟ أرجوكم ساعدوني.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد تألمت لما أصابك ورثيت لحالك، وقلت في نفسي: متى تدرك بناتنا وأخواتنا الحال والواقع، متى تنتهي معاناة الفتيات من المزعجات؟ وإليك خطة الخلاص –بإذن الله- وهي تأملات وخطوات:
أولها: أن ميل المرأة للذكر ميل فطري تدفعه غريزة ركبها الله سبحانه -وتعالى- في الجنسين، وكل شيء فطري فله حل لدى الفطرة التي فطر الله الناس عليها.
والثانية: أن الاتصال من الرجل بالمرأة أو العكس يحكمه في جميع فصوله عاطفة جياشة غامرة مغرقة، وأن العقل يغيب في جميع فصول العرض، والعاطفة لا يمكن أن تسير الحياة أبداً، ولذا اشتطرت الشريعة في النكاح أن يكون ثمة ولي للمرأة، ولا يمكن أن تزوج نفسها مع أنها تستطيع أن تجري أعظم الصفقات المالية بدون الرجوع إلى رجل، فهي في باب تدبير المال لا ينقصها شيء فطري في أصل الخلقة والمتحكم إليه العقل، وأما باب النكاح فتقع في الفخ فقد يستدرجها من ليس لها بكفء؛ لأن العاطفة الغريزية –الميل للذكر- حاضرة في نفسها تغطي العقل أو تحجب أفضل أشعته.
الثالثة: أن الخلاص من [العذاب، الحيرة، الذنب، المرارة] -كما وصفت حالك- يكون بالاتجاه المعاكس وبالتدريج.
المرحلة الأولى: مخاطبة العقل في طرح هذا السؤال: شاب يتصل بفتاة قصده التسلية، فهل يكون أميناً من يأتي البيوت من غير أبوابها؟ وهل يرغب أن يُتَّصل على أخواته أو قريباته؟ ثم كم اتصل بعدك وقبلك وأثناء الاتصال بك على بنات وغرر بهن؟!!
والمرحلة الثانية: يطلب طلبات كثيرة وترفضين، ومع ذلك تصفينه بعدم اللؤم، حيث إنه لم يؤذك، هذا ضرب من تغييب العقل قريب من الجنون، يطلب ما لا يحل كم هو أمين وصالح؟! وحيث إنه لم يبتزك فهو غير لئيم، وأما تعلقك به وهو سبب طلباته غير الملباة من قبلك فهو حسن وجميل.. قاتل الله الحب الأعمى كيف يجعل السيئات حسنات؟!
المرحلة الثالثة: الذئب يحاول الكف عن الافتراس بالمواعظ، والعرب تقول في أمثالها: "إذا سبح القيطوم سرق القط" فالتجاوز وانتهاك الحرمات وحرق الفضيلة وتعذب نفس مؤمنة لبس لبوس الدين والوعظ "خوش قرار" قررتموه.
المرحلة الرابعة: بعد أن يقتنع العقل بأن هذا المتصل لص سارق لا أمانة لديه يتلذذ بإيذاء المؤمنات وتعذيبهن، ويطلب مالا يحل فكيف يقبل زوجاً؟ واعلمي أن جل الزيجات في الخليج التي كانت مسبوقة بلقاءات أو اتصالات -ولو بريئة- انتهت بالطلاق ومن بقي فهي تحترق بنار الشك والريبة، فالرجل يقول في نفسه: خانت هذه المبادئ وقبلت الاتصال بي فهي سوف تتصل بغيري ومثله المرأة.
وأخيراً: ضعي على معصمك مطاطاً، فإذا وردت على خاطرك ذكراه فشري المطاط والسعي معصمك، وقولي بصوت مسموع لنفسك: كفي كفي، ثم أوردي على نفسك عيوبه ومساوئه، ثم انشغلي بأمر دين أو دنيا من قراءة وذكر واستعاذة وحديث وعمل في البيت يشتت هذا الوارد، فبعد أسبوعين أو ثلاثة يخف جداً وهذا مجرب.
واحذري أن يعبث الشيطان أو صاحبك فيقول تنقطع العلاقة بيننا بالتدريج، بل مباشرة وبكل قوة، احرقي شريحة الجوال، وكفي عن الرد على التلفون الثابت هذه المدة على الأقل، وكما كنت قوية في الاتصال به فكوني قوية في المفارقة.
أعانك الله وزرع في نفسك القوة والثقة والحرص على ما ينفعك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابيع قلب مثقل بالمشاعر! | ًصباحا 01:27:00 2009/06/05
يارب لا تعذبنا بحب خلقك ارحمنا يارب
2 - عبدالله | مساءً 03:07:00 2009/10/11
يارب تصلح احوال اخوانا المسلمين وتفرج همومهم وتكشف كروبهم ....... اخيه نصيحتي لك ان تتعرفي على الله فوالله لو عرفتي الله حق المعرفه لامتلأقلبك حبا له يشغلك عن حب ماسواه....... يارب تجعلني من احب خلقك لك ومن احبهم لك...
3 - نسخه طبق الاصل | ًصباحا 10:25:00 2009/11/30
سبحان الله العلي العظيم انا مشكلتي نسخه طبق الاصل من مشكلة هذه الفتاه .... اخواني والله ليس بالسهوله ان نترك من تعلقت بهم قلوبنا خصوصا الناس الذين يبادلوننا نفس الشعور ...ويخافون علينا اكثر من اقاربنا .... الشخص الذي اعرفه واتكلم معه حاولت ان اتركه لعدم جدوى اتمام الزواج لظروفه لكني عجزت وانهارت قواي وساءت نفسيتي اصبحت كأني مدمنه عليه ... والله المستعان ... تصوروا عندما لا اكلمه لمدة 24 ساعه يقلق علي ويتصل بي مرارا حتى لو لم ارد .... بينما كثير من المقربين مني لا يسألون عني لو فقدوني لمدة اسبوع او اشهر وحتى الصديقات لا يتواصلن معي ...بقدر تواصله معي... وهذا ماجعلني اتمسك به ...وخوفه علي وعلى سمعتي ....وحرصه حتى على مصلحتي ...وسؤاله الدائم عن اهلي ...جعلني احبه واتمسك به .... وانا الان ادعو الله عزوجل ان يكون من نصيبي لانه اخبرني مرارا وتكرارا وحلف لي بالله انه يرغب ان اكون زوجته ....لكنه يخشى ان يرفض والده لذا فهو لم يتجرأ على مناقشت والده بخصوص زواجه مني... اتمنى منكم الدعاء لي وله بان ييسر الله له التقدم لي والزواج بي ... انا و الله اني ارغبه زوجا لي حتى اتخلص من العلاقه المشبوهه والمكالمات المتبادله .... دعواتكم لنا بالتوفيق وتيسير زواجنا ببعض....دمت في حفظ الرحمن