آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الدسلكسيا.. وظاهرة التعسر القرائي

الخميس 04 ربيع الأول 1431 الموافق 18 فبراير 2010
الدسلكسيا.. وظاهرة التعسر القرائي
 

الكتاب:

الدسلكسيا.. وظاهرة التعسر القرائي

المؤلف:

أحمد طلب

الطبعة:

الأولى -2010م

عدد الصفحات:

32 صفحة من القطع المتوسط + فيلم

الناشر:

دار دنيا الأطفال للنشر

عرض:

محمد إمام


في كلِّ يومٍ يتسرب تلاميذ من المدارس, ويهربون من التعليم, خاصةً في الدول الفقيرة, الّتي لا تهتم بالتعليم كما يجبْ, ولا يدرك الآباء والمعلمين فيها أنّهم واجب عليهم أن يستمروا في تعليم أبنائهم, وألا يسْتسلموا للصعوبات الناجمة عن الفروق الفردية بينهم أثناء التعلم.

ومنْ المشاكل الّتي تواجه الآباء والمعلمين أثناء التعليم (صعوبة القراءة) أو الدسلكسيا, وهو ما تناوله الأستاذ أحمد طلب (باحث في طرق التدريس الحديثة وصعوبات التعلم) في كتابه "الدسلكسيا.. وظاهرة التعسر القرائي", الّذي صدر عن دار (دنيا الأطفال للنشر), وهو دليل عملي للأسرة والمعلم؛ مُكون من كتاب مقروء يقع في 32 صفحة, مدعم بالصور, والشروح, وفيلم فيديو مرفق على اسطوانة مدمجة.

10% من سكان العالم مصابون بالدسلكسيا

بداية فكلمة (دسلكسيا) ـ حسب قول المؤلف ـ أصلها يوناني ومعناها (الصعوبة في القراءة), أمّا التعريف الحديث للدسلكسيا فهو: صعوبة تعلم القراءة والكتابة، وخاصة تعلم التهجئة الصحيحة، والتعبير عن الأفكار كتابة, والدسلكسيا تشمل ضعفًا في القراءة أو الكتابة و الإملاء، أو الاثنين معًا، وأحيانًا الرياضيات. وذكر المؤلف أنّه "حسب الإحصائيات فإنّ حوالي 10% من سكان العالم مصابون بــ DYSLEXIA , وفي مصر فتقدر النسبة ـ حسب المتخصصين ـ بحوالي 14%.

وقد قدّم المؤلف عددًا من العناصر الّتي تساعدك في التعرف على تلميذ الدسلكسك, حيث أنّه يختلف عن التلميذ الطبيعي في عدة صعوبات, منها: "صعوبة في التمييز بين اليمين واليسار, صعوبة في تعلم الوقت, صعوبة تعلم ربط شريط الحذاء, صعوبة في اتباع التعليمات, نقل الكلمات بصورة خاطئة من السبورة, عكس الأرقام و الحروف عند الكتابة مثل 6 .2", بالإضافة لعناصر أخرى.

ثم يثير الكاتب سؤال, وهو "هل الدسلكسيا مرتبطة بالذكاء؟", ويجيب على ذلك إجابة مفصلة, منها: أنّ "أكثر ما يميز هذه الفئة هو عدم تعادل قدراتهم في القراءة والكتابة مع قدراتهم العقلية", وذكر أن اديسون (مخترع المصباح الكهربائي), وآينشتاين (صاحب النظرية النسبية), وجراهام بل (مخترع الهاتف)؛ كانوا مصابين بهذا المرض.

كيف تعالج مريض الدسلكسيا

ويقدم المؤلف عددًا من الوسائل العملية الّتي تساعد المعلم على علاج التلميذ المصاب بالدسلكسيا, كـ"تشكيل الحروف بالصلصال", استخدام "السبورة الرملية", و"الكتابة على الساعد", و"الحروف الملونة", و"التدريبات البدنية", و"ألعاب الكمبيوتر" في حدود, و"الكروت التعليمية", وأخيرًا "حفظ القرآن".

كما وضع المؤلف "روشتة" هامة في كيفيّة التعامل مع الطفل الدسلكسي هي "للوالدين في المقام الأول, ثم للمدرسين", حيث وجّه حديثه لهما قائلاً: "أنّه يجبْ أن تقبل الطفل كما هو، ولا تنتظر منه المستحيل, جعل التلميذ يشعر بالاهتمام به كإنسان له خصوصياته, إعطائه الحرية في طرح الأسئلة دون الخوف من الضحك عليه, تشجيعه على التحدث عن مشكلته ونقاط ضعفه, التأكد من أنْ التلميذ يعرف ما هو مطلوب منه بخصوص الواجب، وعدم الإثقال عليه بكثرة الواجبات, لا تطلب من التلميذ أن يقرأ دائمًا قراءة جهرية، حاول أن تبادله الدور, والابتعاد عن الكلمات القاسية مثل: غبي أو متخلف أو كسول ، فهي كفيلة بجرح الأنا لديه".

ونصح المؤلف: "بمداومة القراءة مع الأطفال المتعسرين قرائيًا, بشرط أن تكون هذه القراءة للمتعة", كما أوصى بالثقة في النفس, والتغلب على عدم ثقة الطفل بنفسه, وحذّر الآباء والمدرسين من وضع الطفل الدسلكسي في وضع المنافسة مع أطفالٍ آخرين.

حريٌ بنا أن نذكّر أنّ المؤلف أرفق فيلمًا مطبوعًا على اسطوانة مدمجة مع الكتاب, يحوي تجارب ناجحة في تشخيص وعلاج هذه الحالات, بالإضافة لعدد من الصور الّتي تُبين وسائل تشخيص المرض, ووسائل علاجه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - مسلم ًصباحا 01:30:00 2010/02/19

    رائع.. موضوع ممتاز ومفيد جدا..

  2. 2 - عبد الرحمن حامد مساءً 05:00:00 2010/02/19

    موضوع متميز جداً .. وجديد فى نفس الوقت .. وياريت ياجماعة نفعله عشان خاطر عيالنا فى المدارس .. وعلى فكرة انا بحييك على طريقة العرض الممتازة اوى اوى...

  3. 3 - مهند طاهر مساءً 09:38:00 2010/02/21

    ظاهرة خطيرة ، وخطوة نحو تصحيح المسار كل الشكر والتقدير للكاتب والناشر نضحك بشكل ساخر كلما ذُكرت لنا قصة تومس أديسون ، وكيف نصح مدسيه والدته بأن لا تبدد مجهودها مع ابنها في التعليم لكونه غبياً ؛ ولما لم يفلحوا في اقناعها بغباء إبنها ؛ وإزاء إصرارها وثقتها بقدراته كانت النتيجة عشرات الاختراعات وأن صارت البشرية مدينة لها ولابنها بالكثير . فهل منا من يأمل يوماً بأن تدين البشرية لابنه أو إبنته أو تلميذه ؟ أتعشم

  4. 4 - رقية الجابري مساءً 08:22:00 2012/03/20

    موضوع رائع جدا.. ومعلومات مفيدة إن شاء الله سوف أستفيد منها في كتابة البحث

  5. 5 - صالح ًصباحا 06:43:00 2012/12/24

    شرا على طرح هذا الموضوع الهام

  6. 6 - أم يوسف ًصباحا 02:16:00 2016/07/11

    ابني يعاني من دسلكسي كيف يمكنني مساعدته وكيف احصل على الكتاب والقرى وشكرا لكم

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف