آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

صناعة الثقة بالنفس ...!

الجمعة 04 جمادى الآخرة 1438 الموافق 03 مارس 2017
صناعة الثقة بالنفس ...!
 

 

تعد الثقة بالنفس واحدة من اهم الاليات التي تساعد وتساهم في اعانة الانسان للتقدم والنجاح في الحياة دلك ان الشعور بالنقص سبب في انغلاق الانسان على نفسه وكدا سبب في رجوعه خطوات الى الوراء لان اي منا مطالب بالوقوف بجانب نفسه للمطالبة بحقه بالحجة والبرهان ولان الجميع سواسية كاسنان المشط فقد كرمنا الله عز وجل بالعقل وهو اعظم نعمة نسير بها حياتنا و شخصيتنا او نفسيتنا فنقص الثفة بالنفس ممكن ان يكون مع اي انسان وفي مجال او اكثر ولكن بدرجات متفتاوته وادا اخدنا مثال يمكن ان نقول ان الشخص الدي يقود السيارة لاول مرة اقل ثقة بنفسه من الدي يقودها مند زمن وهكدا تدور المعادلة ان صح القول وبما ان التنمية البشرية يرتكز اساسها على تقديم الحلول للانسان فسوف نحاول التطرق في المقال لبعض الطرق والتقنيات والتي تساعد الانسان على زيادة الثقة بنفسه والتقدم في الحياة لاصطياد واقتناص نجاحه ان لاكتساب العلم والمعرفة وتعلم مهارات جديدة اهمية كبيرة في زيادة الثقة بالنفس اضافة الى دلك لا بد ان يتقبل الانسان داته وبكل عيوبها ونقائصها ويحاول تصحيحها قدر الامكان وكدا معرفة وتحديد اهم نقاط القوة للتركيز عليها وتطويرها قدر الامكان هدا دون ان نغفل الدور الفعال للحديث الايجابي مع النفس وكدا مرافقة وصحبة الناس الايجابيين اصحاب المبادئ والهمم العالية والاخلاق الراقية وكدا التظاهر بالثقة بالنفس في كل المواقف التي يمكن ان تشعرك بالخجل والنقص لان هده الطريقة فعالة فانت بطريقة لاشعورية تبعث الى عقلك الباطن اشارات ايجابية مملوءة بالثقة وتدريجيا تصبح هده التمثيلية ان صح القول حقيقية لان العقل لا يفرق بين الخطا والصواب فانت من تغديه وتوجهه وبهدا فانت تكيفه تدريجيا للسير على المنهاج الدي تريد

من دون ان نغفل دور تحقيق الانجازات والتي ترفع من تقدير الدات فالحصول على الشهادات والجوائز التقديرية والتحفيزية دور في ارتفاع تقدير نا لدواتنا هدا دون ان ننسى الجانب الجمالي للانسان فالاعتناء بالنفس بارتداء اللباس الانيق والجميل والاهتمام بالمظهر الخارجي يصيف لنا نوع من الارتياح النفسي والثقة بالنفس و دون ان نغفل طبعا الجانب الاخلاقي والدي يلعب دورا مهما في تحديد صورتنا عند الاخر اضافة لنقطة اخرى تساعد في صتاعة الثقة بالنفس تكمن في اهمية القول "لا" للاشياء التي لا تحب او لا ترغب القيام بها وكدا التعبير عن رايك وبكل احترام ومن دون اي عقدة اما من حيث الجانب الصحي او الجسمي فان لممارسة الانشطة والتمارين الرياضية على غرار مختلف رياضات الفنون القتالية مثلا دور ايضا في ارتفاع التقدير الداتي وارتفاع الثقة بانفسنا اما من حيث الجانب المادي فمن المهم ان يكون لك دخل مالي مستقل وبهدا فان تطوير الثقة في نفسك امر ليس صعب وباتباع مادكرنا من تقنيات تدريجيا يمكن لاي انسان زيادة الثقة بنفسه للتوجهه مباشرة ومن دون اي عقدة او نقص نحو تحقيق مايريد من نجاحات وطموحات والعيش متحررا وبالطريقة التي يفضل ويريد فانظر الى الامام توكل على الله وانطلق نحو الانجاز والنجاح

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - عبدالناصر حسن ًصباحا 04:37:00 2017/03/05

    ماشاءالله مقال رائع جدا، فينبغي كل منّا ان يثق بنفسه، وأن يرافق مع أناس إيجابيين الذين يشجعونك للتقدم إلى الأمام. نعم. لأن بعض الناس ليسوا ايجابيين، فمن المفروض أن نبتعد عن هؤلاء. وممّا يساعدنا أيضًا أن نكتسب العلم، وما أريد به (العلم) كل ماينفعك في دنياك وآخرتك؛ على سبيل المثال شخص يريد أن يحفظ القرآن الكريم، لا بدَّ أن يثق بنفسه، وأن الله سبحانه وتعالى منحه هذه القدرة. ومن أهم مايحقّق لنا الثقة مع أنفسنا: الدعاء إلى الواحد الأحد، في كل شيء من أمور الدنيا والآخرة. فنسأل الله أن يجعلنا من الذين يثقون أنفسهم وأن يعيننا على الخير، اللهم آمين.

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف