آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

قصة فتوى

الاربعاء 24 ربيع الثاني 1437 الموافق 03 فبراير 2016
قصة فتوى
 

ولد الامام المازري في مارز بجزيرة صقلية التي نسب اليها واسمه أبوعبد الله محمد بن علي بن عمر بن محمد التميمي وتوفي بالمهدية سنة 536 هجرية الموافق لسنة 1141 للميلاد عن عمر بلغ نيف وثمانين سنة 1

يقول عنه الشيخ محمد مخلوف هو خاتمة المحققين والائمة الاعلام المجتهدين الحافظ الناظر كان واسع الباع في العلم والاطلاع مع ذهن ثاقب ورسوخ تام بلغ درجة الاجتهاد ... لك يفت بغير مشهور مذهب مالك وكان رحمه الله كثير الحكايات عن الصالحين في مجالسه ويقول: هو جند من جنود الله تعالي . 2

ويقول عنه حسن حسني عبدالوهاب : بث ما وسعه صدره من العلم الغزير والمادة الواسعة , فنشر العلوم الدينية والفنون علي اختلاف أنواعها ومراميها , ومن ذلك الحين ذاع صيته في الأفاق , وطبقت شهرته المشرق والمغرب فكانت حلقة دروسه تشمل المئين .3

وقال عنه الشيخ محمد مخلوف أيضاً : كان يفزع إليه في الطب كما يفزع اليه في الفتوى 4

 الفتوى

 ( سأل احد القضاة الامام المازري رحمه الله انه رفع إليه يهودي بيده حرير أتى لبيعة وشوهد من تخبيله وتمريثه ما اوجب الريبة أنه مأخوذ منتهب من قافلة ذكرها ,  فأحضر اليهودي جماعة من اهل قفصة شهدوا بأنه أمين ممن لا يقع في مثل هذه الريبة , وقد عُقل الحرير حتى يأتي الجواب ؟

فأجاب المازري بالقول :

إذا لم يثبت إلا الاسترابة بالتخبيل والتمريث وشهد عدول أو جماعة ظاهرهم الستر لا يواطئون على الكذب بأن اليهودي لا يليق به شراء ما يُنسب إليه ومقتضى حالة التباعد من مثل هذا استظهر عليه باليمين أنه لا يعلمه ممن نُهب من القافلة وغيرها , التي أشار إليها من شهد بالاسترابة وسلًم له . فوقع تحت الجواب يحلف اليهودي في الكنيسة وحيث يعظم منها بالله الذى لا إله إلا هو أن الحرير المذكور ما هو من القافلة , التي أعلمت ولا أشتراه إلا ممن باعه بوجه صحيح ولا أعلم فيه ريبة ولا دلسة , فمن حضر يمينه المنصوصة في الموضع المذكور قًيد شهادته في شهر كذا من سنة كذا  ) انتهت فتوى الامام المازري رحمه الله

يستفاد من هذه الفتوى التالي :

1 - اهمية العلاقة بين القضاء والافتاء

2- اعتماد القضاة على المفتين والاستفسار منهم في بعض القضايا التي تتطلب رأى المفتين 

3 – حق المواطنة  وكفالة حق التقاضي لكل مواطن ولا اعتبار لاختلاف الدين .

4- اعتماد اليمين وفق عقيدة الحالف وفى مكان عبادته رغم انه امام قضاء وافتاء دار الاسلام وهو ما يعرف بكفالة حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر والعبادات في الدور والكنس .

5 -  القسم في قضية مطروحة اما القضاء والافتاء يحفظ لليهودي قسمه في دار عبادته . هذا تكفل الشريعة الاسلامية حقوق المواطن وتحترم دينة وتكفل له حرية الاعتقاد وتضمن له حق التقاضي ويدعم الافتاء هذه الحقوق انطلاقا من مبادى احكام الشريعة الاسلامية وتعتبر فتوى الامام المازري اعلان متقدم في تقرير حرية الانسان واقرار مبداء المواطنة واثبات مبداء ان الانسان بريء حتى تثبت ادانته ولا  تقوم الادانة على مجرد الضن او الشك بل تدفع بالشك والاسترابة وتعيد المتهم الى سابق ما كان عليه فبل الاتهام طالما لم يوجد دليل يقيني على التهمة وتؤكد له حقوقه من خلال الكتابة وتدوين القسم والتأكيد عليه من خلال الشهود .

هذه الشريعة السمحاء  تؤكد صلاحيتها لكل زمان وفى كل مكان ولكل انسان عندما تجد من يعمل بها ويطبقها على ارض الواقع لتكفل العدل والمساواة لكل افرد المجتمع الذى تسوده احكامها الغراء .   

  

 

 

  1. الديباج المذهب 2/ 250 . سير اعلام النبلاء , 20/ 104 شجرة النور الزكية 127
  2. شجرة النور الزكية , 127
  3. كتاب العمر في المصنفات والمؤلفين التونسيين 2/ 696, 697
  4. شجرة النور الزكية 127
  5. حميد لحمر , فتاوى الامام المازري , 1/ 38  

                                      

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.