آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

طرائق التفكير والتواصل

الاحد 07 رمضان 1437 الموافق 12 يونيو 2016
طرائق التفكير والتواصل
 

تختلف طرائق التفكير من شخص لآخر نظراً لتباين العقول ومنهجية التفكير التي تتبع منهجية العلم والتعلم وطرائقه ووسائل التعليم وأساليبه وبقدر تطور وسائل التعليم وأساليبها وبقدر حداثتها وتطورها بقدر ما يتكون لدى المتعلم والمحاور والإنسان من طرق تفكير سليمة كما إن البيئة التي يولد فيها الإنسان لها أثر كبير في تكوينه والأسباب التي تحيط به وظروف العيش والحياة ولاعلاقة للترف والرفاه بطريقة المفكر في النظر فغالب المفكرين وعظماء الابتكار والاختراع والإبداع كانوا فقراء وعاشوا في بيئات فقيرة بل إنها قد تكون إحدى محفزات التفكير السليم وابتكار طرق ووسائل للخروج من الأزمات وابتكار وسائل تعليم متطورة ومناهج تفكير حديثة والعقل سرٌّ إلهي في الخلق ويعجز علماء الطب العقلي والنفسي عن الإحاطة بماهية العقل وطريقته في التفكير والتدبر غاية ما اكتشف من ذلك ملامح من عمل الدماغ وطريقة العقل في التصور والإرسال والاستقبال والفهم والذكاء..

 

ومن هنا فلابد من معرفة طريقة الناس في تفكيرهم من خلال ملاحظة التصرفات اليومية والنشاطات العقلية لتكوين تصور أمثل للحوار والتعامل والتواصل والتربية منذ فترة الطفولة فضلاً عن المراحل العمرية الأخرى وإذا نشأ الإنسان في بيئة يتوفر فيها الدعم المعنوي والمادي وبصحة جيدة وفي إطار تعليمي حديث متطور فإن ذلك يساعد في ظهور طرائق تفكير وتعليم وتربية قادرة على تجاوز ظروف الأزمات والابتكار والإبداع بل والاختراع وبروز قامات فكرية تثري الحراك الثقافي والمجتمعي الجديد .



تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف