آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حرية التعبير: هل لها حدود (1/2)

الاحد 19 ذو القعدة 1427 الموافق 10 ديسمبر 2006
حرية التعبير: هل لها حدود (1/2)
 

حرية التعبير يمكن أن تُوصف بأنها نقطة صدام بين الحضارات، ويمكن أن تكون نقطة لقاء بينها كذلك، بل يمكن أن يُقال عنها إنها نقطة صدام بين كل مختلفين ونقطة تعارف بينهما أيضاً. ذلك أن ما يمكن أن يعبر عنه أحدهما، ويرى أنه يمارس حقاً له ربما يراه الطرف الآخر سبيلاً إلى نقض مذهبه أو ربما شتمه وبيان عواره، وربما يكون وسيلة لأن يفهم أحدهما الآخر. وأنا هنا سوف أتناول هذه القضية في ضوء الرسوم الكرتونية التي حدثت في الدانمرك. وحديثي هنا ليس عن قضية الرسوم، وإنما هو عن حرية التعبير، أما الحدث ذاته فقد أُشبع حديثاً. وحرية التعبير قضية فلسفية لا ينتهي الحديث عنها بانتهاء حدث معين، وإنما هو باقٍ ما بقي الاختلاف بين البشر. ويبدو أن مفهوم حرية التعبير سوف يبقى موضع نزاع مع تطور الصراع بين الإسلام والغرب، ومع تطور الصراع الفكري داخل المجتمع المسلم الواحد. ولهذا فلا مانع من تناولها حتى بعد انتهاء الحدث.

بعد حادثة الرسوم الكرتونية ثار جدل حول حدود حرية التعبير: هل هي مطلقة أم مقيدة؟ وإذا كانت مقيدة فما حدود التقييد؟
ربما أراد البعض لنا أن نفهم بأن الإسلام ضد حرية التعبير، بينما الحضارة الغربية مع حرية التعبير، بل هو أحد خصائصها الأساسية. وهذا ما ألح عليه رئيس الوزراء الدانمركي ورئيس تحرير الصحيفة ناشرة الصور. وهو معنى كرّرته الصحيفة في أسفها المنشور في موقعها على الإنترنت وفيما نشرته من مقالات تناولت هذا الحدث.
إذن في الجانب الدانمركي ومن خلفه مؤيدوه في العالم الغربي يرون أن القضية لا تعدو عن كونها قضية تعبير عن الرأي، ويرون أن المشكلة تكمن في عدم استيعاب المسلمين هذا الحق الذي يتمتع به كل مواطن دانمركي بل كل فرد يقطن في الغرب. وفي الجانب الإسلامي يرون أن القضية تجاوزت مسألة التعبير عن الرأي بمجرد تناولها المقدسات بطريقة ساخرة. ويحتجون ببعض التصريحات التي صدرت من بعض القائمين على الصحيفة، على أن الهدف من تلك الرسوم امتهان المقدس عند المسلمين.
وكان مما احتجوا به أن حق التعبير في الغرب ليس حقاً مطلقاً، بل إن الصحيفة نفسها التي نشرت الرسوم لم تعالج حق التعبير باعتباره حقاً مطلقاً وإن زعمت ذلك. ولهم على ذلك شواهد: منها أن الصحيفة لا يمكن أن تنشر صوراً جنسية مخلة بالحياء أو صور أطفال عراة يمارس معهم الجنس، ويؤكدون بأن هذا النوع من الصور لا تقرّه الحضارة الغربية، ولا تعدّ نشرها من قبيل حرية التعبير. ويقولون أيضاً إن الصحيفة لا يمكن أن تتعامل مع الهوليكوست بحيادية تامة.
هذا في جانب تطبيق حق حرية التعبير، أما في تصوره النظري فيحتج المعترض بأن نظرية الحقوق الشخصية ومنها حق التعبير مبنية على تصور افتراضي، وهو ممارسة الإنسان لحقوقه المطلقة قبل نشأة المجتمع والدولة، ونشَأت المجتمع والدولة فيما بعد بموجب عقد اجتماعي يوجب على الفرد التخلي عن بعض حقوقه لمصلحة المجتمع ولمصلحة الدولة. فالحق أياً كان لا يخلو من تقييد، بل إنه لا يمكن أن يوجد مجتمع من غير تقييد حقوق أفراده؛ لأن تقييد الحقوق شرط من شروط التعايش فيما بينهم.
ويخلص المعارضون إلى أن حق التعبير في الغرب عليه قيود، وليس حقاً مطلقاً. وإذا ثبت ذلك فلا معنى لاتهام الإسلام بأنه يقيد حرية التعبير، كما أنه لا معنى للاحتجاج بحرية التعبير في قضية هي موضع نزاع بين حضارتين؛ لأن استخدام حق التعبير هنا يمثل اعتداء من إحدى الحضارتين على الأخرى.
أما السخرية وحق التعبير وهل هي منه أم لا، وهل تؤدي إلى تفاعل حضاري سليم فهو ما سوف أتطرق إليه في المقال التالي.


تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف