آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

سفساف الأمور

الاثنين 25 صفر 1437 الموافق 07 ديسمبر 2015
سفساف الأمور
 

رُوي أن الروم أرسلوا جاسوساً لبلاد المسلمين ليروا ما إذا كان يُمكن غزوهم وهزيمتهم أم لا، فوجد طفلاً يبكي، قال له: ما يبكيك؟ فقال: رميت سهماً فأخطأت الهدف، فكيف إذا أخطأته في الجهاد!  فرجع الجاسوس إلى قومه، فقال لهم: ما لكم عليهم من طاقة الآن. ثم بعثوا جاسوساً بعد سنين، فوجد شاباً على النهر يبكي، قال له: ما بك؟ قال: هجرتني حبيبتي! فعاد إلى قومه وقال: الآن أغزوهم.

في عصرنا الحاضر لا يحتاج الأعداء أن يرسلوا جاسوساً لنا ليرى بأي شيء نهتم، وعن أي شيء نتحدث، وبماذا نُشغل أوقاتنا. يكفيهم أن يتابعوا وسائل التواصل الاجتماعي لدينا من (سناب شات) و (انستقرام) و (واتس أب) ونحوها، ليجدوا -ويا للحسرة-أن حسابات التافهين يتابعها وينقل أخبارها الملايين !!

تافهون يقدمون أشياء لا تنفع الأمة في دينها، بل ولا دنياها .. ما يقدمه التافهون مجرد صراخ وضحكات واستخفاف بالعقول، والعجب – كل العجب – ليس من أولئك التافهين، ولا من إعلام سيء يُسهم في تلميعهم، بل العجب من متابعين لهم رضوا بالاستخفاف بعقولهم، وتسطيح اهتماماتهم؛ فتدنت هممهم، وتركوا ما ينفعهم، وغفلوا عمّا يحيكه أعداؤهم لهم، وما يُريده خالقهم بهم.

ولعل أبرز أسباب تلك الظاهرة غياب الأهداف السامية من حياة أولئك المتابعين، وغفلتهم عمّا خُلقوا من أجله، وإذا عاش الإنسان بلا أهداف عالية عاش بشخصية هشة ضعيفة لا تقوى على حمل عبء أو دفع شر، يقول صاحب الظلال عند قول الله تعالى (اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، لاهية قلوبهم)، " والنفس التي تفرغ من الجد والاحتفال والقداسة تنتهي إلى حالة من التفاهة والجدب والانحلال؛ فلا تصلح للنهوض بعبء، ولا الاضطلاع بواجب، ولا القيام بتكليف، وتغدو الحياة فيها عاطلة هينة رخيصة! ... فحيثما خلت الروح من الجدّ والاحتفال والقداسة صارت إلى هذه الصورة المريضة الشائهة التي يرسمها القرآن والتي تُحيل الحياة كلها إلى هزل فارغ ، لا هدف له ولا قوام !".

إذا أصبحت النفس هزيلة ضعيفة سهل قيادها ، لكل ناعق دجال ، واستخف بها وتمندل كل ظالم ومستبد ، يقول الشيخ محمد السحيم: " عندما ترى الآلاف يتابعون صاحب سناب شات (تافه) ويستخف بهم ، ويتفاعلون معه ، تُدرك بيقين لماذا الدجال إذا جاء يتبعه الكثير" ويقول صاحب الظلال عند قول الله تعالى ( فاستخف قومه فأطاعوه) : " واستخفاف الطغاة بالجماهير أمرٌ لا غرابة فيه؛ فهم يعزلون الجماهير أولاً عن كل سبل المعرفة، ويحجبون عنها الحقائق حتى ينسوها، ولا يعودوا يبحثون عنها، ويُلقون في روعهم ما يشاؤون من المؤثرات المصطنعة، ومن ثمّ يسهل استخفافهم بعد ذلك، ويلين قيادهم؛ فيذهبون بهم ذات اليمين وذات الشمال مطمئنين!"

إن النفوس الكريمة الشريفة لتأنف -كل الأنفة-أن يستخف بها تافه فضلاً أن تتابعه، قال أحد رفيعي الهمة:

سأتــــــرك مـــــاءكم من غير وِردٍ  ....  وذاك لكــــــثرة الـــــــــــورَّاد فيه
إذا سقط الذباب على طعام .... رفعت يدي ونفسي تشتهيه
ويرتجع الكريم خميص بطن .... ولا يرضى مساهمــة السفيه

وقال آخر:

فما بي ظمأٌ لهذي الكؤوس ..... فطوفي بغيري يا ساقيه

على نــفـــــــــرٍ ما أرى هـــــمـــهم     ..... كهمي ولا شأنهم شانيه

ويقول صاحب الظلال: " تبدو اهتمامات الآخرين صغيرة هزيلة في حس المسلم المشغول بتحقيق وظيفة وجوده الكبرى في هذا الكون عن تلك الصغائر والتفاهات التي يخوض فيها اللاعبون " ويقول أيضاً: " والمسلم ينظر إلى اشتغال أهلها بها (أي الدنيا) وانغماسهم فيها وتعظيمهم لها كأنها أمور كونية عظمى، وهو ينظر إليهم كما ينظر إلى الأطفال المشغولين بعرائس الحلوى والدمى الميتة، يحسبونها شخوصاً، ويقضون أوقاتهم في مناغاتها واللعب معها وبها".

ومن الغريب أن عقلاء الغرب – على كفرهم – يستنكرون ويرفضون هذا الإسفاف من التافهين، حيث أصبحوا يضعون لوحات تحذيرية مكتوب فيها ما معناه " توقف عن جعل الناس الأغبياء مشهورين" كما ذكر ذلك الكاتب الأستاذ / عبدالله النعيمي في مقاله الجميل "صناعة التفاهة" والذي قال فيه أيضاً: " فالدفع بالتافهين إلى واجهة العمل الاجتماعي والإعلامي هو جريمة بحق الأجيال الناشئة ".

إن من علاج هذه الظاهرة المؤلمة ألاّ يغيب عن المسلم ما خلقه الله لأجله، وأن يضع أهدافه وفق ذلك، وأن يسعى ويعمل لتحقيقها.  إذ كيف لأحد أن يغفل ويلهو والمنية تلاحقه ولابد أن تدركه، وكل يوم يمضي من أعمارنا يُقربنا إلى قبورنا أكثر، وقد قيل: الناس في غفلاتهم ورحا المنية تطحن.

ومن العلاج أيضا أن يُكرِّم الإنسان نفسه وينأى بها عن سفاسف الأمور لأن الله يُبغضها، كما ورد في الحديث: " إنَّ اللهَ يحبُّ معاليَ الأمورِ وأشرافَها ويكرهُ سَفْسافَها " أي حقيرها ورديئها .

ومن العلاج كذلك: الترفع عن متابعة ونشر وتداول كل ما فيه استخفاف بالعقول، وتسطيح للاهتمامات، يقول الكاتب النعيمي في مقاله آنف الذكر: " وماذا بعد هذا العبث؟ أخلاق تنحدر، ذائقة تـتشوه، ثقافة تـتسطح، قيم تتلاشى، جيل بأكمله يضيع. ومن المسؤول عن هذا كله؟ كلنا مسؤولون، من أفراد ومؤسسات، فلولا تناقل الناس لمقاطعهم لما اشتهروا".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - ابو عبد المجيد ًصباحا 08:10:00 2015/12/08

    جميل جدا المقال يا ابامحمد وفقك الله لما يحب ويرضى فعلا نحتاج للوقفاات الكثيرة في حياتناا اليوم وندعوا الله ان يوفقك كل معلم يريد خيرا للامه الاسلاميه وتقوم من كبوتها وتنير الامم

  2. 2 - أبو إبراهيم مساءً 01:39:00 2015/12/08

    أجاد الكاتب في تناول الموضوع الهام بطريقة رائعة حيث حدد المشكلة وعلاجها بطريقة جذابة وغير مألوفة. بارك الله فيه

  3. 3 - اللهم نصرك ًصباحا 08:00:00 2015/12/09

    فعلا؛ باتت خُطانا وحياتنا كحياة الرأسمالية؛ مرتكزة على الفرد ومصالحة، ومنصبة جميع إهتمامته على الحياة الدنيا وما يخدمها؛ وليعمل كل مسلم أن هذا السلوك دعم للرأسمالية، وليعلم أيضا أن العدو نجح نجاحا باهرا في إسقاط قيمة كتاب الله وذكره، وإسقاط القيم والمروءة من روح المسلم العربي.. فهل يفقه ويستحضر كل مسلم قول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لا تَزُولُ قَدَمَا الْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ: عَنْ عُمْرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ شَبَابِهِ فِيمَا أَبْلاهُ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَا أَنْفَقَهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ".

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف