آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

"سكايب": بيانات المستخدمين آمنة عقب هجوم جيش يشار الأسد

السبت 03 ربيع الأول 1435 الموافق 04 يناير 2014
"سكايب": بيانات المستخدمين آمنة عقب هجوم جيش يشار الأسد
 
اعترفت خدمة الاتصال المرئي عبر الانترنت (سكايب) الخميس بأنها تعرضت لاختراق لكنها قالت ان بيانات المستخدمين لم تتضرر وذلك بعد على اعلان الجيش السوري الالكتروني انه تسلل إلى حسابات سكايب على مواقع للتواصل الاجتماعي. وجاء في رسالة نشرت على الحساب الرسمي لسكايب على موقع تويتر يوم الاربعاء "لا تستخدموا البريدين الالكترونيين لمايكروسوفت (هوت ميل وأوت لوك) فهم يراقبون حساباتكم ويبيعون البيانات إلى الحكومات. مزيد من التفاصيل قريبا ..الجيش السوري الالكتروني". كما نشرت رسائل مماثلة في الصفحة الرسمية لسكايب على موقع فيسبوك وفي مدونة على موقعها الالكتروني قبل ازالتها لاحقا. وسكايب مملوكة لشركة مايكروسوفت. وفي وقت لاحق، أعلن الجيش السوري الالكتروني-وهو جماعة من متسللي الانترنت مؤيدين للرئيس السوري بشار الاسد- المسؤولية عن الهجوم الالكتروني. كما نشر الجيش في حسابه الرسمي على تويتر بيانات التواصل الخاصة بالرئيس التنفيذي المتقاعد لمايكروسوفت ستيف بالمر مصحوبة برسالة قال فيها "يمكنكم ان تشكروا مايكروسوفت لمراقبتها حساباتكم وبريدكم الالكتروني باستخدام هذه التفاصيل ..الجيش السوري الالكتروني". وتشير الرسالة فيما يبدو إلى ما كشف عنه إدوارد سنودن الموظف السابق بوكالة الامن القومي الامريكية عن ان سكايب هي جزء من برنامج للوكالة لمراقبة الاتصالات من خلال بعض كبريات شركات الانترنت الامريكية. وقالت متحدثة باسم سكايب في بيان صدر يوم الخميس "علمنا حديثا بهجوم الكتروني موجه أدى الى الدخول إلى بيانات التواصل الاجتماعي الخاصة بسكايب لكن هذه البيانات السرية جرى تغييرها سريعا.. لم تتعرض بيانات المستخدمين للاختراق". وتعرضت وسائل اعلام مثل صحيفة نيويورك تايمز وهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) للاختراق مرارا من جانب الجيش السوري الالكتروني وجماعات اخرى من متسللي الانترنت

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف