آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الحكم الرشيد والتنمية في إفريقية

الثلاثاء 22 رمضان 1426 الموافق 25 أكتوبر 2005
الحكم الرشيد والتنمية في إفريقية
 
 اسم الكتاب الحكم الرشيد والتنمية في إفريقية " دراسة تحليلية لمبادرة النيباد"
المؤلف راوية توفيق
دار النشر معهد البحوث الإفريقية
الطبعة أولى 2005م

يتعرض هذا الكتاب لإحدى الجدليات الأساسية المتصلة بتطبيق مفهوم الحكم الرشيد، وهو المفهوم الذي اختلفت الدراسات حول تحديد مضمونه وجعلت بعض الدراسات من غيابه سبباً أساسياً للأزمة التنموية الإفريقية، هذه الجدلية هي جدلية العالمية والخصوصية، ويحاول هذا العمل استكشاف مدى إمكانية تطبيق هذا المفهوم الذي تبنته دول القارة في المبادرة الجديدة على القارة الإفريقية.
ويندرج موضوع الكتاب ضمن المناقشات العلمية الجادة لمشروع المشاركة الجديدة للتنمية في إفريقية المعروفة باختصار اسمها باللغة الإنجليزية(نبيادNEPAD )، وعلى الرغم من أن هذا العمل ليس من النوع الاستشرافي بالأساس الذي يسعى إلى التنبؤ بمدى نجاح المبادرة إلا أنه في الوقت نفسه قد اتخذ من تحليل مبدأ الحكم الرشيد في النيباد أساساً للحكم على مدى إمكانية التزام الحكومات الإفريقية بقواعد هذا المبدأ، ومدى تأثير ذلك على المبادرة بصفة عامة، وتأتي هذه الدراسة جزءاً من المحاولات التقويمية التي بدأت مع مطلع الألفية الجديدة حول تداعيات ومضاعفات برامج التكيف الهيكلي التى طُبّقت في الدول النامية في الثمانينيات مع ربط تلك الآثار والانعكاسات بالمشروعات الأمريكية الجديدة والتي عُرفت بـ "توافق واشنطن" والتي تتضمن مقترحات للإصلاح الاقتصادي ومعايير التقويم في هذا الإصلاح.
وقد عرض هذا الكتاب العناصر والمقاييس الأساسية المقدمة من قبل المنظمات الدولية والأفكار المطروحة في الأدبيات الغربية بشأن خصائص الحكم الرشيد، والتي تمثلت في (حكم القانون، وشفافية النظام الحاكم، والمساءلة والرشادة في عملية صنع القرار وعدم تركيز السلطة، بالإضافة إلى قدرة النظام الحاكم في إشراك القوى الأخرى، ومدى الاستجابة لها، وكذلك توفير التكافؤ في توزيع الأعباء والفعالية والرؤية الإستراتيجية.
وقد ركز المؤلف في تحليله لهذه الإشكالية على مجموعة من التساؤلات من بينها: إلى أي مدى يمكن تطبيق مبادئ ومعايير الحكم الرشيد التي وضعتها المؤسسات الدولية على الدول الإفريقية؟ وهل هناك فرق بين مبدأ الحكم الرشيد كما جاء في أدبيات المؤسسات الدولية ونظيره في وثائق النيباد؟ وإلى أي مدى أخذ مفهوم الحكم الرشيد كما جاء في وثيقة النيباد في اعتباره خصوصية تطبيق هذا المبدأ على الدول الإفريقية؟ وإلى أي مدى التزمت الدول الإفريقية بمبادئ الحكم الرشيد كما وردت في وثائق النيباد؟ وأخيراً كيف يمكن أن يؤثر موقفها على الدول المانحة؟ وعلى نجاح المبادرة بصفة عامة؟

القضايا التي تناولها الكتاب

القضايا الرئيسة والفرعية التى تناولتها المؤلفة كثيرة، ومن بينها القضايا المتعلقة بالأطر المفاهيمية لمسألة الحكم الرشيد والتنمية والاتجاهات النظرية لهذه القضية، مثل مفهوم الحكم الرشيد ذاته، وعلاقته بمفهوم أسلوب الحكم، ومفهوم الشراكة الذي يتحتم الرجوع إلى مضامينه النظرية، وأما الاتجاهات النظرية المفسرة لمواقف الدول النامية والإفريقية تجاه مسألة الحكم الرشيد فقد تناولت اتجاهين رئيسين هما: اتجاه مدرسة التبعية، والذي يطرح مفاهيم التبعية الاقتصادية المولدة للتبعية السياسية، والذي ينتهي بفكرة التبعية الفكرية التي تخدم المصالح الاقتصادية للرأسمالية العالمية من خلال تقديم خطاب أيديولوجي يتلاءم مع تلك المصالح، والثاني هو اتجاه نظرية التعلم Learning Theory والتي لا تستبعد إمكانية قدرة الدول الإفريقية من إضفاء خصوصيتها على أية مفاهيم واردة إليها من الخارج في الفكر والممارسة، كما درست المؤلفة موقع الحكم الرشيد في أدبيات المؤسسات الدولية، وهيئات التعاون الدولي، وكذلك التغيرات الشكلية والجوهرية التى حصلت في معالجات تلك الأدبيات للأزمة التنموية في الدول الإفريقية، وتعرّضت أيضا لحيز الاهتمام الفعلي بقضية الحكم الرشيد في مبادرة النيباد، وموقع التباينات والاختلافات الواردة بين الدول الإفريقية، ودلالات ما تعكسها تلك الاختلافات من المعطيات الداخلية والإقليمية والدولية، ولم يغب عن بال المؤلفة طرح قضية الحكم الرشيد في الفكر التنموي الإفريقي ونظرته إلى أولويات الإصلاح والتنمية.

تقسيم الكتاب

اشتمل الكتاب على مقدمة وأربعة فصول وخاتمة، تناول الفصل الأول المفاهيم والاتجاهات النظرية التي تسود الأوساط على مستوى الفكر والممارسة لمسألة الحكم الرشيد والتنمية في إطار الشراكة الجديدة، واستعرضت المؤلفة فيه تعريفات المؤسسات الدولية، والتعريفات الأكاديمية لكل من المصطلحات(الحكم الرشيد /الشراكة/ ملكية إستراتيجيات التنمية)، وخصصت المؤلفة الفصل الثاني لمراجعة الأدبيات الخاصة بالحكم الرشيد والتنمية في المؤسسات الدولية، شملت المراجعة المؤشرات العامة ودلالاتها، ومراحل تطور رؤية المؤسسات الدولية للحكم الرشيد والتنمية، ودور الدولة في العملية التنموية في ضوء تلك الأدبيات المراجعة، بالإضافة الى عرض رؤية تلك المؤسسات لأزمة التنمية الإفريقية0
وفي الفصل الثالث تناولت المؤلفة مكانة الحكم الرشيد والتنمية على ضوء مبادرة النيباد من حيث المؤشرات العامة ودلالاتها، ومضمون هذا المصطلح في مبادرة النيباد، والمؤسسات الموضوعة في مسألة آلية مراجعة النظراء، ومكانة الدولة ودورها في تلك المبادرة، وفي الفصل الرابع والأخير تناولت المؤلفة فيه الرؤية الإفريقية للتنمية والحكم الرشيد، ومواقف القوى الإفريقية المختلفة من خلال إيراد مناقشات التعليقات والتحليلات الصادرة عن المؤسسات البحثية الإفريقية الوطنية حول هذا الموضوع، ومواقف تلك الرؤى عن مضمون الحكم الرشيد ودلالاته وموقفه من دور الدولة في العملية التنموي وإسهامات منظمات المجتمع المدني في ذلك.
وقد خلصت المؤلفة في تحليلاتها لتلك المبادرة من خلال وثائقها وتفاعلات الأطراف الإفريقية المختلفة معها إلى أن مشروع المبادرة بمفهومه الغربي الوارد يتسم بشيء من الاتساع، ولم يكن مفهوماً واحداً، كما أنه لم يظل جامداً بل خضع للتطور، واستجاب إلى حد ما لما تعرض له من انتقادات، وأنه قد نجح في أنه فتح الطريق أمام مناقشة شاملة لسياسة الدعم الغربي المادي والفني لقضايا الحكم في دول القارة الإفريقية، مما أتاح فرص دعم قدرات الدول الإفريقية لصياغة برامج تنموية خاصة تناسب الاقتصاد السياسي لكل دولة إفريقية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - محمد القبلاني مساءً 12:12:00 2010/04/03

    اشكركم على هذه النبذه البسيطه بس ياريت لوتنزلوه على شكل بحث علمي مرتب ومفصل يفبد الدارسين في دراساتهم المختلقه

  2. 2 - دنيا مساءً 09:04:00 2011/11/30

    شكر جزيل لمختصرة وعلى هذه النبذة اضم صوتي للاخ محمد,رجاء حار بتزويدنا بمعلومات اكثر عن الموضوع او تنزيل الكتاب لو امكن

  3. 3 - دنيا مساءً 10:40:00 2011/12/07

    شكر جزيل على هذه النبذة المختصرة و اضم صوتي للاخ محمد,رجاء حار بتزويدنا بمعلومات اكثر عن الموضوع او تنزيل الكتاب لو امكن

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف