آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

لماذا لم أفكر في هذا من قبل؟

السبت 14 شوال 1430 الموافق 03 أكتوبر 2009
لماذا لم أفكر في هذا من قبل؟
 

بينما كنتُ أجوب المكتبة باحثةً عن كتاب في مجال تطوير الذات لأعيش وإياه لحظات جميلة، فأشعرُ فيها باختراق عقلي الباطن الذي يملك الكثير من القدرات الإبداعية كعقل أي إنسان واعٍ آخر، ولكنها مندثرة لانعدام التمارين التي تحتاجها عقول البشر من أجل فتح آفاق واسعة من التفكير والإدراك. جذبني كتابٌ أورنجيّ اللون، فاقتربتُ منه وحضنته بين يديّ، وقرأتُ على غلافه ناعم الملمس رأي (جين كرانز)، مدير الطيران السابق لوكالة [ناسا]، ومؤلف كتاب "الفشل ليس وارداً".

 يقول جين: هذا الكتاب، أثبت أن القراءة يمكن أن تكون متعة حقيقية؛ فهو أحد كتب الإدارة القليلة التي استطاعت الاستحواذ على تركيزي عبر كل فصوله، وليس خلال الفصل الافتتاحي فقط. إن التحدي هو السمة المميزة لهذا النص الخالي من الحشو والإسهاب، والذي يضاهي إلى حد كبير اللقاءات التي تعقدها الفرق قبل خروجها إلى إحدى المهام.

 تنقلتُ بين دفتيه سريعاً، وأعجبني مدى تركيز المعلومات فيه، ودقة عناوين الفصول، وتسلسلها الماتع، فكأنها تحاكي متطلبات هذا العقل البشري.

 فبدأ المؤلف بمقدّمة مركزة مما يشعر القارئ أثناء القراءة بكفايته، بيد أن العكس صحيح؛ فكل فصل يحكي جانباً مهماً لا يمكن إغفاله، وحين تصدمُ عقولنا هذه العبارة على سبيل المثال: "عندما تتسبب كلماتنا في سوء إدراكنا، وتؤدي أفعالنا إلى تبعات ونتائج غير متوقعة، فإننا حتماً سنطرح السؤال الذي يثير الضيق والضجر: لماذا لم أتوقع هذا من قبل؟ نتوقف ملياً لنتأمل في الكثير من المواقف التي حصل فيها هذا الأمر، للدرجة التي ربما نرجئ جلّ أخطاء تفكيرنا إلى هذا السبب, وهو في الحقيقة مجرد سبب من بين عدة أسباب أخرى جهلناها.

الرؤية والتركيز

 أنشأ المؤلف جميع فصول كتابه الثمانية على غرار عنوان الكتاب: "لماذا لم أفكر في هذا من قبل؟". بدءًا بـ : لماذا لم أرَ هذا من قبل؟ وعرض في هذا الفصل بطريقة جذابة كيفية التفكير الإدراكي المميز.

ثمّ عنون الفصل التالي بـ : لماذا لم أركز في هذا من قبل؟ وبيّن فيه أهمية التروي في التفكير، وكيف يمكن أن يفكر الإنسان بروية، وأورد الكثير من الطرق التي تساعد على ذلك، كأن يخصص المرء مكتباً للتروي، وأضاف الكثير من التمارين العقلية المحرضة على هذا.

ويحكي الفصل الثالث عن محاولة التحكم في جودة التفكير، وحصرها المؤلف في أمورٍ أربعة (الشجاعة، والأمانة، والعزم، والتصميم)، وسمّى الفصل بـ: لماذا لم أدرك هذا من قبل؟ مما يعطي القارئ رسالة أن الإدراك هو محاولة للتفكير بطريقة جيدة.

وفي الفصل الرابع تحدث المؤلف عن الاستيعاب، وهو "محاولة لتجميع كل الأفكار وربطها معاً – بداية بالشذرات الصغيرة من المعرفة – وتجميعها بطريقة منهجية لتكوين كل أكبر متماسك". بالإضافة إلى أنه طريقة للموازنة بين الإيجابيات والسلبيات لأمر من الأمور أو مسألة من المسائل، وكان عنوان الفصل: لماذا لم أستوعب هذا من قبل؟

توظيف الخيال

 ثم استعرض المؤلف فصله الخامس بعنوان: لماذا لم أتوصل إلى هذا من قبل؟ وأوضح فيه بطريقة رائعة توظيف الخيال والتخيّل التوظيفَ الأمثل. "إن الإبداع يبدأ بالتخيّل، والتخيّلات كلما كانت واضحة جلية تحقق إبداعاً أفضل".

 إلى آخر الفصول التي أخذت أسلوباً واحداً في صياغة العنوان، وعرض المضمون الذي يحتوي في نهايته على تمارين عقلية ومساعدة ذاتية تحرض على التفكير بطريقة مبتكرة لم تكن من قبل.

لا أنسى أن أذكر بأنّ هذا الكتاب لمؤلفه: تشارلز دبليو. ماكوي، يقع في (358) صفحة، ومترجم من مكتبة جرير.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - ابو وجود ًصباحا 08:33:00 2009/10/04

    شكرا أستاذه أروى

  2. 2 - هيفاء ًصباحا 01:50:00 2009/10/05

    ما أكثر ما نزعج أنفسنا بمثل هذه الأسئلة!! سأحرص على اقتناء هذا الكتاب باذن الله .. فالعرض رائع و التفصيل و التحليل في الكتاب يبدو دقيقاً.. وهذا حقاً جميل.. شكرا أروى زادك الله من فضله..

  3. 3 - هدى ًصباحا 05:00:00 2009/10/05

    عرض رائع يااروى , ويبدو أن لغة الأدب تأبى الإنفكاك هاهنا : )

  4. 4 - Dr\Ahmed Arfa مساءً 01:43:00 2009/10/05

    عرض جيد جدا (ممتاز)

  5. 5 - prf-haora مساءً 08:02:00 2009/10/11

    مآشآء الله تغطيتك مُشيقة سأقتنيه قريبًا بإذن الله

  6. 6 - farashah ًصباحا 01:23:00 2009/10/18

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وطيب صلواته .. جذبني العنوان الذي لا طالما دار في عقلي كثيراً ...و المحتوى المنوع الهام بجميع فصوله كما ذكرتي أستاذتي الفاضله بإذن الله سوف أقتنيه قريباً ... شكراً

  7. 7 - جيار مساءً 02:49:00 2009/10/22

    رائع

  8. 8 - حنان محمد مدربا ًصباحا 05:03:00 2009/10/28

    رائع استاذه اروى عسى الله ينفع بك سأقتنيه بأذن الله

  9. 9 - shjoon مساءً 06:54:00 2010/01/20

    جزآآك الله خير آختي ... نفعنا الله وآياكم .

  10. 10 - انفا ل مساءً 08:08:00 2010/04/06

    جزااالله خير على الي سؤتيه

  11. 11 - د.ماهرزغلول مساءً 04:48:00 2010/04/15

    كل الاحترام و التقدير جميل ان تعم الفائدة على العموم و ليس فقط على الخصوص فهذا الجميل فى تطوير الذات ،، طرح جميل للموضوع و مهارة عالية فى فهم تطوير الذات وفقك الله

  12. 12 - rere ًصباحا 02:53:00 2010/06/16

    بارك الله فيكي على هذا العرض الشيق وفعلا يبدو كتابا رائعا سأحاول قراءته...

  13. 13 - زوزو مساءً 02:21:00 2010/10/11

    جميل جدا ....احب اقتناء مثل هذه الكتب أين سأجده؟؟

  14. 14 - مروة عظيمي مساءً 11:17:00 2011/03/14

    انا احببت هذا الكتاب جدا ....شكرا لك ...وفقك الله

  15. 15 - محمد ًصباحا 03:56:00 2012/05/03

    قرأت هذا الكتاب اكثر من ثلاث مرات ولم اشعر بملل لانه كتاب يجذبك الى القراه بطريقته السلسه و ما فيه فلسفه زائده وكمان بالالغاز والمسائل اللي فيه... من الآخر الكتاب ممتع لكن المشكلة الحين النسخه اللي كانت معاي ضاعت و كمان لم تكن نسخه كامله لانه كان ضائع منها ممكن 15 صفحه و رحت مكتبة جرير و وغيرها من المكتبات و لم اجده.... يا ليت احد يخبرني وين القاه؟ باسرع وقت

  16. 16 - د. خلود حميد ًصباحا 10:12:00 2014/11/25

    شكرا استاذة اروى عرض رائع متشوقة لقراءة هذا الكتاب

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف