آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الرئيسة » مقالات الكاتب : د. حمزة آل فتحي

ويروغُ عنك كما يروغ الثعلبُ...!

تُعقد عليه الآمالُ بعد الله، وبيده عون وقرار، وفي أخرى مجال، ويزيد فينثر عليك من ورد المحبة، وزهر الحفاوة اللفظية ما يُبهرك، ويحتويك، وإذا حضر الجد، وحانت الساعة، اختفى، أو بعث اعتذاره،
التفاصيل ..

البريق الإعلامي والإنتاجية...!

لا يمكن تجاهل البعد الإعلامي وآثاره وفلاشاته في التوثيق والإثبات والأرشفة والاستحواذ والسعة و(الاتصال) والانتشار والاطلاع والسيطرة،،،،، ولكن لا يعني ذاك إغفال (الإنتاجية) والبناء الحقيقي،
التفاصيل ..

مقاعد لليبراليين...!

دخلوا مسرحاً فسيحاً، قد غَصّ بالروعة والحسن، والمناظر الخلابة، والأماكن النافعة الماتعة، والمهن الجاذبة، من سد فراغ، أو نطق حق، أو بث حكمة، أو ردع ضال، أو شم زهرة حسناء، بدلا من شعواء، أو تناول فاكهة
التفاصيل ..

طراقيع ثقافية ...!

الطراقيع مصطلح مستعار لمن يتهيب المواجهة فكراً أو ثقافة أو سياسة أو إدارة وحوارا ، ويلوح بالصوت والضجيج، دون سحر ألفاظ محقة، أو رونق أريج لامع، أو زبرجَد فكر مكنون، قد تباهى برفيع الدليل
التفاصيل ..

طرق استقالة العقل...!

تلك الآلة، واتجاه خلائق واسعة الى تعطيل العقل، وتلك النعمة المذهلة، والتي يسعد بها الإنسان ويعز، حتى يصيروا كالتماثيل، وقد قالوا : ( إنسان بلا عقل ثمثال بلا روح ) !
التفاصيل ..

المسار الانتخابي !

دائما ما يكثر الجدل حول العمل الانتخابي، وهل تصح المشاركة فيه، لا سيما وهو طريقة مستوردة من الغرب؟ كما يزعم المنغلقون والمستفيدون من مخرجات الحياة الغربية في نفس الوقت!
التفاصيل ..

نصح الدعاة أم إسقاطهم...؟!

بسَمات منمّقة موزعة، وأسئلة مثارة خانقة للسامع، على مقاطع لمشاهير، وقصاصات لعلماء، اعتقدت أنها ابتداءً كاللجام الملجِم، أو كالحسام الحاسم بالنص والحجة، فإذا هي مجرد إثارات هوائية، أو تتبعات خاوية
التفاصيل ..

تابع القراءة النقدية لكتاب الأستاذ الغذامي (ما بعد الصحوة).. فضاء تويتر أم النت؟!(6)

لم تكن تحولات الصحوة وتفرقاتها، وانتهاؤها إلى ما سماه المؤلف (بالتعددية الثقافية)، من أجل فضاءات "تويتر"، بل تغير المرحلة، وإطلالة أدوات جديدة، تغير الإنسان بكل ما أوتيت من تأثير وصرامة.
التفاصيل ..

قراءة نقدية لكتاب الأستاذ الغذامي.. الرموز شكلا ومضمونًا ..(٥)

لدى المؤلف وفقه الله، إشكالية في فهم الرمز وتعريفه، وسحبه على نظرية الحشد والتوجس، وما قرره بعد ذلك على تكسر الطبقية والتحصين الاجتماعي والشرعي!
التفاصيل ..

عيدية الأطفال...!

إذا كان عيدٌ فالنقود نلُفها // ونجمعها من أول اليوم للغدِ فما طاب عيدٌ دون مال ولعبةٍ// ولا طاب جمع في جفافٍ ومنكدِ ولما رأيت العيد جوداً ومنحةً// جريتُ لكل الحي بالرجل واليد
التفاصيل ..

التطرف الديني والتطرف الفني...!

التطرف داء قديم ، ومرتع وخيم ، وكل أشكال التطرف مرفوضة ومدانة؛ من نحو مسالك داعش والخوارج والقتلة والإرهابيين.والإسلام من فعائلهم براء، وفي الحديث الصحيح قال عليه الصلاة والسلام: (( أيها الناس! إياكم
التفاصيل ..

غيّر مسجدك في رمضان!

انعقاد الهم والاهتمام برمضان؛ يحمل على نفض المسجد نفضا دعويا آسرا، يجذب الناس، فيرفع إمام المسجد الموفق راية الحزم، ويُشَمِّر عن ساعديه، عملا وجدا وتفكيرا؛ ماذا عساه أن يقدم لجماعة المسجد ؟!
التفاصيل ..

قراءة نقدية لكتاب الأستاذ الغذامي.. أثر الصحوة الإسلامية..(٤)

لم أكن أتصور في عالم المعرفة النقدي، أن أتجرأ في التصدي لمشروع معرفي، يقدمه قامة فكرية مثل الدكتور الغذامي، وهو يؤرخ لمرحلة تاريخية في الوسط الديني السعودي، وقد شغل الناس بطرحه ومصطلحاته، لفارق السن
التفاصيل ..

القراءة النقدية في الرد على الأستاذ الغذامي..التدين وصحوة التدين! (٣)

من بدهيات الحياة الاجتماعية، وحركة التدين البشري تراوحها ما بين القوة والضعف، والبروز والتراجع، والصحة والسقم ، وما الصحوة إلا شكل من ذلك النمط التاريخي قوة وجدا وتوهجا، وأتيحت لها عوامل جعلت منها
التفاصيل ..

تتمة القراءة النقدية على الأستاذ الغذامي.. أفكار الصحوة! (٢)

إذا تأملت السنوات العشر التي حددها المؤلف من عام ١٤.٨ إلى ١٤١٧ هجريا،أو ميلاديا كما يحلو لهم من 1987 إلى...1997 وجدت أن الصحوة حوت أفكارا، ومفاهيم جديدة؛ قد نختلف في جدتها، أو تجديدها؛
التفاصيل ..

غادر المجموعة !

رسالة مزعجة! وإشعاعة كئيبة! وملصق مكدّر للأحباب المتآخين... فُض الوفاق وأحبلٌ مقطوعة لما فلانٌ غادر المجموعة ويغادرون أحبتي يا ويلتا مما ألمّ فنفسيَ المفجوعةْ
التفاصيل ..

قراءة نقدية لكتاب (ما بعد الصحوة ) للأستاذ الغذامي...!

وقفات أولية ....[١] ١/ صعوبة نقد الأفكار : مع مكانة الدكتور الغذامي النقدية، إلا أن نقد الأفكار الإسلامية الدقيقة من غير المتخصصين، له ضريبته وتبعاته، ومع محاولاته الرجوع إلى بعض المصادر الإسلامية
التفاصيل ..

سؤال الدهر...!

لسنا بمعزل عن عالم يتقصدنا، ويحاول فرض سيطرته علينا، ولا يزال يعبث بأمن دولنا، ويشرعن استبداد بعضها، لاسيما وقد حباها الله بموقع استراتيجي، وثروات باذخة، ومفاخر لا تعد ولا تحصى؛
التفاصيل ..

مشكلة العقليات المزاجية !

العقل يحكم الجسد، ويحمله على العمل والحرص والتفاعل الوظيفي والخدمي بشرط توازنه، وحسن تفكيره، وخلوه من الأفكار المبطنة، والمكدرات المقْعدة، قال أحدهم : فإنما المرء بأصغريه// ليس برجليه ولا يديهِ
التفاصيل ..

دعشنة الخطاب الإسلامي...!

مع اشتداد الأزمة على الأمة، وتوالي المحن، وغربة أهل السنة ، تلوح في الأفق، فصول من الابتلاء جديدة، وربما تكون قاسية، تطال كثيراً من مُنجزات الدعوة الإسلامية وآثارها المباركة،
التفاصيل ..
صفحة 4 من 5