آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الرئيسة » مقالات الكاتب : د. حمزة آل فتحي

حرية الفكر أم حرية نقد الإسلام...؟!

صراخات متوالية، وضجيج طويل، ومحازن سائرة، ذات سوانح غربية وعربية ،تشارك الهم، وتغتاظ من الجريمة المفتعلة تجاه حرية التعبير؛ وما أفرزته من نسف المقدسات، وشتيمة الإسلام وقضاياه!
التفاصيل ..

منصف من فرنسا...!

تختلطُ المحن بالإحن، فتختفي القيم، وتندثر الأخلاق، ولا يبقى للمبادئ باقية، لا سيما إذا صاحبها موروث مدجن، وقناعات مكبوتة.
التفاصيل ..

بين رأي المثقف وسلوكه،..!

جميل ورائع اتساع وسائل الإعلام، وتفجرها عن أقلام سيالة، وألسنة متدفقة، ومثقفين غيارى؛ لم يقصروا في النصح الإداري، والمسح المجتمعي، المتتبع للصغائر، والراكض وراء كل عثرة، يعتقد أنها سبب المشكلات،
التفاصيل ..

أحرار الثقافة...!

فئام ترفض أن تُصاغ عقولها وفق منظومة فكرية محددة، لا تمكنها من الحوار والأخذ والرد،!! ولذا هو مصطلح يلد في المجتمعات العاتية، والمعلبة أو المقولبة، وذات القناعات (المفروضة)،
التفاصيل ..

مخاطر تجاسر الصحفيين على العلماء..!

غالباً ما يكون المنطق والقلم كاشفَين عن مد العقول ومداها،وخيرها وشرها، ولذلك لو صمت بعض الصحفيين لكان خيرا لهم، وقد قيل في الحكمة : (الصمت نوم العقل، والمنطق يقظته) .!!
التفاصيل ..

لا عليكم،،، نحن نفكّر عنكم..!

...تعساً لأبوة تفعل ذلك، وتحتكر مستقبل أبنائها، في فكرهم وأمانيهم وهداياهم، وملابسهم! يأخذهم إلى السوق، فيختار عنهم، ويفكر نيابة عنهم! بحجة الصغر، أو الاستعجال، أو يضغط عليهم، فيكِلون إليه الأمور، ولا
التفاصيل ..

فيلسوف الألفاظ..!

المتفلسف الكلامي، فالق الإنشائيات، ومبدع المبررات، الذي لا هم له إلا اشتهاء الكلام وحلاوة التنظير، أو رفع عصا الانتقاد، وسل رمح التعقيبات أحيانا ، بما يفتت الطاقات، ويحطم الجهود ،
التفاصيل ..

أحلى وأسوأ ما في الفكر القبلي ....!

كم هو رائع التداعي إلى تجمعات قبلية تخدم وتعين وتبني، وفق رؤية شرعية ووطنية متزنة، لاسيما وقد ربط الإسلام الدية بالعاقلة أي القبيلة، كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، في جنين امرأة بني لحيان
التفاصيل ..

الكيف.. وطينة الخَبال...!

شعُر بالضيق، وخالطته الكآبة، فانطلق على أدراجه، كالمغمى عليه، يلتمس ثغرات الأمل، ويكفكف بيارق السعادة، فذهب يقلب الشاشات بحثا عن المتعة،
التفاصيل ..

نقض دالية المتنبي!!

أساء أبو الطيب المتنبي بداليته المشهورة: عيد بأية حال عدت يا عيد؟! إلى النفسية العربية، وسن لهم سنة التشاؤم بالأعياد، وتذكر الغموم فيها، حتى أضحت قصيدته تستذكر كل عيد، ولو على وجه المزاح...
التفاصيل ..

جياع رمضان...!

ما إن يطل رمضان وتشرق بسماتُه ، إلا ويطل معه الفقراء بالآلاف، وتنهمر احتياجاتهم، وتبرز رحمات الموسرين بالجود والعطاءات!
التفاصيل ..

إعدام الغباء...!

متى يُعدم الغباء؟ فلا نراه في وسائل الإعلام المهترئة، ولا يطير به مقال صحفي متخلف، أو يشيده كاتب يعيش ما قبل الكتابة والصحافة، أو تشرعنه مؤسسة أنباء مترامية الأطراف .
التفاصيل ..

اللغز المعدوم...!!

تراه في كل مكان، يشخص كبيرق الشمس الساطع، المنمق بالنقشات الفاتنة !! يبتسم ابتسامات فاترات، يشعرك بتمام الأمور، وانتظام الحياة ... فلا كدر ولا خلل، ولكن ما إن تطالع صحيفة،أو تسمع لفضائية،
التفاصيل ..

كيف تصبح كاتباً مشهوراً

كيف تكون كاتبا مشهورا... وبطعم خاص،،،! تشق من خلالها الآفاق، وتحشر معك وطنا او شعبا من السذج ، وليس أمة،،! ، تستغفلها ، ولعقود طويلة من الزمان، كما يقول الاستاذ علي الموسى وفقه الله، في مقالته الاخيرة في صحيفة الوطن ( وثيقة سياسة التعليم: جاهلية القرن العشرين)،،،!
التفاصيل ..
صفحة 5 من 5