يا أيها النبي (خماسيات)

عدد القراء : 24746  

هذه القصيدة من قصائد الشيخ/ سلمان العودة، هي من شدو الشباب الأول، وبوح مشاعر الفتوة في بداياتها، تقاس بمقياس العمر والمرحلة والتاريخ، وليس بمقاييس النقد الأدبي:

للطالب/ سلمان بن فهد العودة
الصف الثاني الثانوي
المعهد العلمي ببريدة

جئتَ هَذي الدّنيا وقد عصف البغيُ
وانـطوى  في غياهب الليل ما جاء
لا ســلامٌ لا وحـدةٌ لا إخـاءٌ
الـجـهالاتُ عند قومي هي الحقُ
قد  طوى  الظلم كل نفس ففاضت


أرعـدَت  في الظلام حجةُ دين الله
لـحـظاتٌ مضين وانكشف البغيُ
وعـلـت  رايةُ الحقيقةِ في الأرض
وأوى الـمـتعبون تحدوهم الفرحة


حـول الله مـوتَـهـم لـحـياةٍ
فـمـضَـوا  يـفتحون كل فؤاد
ومـضـوا  يـفـتحون كل بلاد
لـم يكن قصدُهم سوى اللهِ ما من
دفـعـتهم عقيدةٌ في شغافِ القلب



أمـةٌ  سـجـل  الـزمانُ خطاها
خـلـق كـالـماء النمير انسياباً
وثـبـات  عـلى الهدى إنما يفلح
وصـدود عـن الـدنـايـا مثير
تـلـكـم أمـة أراد لـهـا الله

























ومـادت بـأهـلـهـا الـغبراءُ
بـه الـمـصـلـحـون والأنبياءُ
بـل خـلافٌ وفـرقـةٌ وجـفاءُ
وسـاداتُـهـم  هـم  الـسفهاءُ
غـضباً..  ضاق  من صداه الفضاء


نـوراً  يـهـدي بـه مـن يشاءُ
ومـات  الـبـاغـون  والسفهاءُ
فـفـاءت  بـظـلـها الصحراءُ
بـالـفـتح  ... نعم هذا الحداءُ!


فـي  ظـلال القرآن ترقى وتسعدْ
لـهـدى الله والـصـراط الموحدْ
لـيـكـون  الإسلامُ أعلى وأمجدْ
شـيء إلا لـلـه يـعنو ويسجدْ
حـلـتْ  فـحركتْ  كل جلمدْ



تـحـمـلُ الـنورَ في طريق الحياة
وصـمـود  فـي أوجه الحادثات
مـسـعـى أهـل الهدى والثبات
مـثـل  إعـراضهم  عن المغريات
صـلاحـاً  ومـا أراد سـيـاتي

 

*هذه القصيدة تنشر لأول مرة

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- رضوان محسن
    01:25:00 2009/10/21 مساءً

    حفظ الله شيخنا، ودله على الخير، وجمعنا به على حوض الحبيب صلى الله عليه وسلم

  2. 2- محمود المزيني
    11:18:00 2009/12/22 صباحاً

    الله يحفظك ياشيخ سلمان ويرزقك الفردوس الاعلى ويجمعنا بك في الجنه اللهم امين امين امين

  3. 3- طارق أحمد شوقي
    11:13:00 2010/03/04 صباحاً

    يا دكتور أريد نشر هذه القصيدة في موقعك إلـى الفنـان لارج فليكس رسـام الكاريكاتير السويدي صاحـب الرسـوم المســيئة للرسـول الكريم علـيه أفضـل الصلاة والسلام..أق ول له يا هـذا إن الشمس إذا أشـرقت وملأ نورها الآفاق لن يغلبها زيف الألوان! [/ ُيحْكى أنَّ الشَّيطانَ أتى يوماً..يَتَخَفَّى في شَكْلِ الفنَّانْ معهُ لَوْنَ الحقدِ الطَّاغي وبقايا شائكةٌ منْ أشلاءِ الأضغانْ فَيُبَعْثِرُهَا في جُنْحِ الليلِ شظايا كي يضْحَكَ في َهوَسٍ هِسْتِيرِيِّ الهذيانْ يُوقظُ..هَلَعاً من غَفَوَاتِ الليلِ أبا لهبٍ كي يرمىِ الشَّوكَ على دربِ العدنانْ أُمُّ جَميْلِ اليومَ تباركهُ فَعْلتهُ وتُقَبِّلهُ في شوقٍ ملهُوفٍ وَحَنَانْ وتقولُ لهُ نِعم الزَّوجُ َونِعمَ الإنسانْ ***** هَبّتْ ريحٌ ِمنْ عامِ الحزنِ على كلِّ الأوطانْ تقْتَلِعُ اليابسَ والأخْضرَ وتُخلِّفُ زوبعةً في القلبِ وفي الأذهانْ هندٌ تَسْتَأْجرُ وحْشِيّاً كي يقتلَ حمْزةَ في مرأى الأعيانْ تأكلُ فرحاً َكبِدَ الفارسِ في قلب الميدانِ لكي تشفي الصّدرَ منَ الغليانْ وغبارُ صباحاتي الهَيْجَا أعمى كلَّ الفرسانْ تُلقى قبَّعةً فوقَ الرّمحِ وفوقَ السّيفِ بقايا الإذعانْ ***** لا الخيلُ تَجُولُ إلى الحربِ ... ...و لا الحبُّ مع الأطيارِ على الأغصانْ وحَمَامةُ سِلْمي قدْ ذُبِحَتْ والرِّيشُ تناثرَ في كلِّ الأوطانْ غُصْنُ الزَّيتونِ المتدلّي من فمها الغَضْبَانْ ..مصبوغٌ من دمها أَفْصَحُ ِمنْ حُزْني أوْ أيِّ بَيَانْ ***** عُدْ يا خَالدُ فَجُيُوْشُ الرُّومِ أَتَتْ بجحافلها َتبْغِي أسمىْ إنسانْ ترسمُ صوراً حمقى في الأوراقِ وفوقَ القمرِ المصلوبِ على الجدرانْ فلقدْ أكَلَ الحقدُ الأسودُ ورقَ الشَّجرِ الرَّيَّان والرّيحُ تُنادي واللَّيلُ المذعورُ تواري في كهفِ النِّسيانْ وربيعةُ جَاءتْ كي تغزو غطفانْ ولكمْ رَقَصَتْ حول الأفعىْ أسرابٌ من بعضِ الجرذانْ فطبولُ الزَّيفِ ُمجَلْجِلةٌ وعلى وقْعِ الطَّبلِ الرّنَّانْ قامتْ ُترْقصُ آراءٌ عاريةٌ منْ حكمتها ويُصفِّق في صَخَبٍ نشوانْ كلُّ ذُبابِ العصرِ المستلقي في عَفِنِ الأوثانْ ***** اسْتَيْقِظْ يا َوهَجَ الفنِّ الحرِّ السَّامي اليقْظانْ من قالَ بأنَّ دجى العصيانِ غَدَتْ تزُْهرُ يوماً أوْ تُثْمِرُ فلاًّ أوْ ريحانْ؟ من قالَ لنا إنَّ الشَّوكَ القابعَ في وحْلٍ؟ يتساوى لو سهواً بالنُّوَّارِ على الأفنانْ! وهنا ضَحِكَتْ كلُّ الغربانِ..ففي إحدى جنباتِ الحانةِ قدْ سكر الفنِّانْ فتملَّكـهُ عَبَثُ الهذيانْ يأبى إلا أن يرسمَ في بشعٍ !! صورةَ طهَ العدنانْ يُظْهِرُ حقداً أعمى من نفسٍ قـدْ مـاتَتْ عَطْشَىْ خَلْفَ الحرْمَانْ َ ترْتَعِشُ أناملهُ فـرحاً من إيْحَاءِ اللّيلِ الحـيرانْ ***** اسْكَرْ وارسمْ ما شِئْتَ على صدرِ الحقدِ ونارِ الأحزانْ اسْكَرْ وارسمْ ما شِئْتَ فإنَّ رؤوسَ الكفـرِ بلا عُنْـَوانْ ***** يا هذا إنَّ الشَّمـسَ إذا سَطَعَتْ لن يغْلِبَهَا زيفُ الألوانْ صرنا في الزَّمن الأعمىْ نأخذُ حكمتنا من أفواهِ الحمقى ومِنَ النُّدمانْ ارسمْ ما شِئْتَ ولوّنهُ مادامتْ نخـوتنا ذبلتْ في صحراءِ النِّسيانْ ُقمْ يا فارسَ قومي البتّارِ على ضوءِ الحزنِ الحرّانْ حرِّرْ فينَا الإنسانَ مِنَ الإنسانْ **** كنَّا نرقصُ فوقَ الغيمِ وفوقَ النّجمِ لكنَّا الآن..هنا نلعَبُ مِثْلَ الغلمانْ نَتَدَلَّىْ مِثْلَ الحَبْلِ الملقى َتحْتِ الأقدامِ الغَضْبَى في ذلٍّ وَهَوَانْ آهٍ يا َحنْظَلَ حَسْرَتِنَا تَتَسَاقطُ في حقْلِ العمرِ بَيَارِقُنَا تهوي كخيامٍ صرعى في الوديانْ وَمُسَيْلَمَةُ الأَشِرُ الكذَّابُ أتى يقْرأُ خَوفاً بعْضَ القرآنْ سورةَ طهَ والأحزابِ إذا السيفُ بدا لهُ في لَمَعَانْ عَامُ الرِّدَةِ..َقدْ جاءَ على عجلٍ ليُعِيْدَ خُرافتهُ الكبرى أشواكاً في سفحِ الأزمانْ كي نمشي أزماناً سوداءَ بلا ألقٍ في أنفاقِ البهتانْ قوموا يا فرسانَ العُرْبِ الأفذاذِ ففرْسانُ اليومَ سرابُ دخانْ عُمَرُ الفاروقُ أتى في سطْوتهِ ليُزِيْحَ منَ الرّأسِ الهذيانْ وبلالُ يؤذُّنُ في كلّ الدَّنيا قمْ يا خالدُ قمْ يا عمروْ قمْ يا سلمانْ َليْسَتْ صخْرَ الخنْدقِ بل شرذمةٌ حمقى باعوا الأسمىْ َحرَقُوا القرآنْ *** َعاْدَتْ تَعْوِيْ في اللّيلِ بلا خجلٍ أدهَى الذُّؤْبَانْ تَتَبَاري في خبثٍ يدمىْ جَفنَ الليلِ النَّعسانْ ُتلْقِي في غطرسةٍ َفحْمَ الكُرْهِ الدَّاجي فوق النَّارِ الحٌبْلى بدمِ الفتنِ الشَّهوانْ *** َصدِئَتْ سهواً يا سادَتَنَا كلُّ التِّيْجَانْ تخشىْ أنْ يُسْلَبَ منها الكرسيَّ وتغدو في الأرضِ بلا أعوانْ *** لكنْ قل ليْ يا من تزعُمَ َوحْيَ الفنِّ الولهانْ هل تقْدرُ أنْ ترسمُ عيسى يترنَّحُ في الباراتِ ومريمَ في الحاناتِ معَ النُّدْمَانْ أوْ موسىْ يبكي خَوْفاً أو يشْحَذُ بعض السِّحْرِ ودَجَلَ الكُهَّانْ أو ِقدِّيساً عرياناً يرقصُ في ِعشْقٍ كي يحظى بالبشرىْ في دَيْرِ الرُّهْبَانْ ارسمْ ظلاً يلهو يلعبُ يعلو حتّى وجهَ الصّلبانْ إنّ الفنَّ بحقٍّ أن تفنىْ في الإبداعِ لكي يحيى الإنسانْ ويسائلني البوحُ الصَّافي النَّشوانْ ماذا تبغي؟ من سكرانٍ حتَّى في يقظتهِ سكرانْ ناموا يا أهلَ الكهفِ طويلاً ناموا..كي يغتالَ البطشُ سَنَا التَّحْنَانْ ناموا...ناموا الكلُّ هنا يشْربُ َنخْبَ الأحياءِ القتلى في الصمتِ بلا أكفانْ أرنو لكَ يا هذا لا يظهرُ لي غيْرُ الشَّوكِ الطَّالعِ في وجهكِ يخفى ِتنِّيْنَ الطّغيانْ *** وقريْشٌ تجمعُ في صَمْتٍ أعْتَى الفتيانْ والغِلُّ تفشَّىْ في سادَتِهَا كالرِّيحِ أَتَتْ تلقي الحطبَ اليابسَ في أحشاءِ النِّيرانْ وَسُرَاقَةُ قدْ جاءَ يشُقُّ الصَّحْراءَ لكي يظْفَرَ بالمائة ناقةِ في فرحٍ من غيْرِ أوانْ هذى الطَّائفُ قد عادتْ تُخْرجُ في سفهٍ كلَّ الصّبيانْ كي تُرْشَقَ بالأحجارِ منِ الغلمانِ ومنْ كلّ الكهّان لكنَّكَ دوماً أَسْمَىْ تَدْعُو العلاّمَ لَهُمْ يُهدي الغُفْرَانْ مكَّةُ تبكى في حِجْرِ الكَعْبَةِ والملأُ الأعلىْ..مزدانْ جبْرِيْلُ ينادي في الأرضِ سلاماً يا طه فلْيَخْسَأْ كلُّ جبانْ منْ قال بأنَّ حَبِيْبَ الرَّحمنِ ُمهَانْ؟ كلاّ...كلاّ أنتَ ضياءٌ في نورِ العرْشِ تجلَّي من قرْبِ الدّيَّانْ وتكادُ الأرضُ تكفُّ عَنِ الدَّوَرَانْ منْ هولِ الفاجعةِ الكبرىْ في كلِّ مكانْ فمحمُّدُ أسْمَىْ ما خَلَقَ الرّحمنْ فمحمّدُ أَسْمَىْ ما خَلَقَ الرّحمنْ شعر/ طارق أحمد شوقي

  4. 4- نادية من ليبيا
    06:39:00 2010/08/19 مساءً

    الله تفتح عليك

  5. 5- الحازم من السعودية
    11:41:00 2010/09/05 صباحاً

    بارك الله فيك وفي عِلمك ونفع بك الإسلام والمسلمين

  6. 6- الحق حق لاتزعل
    10:16:00 2011/03/10 مساءً

    ياشيخ سلمان انا احبك في الله انت قريب من عند الناس عكس بعض المشايخ نصايح وتخويف لكن الله يخليك للاسلام والمسلمين ذخر واخ اكبر ووالد الله يخليك الاهلك والاحبابك الله يعزك بالدنيا والاخرة الله لايحرمنا منك ولامن كلامك اللي يخلي الواحد يقول انه الدنيا في ناس ومشايخ قدوة للشباب والمسلمين اجمعين الله يخليك للاهلك ولنا والاسلام والمسلمين اجمعين ياذخر المشايخ

  7. 7- عبدالله العلي
    10:02:00 2011/05/29 مساءً

    فالزم الدرب للهدى يافؤادي وارفع الشيخ فوق كل الاعادي بارك الله فيك ياشيخنا

  8. 8- رسول موسوي(ايران)
    06:27:00 2011/06/27 مساءً

    حفظك الله يا شيخنا الكريم وعلي مقامك في الدنيا و الآخره....

  9. 9- مسلم مصري
    04:58:00 2011/09/23 مساءً

    الحمد للة العلي الاعلي الذي دوما يخرج من قلب المسلمين من يزب عنهم ويدافع عن الاسلام ويصد عنة وندعوا اللة عز وجل ان يبارك في شيخنا الجليل وان يبارك في عمرة وعلمة

  10. 10- احمد
    04:53:00 2011/11/04 مساءً

    ما شاء الله عليك يا طارق شوقي ما شاء الله عليك أبدعت وننتظر مزيدك

  11. 11- مجهول ..>>شبة جاهل<.
    08:32:00 2011/12/04 مساءً

    بارك الله فيك وفي عِلمك ونفع بك الإسلام والمسلمين الله يرحمك ويغفر لك ويجعل جهودك في ميزان حسناتك

  12. 12- مسلمة
    12:28:00 2012/09/04 مساءً

    بسم الله الرحمن الرحيم جزا الله شيخنا سلمان عنا وعن المسلمين كل الخير اللهم اجعل عمله في ميزان حسناته وادامه الله للمسلمين بصحة وعافية واسأل الله لنا وله الجنة

  13. 13- محروس عبدالمؤمن
    08:13:00 2013/11/21 مساءً

    جزاك الله عنا وعن المسلمين خيراً ونسألك الدعاء