ببين الشيخ عبدالله العسكر والشيخ سلمان العودة ( في المواساة بــ " عمر " )

 

فجع الشيخ عبدالله بن محمد العسكر حفظه الله وأسرته برحيل الابن ( عمر ) تقبله الله وجعله شفيعاً لوالديه مساء الأحد الماضي الموافق لـ : 14 / 6 / 1430 هـ ، وخلال أيام العزاء كانت هذه المراسلات بين الشيخ عبدالله والشيخ سلمان العودة حفظهما الله ..

رسالة الشيخ عبدالله:

شيخي الحبيب : تعلم – وفقك الله- ماقضاه الله علي من فقد فلذة كبدي وريحانة فؤادي ابني " عمر " والحمد لله على كل حال.

لقد كان "عمر" لي شيئا آخر من بين أخيه وأخواته الأربع ، ولقد كنت أؤمل فيه آمالاً كباراً لما لمحت فيه من آثار النجابة ، فكان بحقٍ واسطة العقد ، وكنت كما قال ابن الرومي في رثاء ولده :

توخى حمام الموت أوسط صبيتي

فلله كيف اختار واسطة العقد

على حين رمت الخير من لمحاته

وآنست من أفعاله آية الرشــد

طواه الردى عني فأضحى مزاره

بعيداً على قرب قريباً على بعد

لقد كان ملء السمع والبصر ، وله في كل ركن من أركان البيت صخب لم أعد أسمع منه إلا رجع الصدى !!

وكان حُشاشتي وجلاءَ همَّي

وإلفي والمفرَّجَ عن فؤادي

أردت من هذه الرسالة أن تكتب إلي بكلمات أتعزى بها عن فقد ولدي ، وإن كنت أشعر بنوعٍ من الحرج أن اطلب منك ذلك لعلمي بكثرة الأعباء التي ينوء بها كاهلك ،

لكنني طمعت بكلمات منك أنت على وجه الخصوص لأمور منها : أنك قد ذقت طعم الفراق وتجرعت غصصه حين فقدت صبيك عبدالرحمن _ جعله الله سائقاً لك إلى جنات النعيم _ وكان فقدك له في ظرف عصيب ، ولم يكن حولك من يعزيك إلا نزر يسير ممن هم حولك ، على عكس ما أنا فيه فالمعزون من داخل البلاد وخارجها كثير ، والباكون أو المتباكون يطيفون بي يمنة ويسرة .

وما يبكون مثل بُنيَّ لكن

أعزي النفس عنه بالتأسي

ولا شك أن لكل هذا أثراً في تخفيف المصاب ، أما أنت فقد كنت محروماً من هذا كله ، فلعمري إن مصابك لجلل . وقدأخبرني الشيخ عبدالوهاب وقتها بثبات عجيب لك في هذا الموقف!!

ومما دفعني أيضاً أن أطلب منك أنت خصوصاً دون غيرك أن تكتب لي بهذه التعزية ما أجده من كلمات ولفتات يفتح الله بها عليك في كثير من أحاديثك ربما لا أجدها عند غيرك وذلك فضل الله عليك ، فأردت أن أقتنص منها شاردة ينفعني الله بها .

وأنا أبشرك على ما تحب من الرضا والتسليم لأمر الله ولم تبد مني كلمة فيها جزع أو تسخط لا أنا ولا أمه التي فجعت به صريعاً بين يديها ؛ لكنَّ في قلبي من الحزن ما الله به عليم ، وكلما خلوت هاجت بي الذكرى فصدعت قلبي المكلوم ، والعرب تقول : " كل جرح يندمل إلا جرح فقد الولد " .

هذه عبارات وعبرات أسررت بها إليك في ساعة متأخرة ، وكأني بك تقول : " لو اختصرت فقلت : أرسل رسالة تعزية في ولدي " لكفى ! " وهذا حقّ ؛ ولكني في الحقيقة أردت من هذه الإطالة أن أنثر كنانتي بين يديك وأبث شيئاً من همومي لديك طمعا في إفراغ شيء من شحنات الحزن في صدر أبٍ مفجوع بولده .

ولا بد من شكوى إلى ذي مروءة

يواسيك أو يسليك أو يتوجع

وأنا لا أشكو - معاذ الله أن أكون من الجاهلين - إذ كيف يُشكى الخالق إلى المخلوق ؟!! لكن هو نوع من التنفيس من جهة وتأسياً بعددٍ من سلف هذه الأمة في مراسلاتهم لمن يحبون ويطمعون في بركة علمه أن يواسيهم في مصائبهم ، ولهم في هذا الباب أخبار وكتابات لا تخفى على مثلك .

أنتظر ردك إن كان هناك فضلة من وقتك وإلا فأنت في حل أبد الدهر ويكفيني منك دعوة صادقة في ظهر الغيب .

أقر الله عينك بصلاح ذريتك ، وحفظهم من كل سوء ومكروه ، والحمد لله حمداً يليق بجلال وجهه وعظمة سلطانه .

محبك

عبدالله العسكر

ليلة الأربعاء 17/6/1430هـ

رد الشيخ سلمان :

شكر الله ثقتك التي حملتني بها ما طلبت وأنا صائر إليه إن شاء الله وسأبعث به إليك بطريقتي الخاصة أو لعلي آتيك به زائراً و مسلياً ومسامراً .

أخي أبا عمر! لا أجد خيراً من تعزية رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنته في ابنها , لِما فيها من العمق والوضوح والإيجاز :( إِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ)

ولا أراك كنت تطمع لولدك وفقيدك، بمنزلة فوق الشهادة, وقد نالها بحمد الله وفضله, على هيئة لا اعتساف فيها ولا تغرير؛ فعوضه ربه منك, ما أرجو أن يعوضك منه.

ثم إنه رحل طاهر الجيب صافياً كماء السماء ،لم يقارف ولم يتلطخ بشي من الدنيا

ثَوى طاهِرَ الأَثوابِ لَم تَبقَ رَوضَةٌ

غَـداةَ ثَوى إِلّا اِشتَهَت أَنَّها قَبرُ

وكم من أبٍ كان يؤمل ويرجو فلما كبر ولده أخلفوه وعقّوه فتمنى رحيلهم وتجرع منهم العلقم؛ أما فتاك فرحل, ولا تذكر منه إلا كل جميل ولعل ذلك ماجعلك تجد حرارة الفقد ولوعة الثكل:

فـقـلت لعبد الله إذ حنَّ باكيا

حـزيـنا وماء العين منهمر يجري

تـبـين فإن كان البكَا ردَّ هالكا

على أحدٍ فاجهد بكاك على عمرو

ولا تـبـك ميتاً بعد ميتٍ أجنه

عـلـيٌ وعـباسٌ وآل أبي بكر

على أن الله لا يؤاخذ بدمع العين, ولا بحزن القلب, ولكن يؤاخذ باللسان أو يرحم , وربما كان في دمعة عابرة في خلوة ما يخفف كظيم الحزن ، غير أني وجدت فقد فلذة كبدي "عبدالرحمن" بعيدا عن المعزّين ولم أظفر برؤية وجهه البريء, ولا جسده الطاهر المسجى, ولا حظيت بالصلاة عليه.

تـمـنـيـت لو تغني الأماني نظرة

إلـى جـسـد ذاوٍ يـغرغِر بالبهر

تـمـنـيت حتى وقـفة عند نعشه

تَرُدُ إلى نفسي الذي ضاع من صبري

تـمـنـيت ما نالت ألوف توجهت

إلـى ربـها صلت عليك مع العصر

تـمـنـيـت كفاً من ترابِ أسنها

عـلـى قبرك الميمون طيب من قبرِ

ولا أكتمك أني أجد للأولاد ذكورهم وإناثهم تعلقا غريبا في قلبي وأقول:

هل كل الناس مثلي ؟! , وللصغير فوق الحب عاطفة الرحمة والحنان, وما أذكر أني ذرفت دمعة, وربما كان الحزن أكبر, ولكني كنت أتصبّر؛ فصبّرني الله, وأطلب العوض؛ فعوضني الله بعده بسبعة من الولد؛ فله الحمد على ما أخذ وله الحمد على ما أعطى..

وكنت أتذكر أن لأبي الحسن التهامي شجناً شعرياً كشجننا أوحى به لنفسه فقال :

إِنّـي وُتِـرتُ بِصارِمٍ ذي رَونَق

أَعـددتـهُ لِـطِـلابَـةِ الأَوتارِ

وَالنَفسُ إِن رَضِيَت بِذَلِكَ أَو أَبَت

مُـنـقـادة بِـأَزمَّـة الأَقدارِ

يـا كَـوكَباً ما كانَ أَقصَرَ عُمرَهُ

وَكَـذاكَ عُمرُ كَواكِبِ الأَسحارِ

وَهـلال أَيّـامٍ مَضى لَم يَستَدِر

بَـدراً وَلَـم يمهل لِوَقت سِرارِ

عَـجِلَ الخُسوف عَلَيهِ قَبلَ أَوانِه

فَـمَـحـاهُ قَـبلَ مَظَنَّة الإِبدارِ

واسـتَـلَّ مِـن أَتـرابِهِ وَلِداتِه

كَـالـمُـقلَةِ استَلَت مِنَ الأَشفارِ

فَـكَـأَنَّ قَـلـبـي قبره وَكَأَنَّه

فـي طَـيِّـهِ سِـرٌّ مِنَ الأَسرارِ

إِنَّ الـكَـواكِبِ في عُلُوِّ مَكانِها

لَـتُـرى صِغاراً وَهيَ غَيرُ صِغارِ

وبالأمس كنت أقف عند قوله تعالى (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ) [التغابن/11]

فذكرت قول علقمة: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم.

وقول ابن عباس: أن يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه, وما أخطأه لم يكن ليصيبه.

وقرأ أبو بكر الصديق: يُهدَ قلبُه, بفتح الدال وضم الباء, أي: يهدأ قلبه ويسكن بعد عصف المصيبة.

ونحن نجد من أنفسنا عزاءً في الفاقدين والمكلومين والمصابين..، وحينما فقد الأديب أحمد الزيات ولده الوحيد "رجاء" ذي الأربع سنوات, بسبب مرض "الدفتيريا" ألمّ به فقضى نحبه, كتب الزيات قطعة نثرية باكية تذوب حروفها أنيناً , فكان مما قال:

" هذا ولدي كما ترى ، رُزِقته على حالٍ عابسةٍ كاليأس ، وكهولة بائسة كالهرم ، وحياة باردة كالموت، فأشرق في نفسي إشراق الأمل، وأورق في عودي إيراق الربيع، وولّد في حياتي العقيمة معاني الجدّة والاستمرار والخلود!

فهو صغيراً أنا، وأنا كبيراً هو؛ يأكل فأشبع، ويشرب فأرتوي، وينام فأستريح، ويحلم فتسبح روحي وروحه في إشراق سماوي من الغبطة لا يوصف ولا يحدّ.

ذلك كلّه انعكاس حياة على حياة ، وتدفق روح في روح ، وتأثير ولد في والد!

ثم انقضت تلك السنون الأربع!فطوّحت الواحة وأوحش القفر ، وانطفأت الومضة وأغطش الليل ، وتبدد الحلم وتجهّم الواقع ، وأخفق الطب ومات رجاء!!

يا جبّار السموات والأرض رُحماك!!

أفي مثل خفقة الوسنان تبدّل الدنيا غير الدنيا ، فيعود النعيم شقاء ، والملأ خلاء ، والأمل ذكرى؟!

أفي مثل تحية العجلان يصمت الروض الغرد ، ويسكن البيت اللاعب ، ويقبح الوجود الجميل؟!

حنانيك يا لطيف!

ما هذا اللهيب الغريب الذي يهب على غشاء الصدر ومراق البطن ,فيرمض الحشا, ويذيب لفائف القلب؟

والهف نفسي عليه يوم تسلل إليه الحِمام الراصد في وعكة.

لقد عبث الداء الوبيل بجسمه النضر, كما تعبث الريح السموم بالزهرة الغضّة!

ولكن ذكاءه وجماله ولطفه ما برحت قوية ناصعة ، تصارع العدم بحيوية الطفولة!

والهف نفسي عليه ساعة أخذته غصة الموت ، وأدركته شهقة الروح ، فصاح بملء فمه الجميل ( بابا.. بابا) كأنما ظنّ أباه يدفع عنه ما لا يدفع عن نفسه!

لنا الله من قبلك ومن بعدك يا رجاء. وللذين تطولوا بالمواساة فيك السلامة والبقاء" أ.هـ.

فهذه حالنا وحال الدنيا.. أخذت الزيات ذات يوم كما أخذت ابنه من قبل غير أن الأجل أخّر لهذا وعجّل لذاك..، (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) ، والحمام الراصد خاتمة كل قصة مهما اختلف أبطالها وتعددت أحداثها ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ومن العجب أن العرب قبل الإسلام -وهم لا يرجون ثواباً ولا يخشون عقاباً – كانوا يتحاضّون على الصبر، ويعرفون فضله، ويعيّرون بالجزع أهله، إيثاراً للحزم وتزيناً بالحلم، وطلباً للمروءة، وفراراً من الاستكانة إلى حسن العزاء، حتى إن كان الرجل منهم ليفقد حميمه فلا يعرف ذلك فيه. ويصدّق ذلك ما جاء في أشعارهم، ونثر أخبارهم.

قال بعض السلف : إن كلّ شيء يبدو صغيراً ثم يكبر إلا المصيبة، فإنها تبدو كبيرة ثم تصغر.

فانتهز عظم الثواب لها عند أوّل كبرها قبل صغرها, والحمد لله الذي أعزه بوقوفك على قبره ولم يذله بخلافه.

يا صاحبي.. أمر الله نافذ وحكمه العام جار على سنة كتبها قبل أن يخلق الخلائق، ولكن خير الناس من كان أوسعهم حكمة وأكثرهم رضى، وتسليماً لقضاء الله.. وقد شعرت أن المصيبة هذه المرة في العمق , وذهبت بفكري أتفقد أبنائي مرة بعد مرة فاللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيراً منها واربط على قلوبنا يا أرحم الراحمين.

اللهم مهما استبد بنا الحزن، فإنا نسألك أن لا تجعلنا ساخطين ولا جزعين.. ، واهدنا لسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم حين قال : "إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا".

سلمان العودة

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- أبو حمد الجعلاني
    10:10:00 2009/07/12 صباحاً

    لله درك ياعبدالله ولله درك يا سلمان لقد آيقضتمكا المشاعر وحركتما العواطف وآظهرتما ما خفي في صدورنا منذ سنين فعفا الله عنكما

  2. 2- محمد
    09:51:00 2009/08/04 صباحاً

    عظم الله أجوركما وأمهاتهما ، وأحسن لكما الخلف في الدنيا وجعلهما شفيعين لكما في الآخرة وجمعنا وإياكم ووالدينا ووالديكم في دار كرامته ، اللهم آمين يا أرحم الراحمين .

  3. 3- طالب علم من بلاد السند باكستان
    02:26:00 2009/08/28 مساءً

    أحسن الله عزاءك في عمر يا أبو عمر فهو بإذن سبب في نيلك الفردوس الأعلى في الجنة

  4. 4- عمر الخوالدة - الاردن - المفرق
    05:33:00 2009/09/09 صباحاً

    يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون . اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) يا الله ! كلمات بسيطة وأجور عظيمة ,, فانت لله شئت ام أبيت وما دام انك لله فانت اليه راجع شئت ام ابيت لكن عندما تقولها بصبر ونفس راضية انظر النتيجة : صلوات من الله الذي اخذ ما اعطاك ورحمة ،، وتكون من المهتدين الشيخ الفاضل سلمان العودة انت وصديقك وكل المصابين كلما يتجدد الحزن فإن ذلك بالنسبة للمؤمن تجدد الأجر بإذن الله . كاتب هذه السطور فاقد لأحد فلذات كبده ..

  5. 5- سمية
    11:45:00 2009/10/27 مساءً

    الحمد لله الذي ألهمك هذه الكلمات التي خففت من قوة الصدمة على الشيخ عبد الله عظم الله أجركما وعوضكما اللهم آمين

  6. 6- أبوعبيدة الجامعة الإسلامية بالنيجر
    06:51:00 2010/02/21 مساءً

    الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه. والله أسأل أن يرحم جميع موتى المسلمين . وجعل الله ولديكما ذخرا لكما و لأميهما أمين. لقد أسرعت إلى الرسالة عجلة وقد مزجت حزنا ـ على فقد الولدين العزيزين إلى أبويهما ـ ومتعة الألفاظ وأعطر الكلمات و أسهل العبارات . فالرسالة بحق لها وقعها الخاص على المرسل و المرسل إليه الشيخين حفظهما الله .

  7. 7- أحمد
    09:46:00 2010/06/02 مساءً

    أحسن الله عزائك و أعظم الله أجرك أبا عمر

  8. 8- عبدالكريم شذان
    10:23:00 2010/08/22 مساءً

    عظم الله اجركم وعصم قلوبكم بالصبر انا لله وانا اليه راجعون

  9. 9- م عزيزة من ليبيا
    09:31:00 2010/11/13 مساءً

    عظم الله اجركم وعصم قلوبكم بالصبر انا لله وانا اليه راجعون انا فقدت اعز اولادي ايضا وصبرت والحمد لله لقد اثرت فيا الرسالتين وكانتا مواساة رائعة لي في محنتي عظم الله أجوركما وأمهاتهما ، وأحسن لكما الخلف في الدنيا وجعلهما شفيعين لكما في الآخرة وجمعنا وإياكم ووالدينا ووالديكم في دار كرامته ، اللهم آمين يا أرحم الراحمين

  10. 10- أمين الحجيلي
    06:50:00 2011/02/10 صباحاً

    صبركما الله .... يظهر من كلام الشيخ عبدالله العسكر ...الألم والحزن والأسى .... وأسأل الله أن يخلفه خيرا في مصيبته ... و أرى -ما شاء الله لا قوة إلا بالله - كلاما كبيرا وايصالا سلسلا لما يريد أن يبوح به .. وأقول ختاما ... ما قال له الشاعر ... اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل وقت له أمر وتدبير وللمهيمن في حالاتنا نظر وفوق تدبيرنا لله تدبير .... أمين الحجيلي المدينة النبوية

  11. 11- طَموح ولد مجروح
    08:11:00 2011/08/27 مساءً

    عظم الله اجرك

  12. 12- نور نورا
    03:16:00 2012/03/02 مساءً

    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم