موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

سلمان العودة يجدد دفاعه عن الطلبة المبتعثين

 

دافع الشيخ سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، عن الطلاب المبتعثين، مشيرًا إلى أنه من أظلم الظلم أن نُعطي حكماً عاماً على 270 ألفًا من أبناء المملكة بالخارج.

وأضاف، خلال برنامجه "لك حق"، أن هناك حالات سلبية قليلة لا يمكن أن نعممها على مجموعة كبيرة من الناس، مشيرًا إلى أنه لا يمكننا تجاهل المتفوقين دراسياً والمبتكرين والمخترعين، ومن يقومون بدور إمامة المسلمين في أماكن الابتعاث، مشددًا على ضرورة ألا نعمم الأحكام السلبية.

لكنه أشار إلى أن هناك حاجة ماسة لمعالجة ما يسمى بـ"الصدمة الحضارية" وإن كان شيئًا طبيعيًا يحدث لكل أحد، إلا أنه قد يسبب الاكتئاب للبعض أو قد يقطع آخرون البعثة بسببها.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من الابتعاث كان هناك دورات تأهيلية وفقهية للمبتعثين؛ بحيث ترشدهم إلى طبليعة الحياة هناك، إلا أنه ومع كثرة المبتعثين لم يعد هذا الأمر، مما يجعل المبتعثين دون خبرة  أو معرفة بقوانين البلد.

ونصح د. العودة المبتعثين بضرورة أن يختاروا أصدقاءهم، مشيراً إلى أنَّ نبيَّ الله موسى عليه السلام صحب في سفره الخضر قائلاً" {هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا} وأضاف "من أصدقائك أستطيع الحكم عليك، خاصةً في السفر "، مشيراً إلى أن نوعية الأصدقاء تحدد الأهداف التي يتوخاها المسافر.

وأوصى بضرورة أن يحرص الأبناء على اختيار الصديق وقت الضيق ووقت السفر وأن يختاروا من يدلهم على الخير والصلاة والأخلاق.

شاهد الفيديو:

____________________

لمتابعة جديد الشيخ سلمان العودة:

twitter: @salman_alodah

facebook.com/SalmanAlodah

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- عبداللطيف عبدالمحسن المطلق
    12:44:00 2013/07/23 صباحاً

    الإبتعاث لا شك أن فوائده على المبتعث و الوطن المبتعث للطالب أكثر من مضاره و ذلك يتطبق على غالب المبتعثين إن شاء الله ومن المعتقد أن الحضارة الأخلاقية و الفكرية للبلد المبتعث إليه الطالب لن تؤثر على الطالب بل ستزول مع الوقت و يبقى العلم الذي ابتعث الطالب من أجله ،ليت شخينا الدكتور سلمان العودة يخصص حلقة موضوعها زيادة إلحاق موظفي الجهات الحكومية في برنامج الإبتعاث خصوصاً أن الفائدة ستكون أعم على الوطن و المواطن وذلك لإستفادة جميع سكان المملكة من خدمات الجهات الحكومية و أيضاً في ضل قلة و ضعف برامج الماجستير و الدكتوراة الداخليةولما للإبتعاث من دور في تطوير منظومة العمل و نقل الخبرات العالمية إليه