موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

د. سلمان العودة يرجِّح أن يُقتص من الأب الذي يعذب أبناءه

 
$0أكد الدكتور سلمان العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، أنَّ حاجة الأبناء إلى الحب والكلام الطيب والدعوات الصالحة بظهر الغيب أكثر من حاجتهم للمال، موضحاً أنَّ هذا الحق واجب مثل الإنفاق والاسم وحسن التربية والتعليم.$0 $0وخلال برنامجه "لك حق" أشار العودة إلى ازدياد حالات تعنيف الأبنا وضربهم وفي حالات كثيرة القتل ـ مثلما نسمع في كثير من الصحف والمواقع الاجتماعية ـ مشيراً إلى أنَّ هناك خلافاً حول القصاص من الأب على قتل ابنه.$0 $0وأوضح أنَّ المشهور في الأحكام أنه لا يقتص من الأب لحديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: « لاَ يُقَادُ وَالِدٌ بِوَلَدِهِ »، أي لا يُقتص من الوالد بولده، لكن هذا الحديث ضعيف بكل طرقه، مشيراً إلى أن الإمام مالك وابن المنذر وعثمان البتي وابن عبد الحكم وجماعة من الفقهاء يرون أن الأب يُقتل بولده، خلافاً لقول لعمر بن الخطاب وجمهور أهل العلم على رأسهم أبو حنيفة والشافعي وأحمد أن الأب لا يُقتل بابنه.$0 $0وأضاف العودة أن القاضي له أن يُقدّر كل حالة على حدة بمعنى أن بعض الحالات تجد فيها أن الأب ربط الابن أو البنت وعذبهما وأجاعهما واعتدى على ابنه أو دهسه عمداً بالسيارة أو غير ذلك من الأعمال الواضح فيها التقصد وواضح فيها جفاف ينابيع العطف والحب، مشيراً إلى أن القاضي ـ في هذه الحالة ـ يمكنه أن يحكم بالقصاص حتى لا يعتدي بعض الآباء.$0 $0وقال: "بعض الآباء قد يكون لديهم جفاف في عاطفتهم أو قسوة غير مبررة ولذلك ينبغي أن يكون هناك توازناً في أخذ هذه الأقوال".$0 $0وأشار ـ أيضاً ـ إلى أن الاعتماد على حديث « أَنْتَ وَمَالُكَ لأَبِيكَ » له ثلاث أجوبة "الأول: أن الحديث ضعيف ولا يصح بأي طريق من طرقه، والثاني: أن من يصححون الحديث فإنهم يرونه منسوخا وهذا كلام ابن حزم في المحلى وغيره حيث يرى أنه نُسخ بآيات المواريث لأن الأب لا يرث كل مال الابن ، مما يدل على أن الحديث منسوخ، أما الثالث: وهو قول لجماعة من الفقهاء الحنابلة وغيرهم وأخذ به الشيخ ابن عثيمين وسواه أن هذا يُفهم منه مجموع أشياء من بينها أن للأب أن يأخذ من مال ولده إذا كان الأب محتاجاً والابن لا يتضرر بهذا".$0 $0وأكد د. العودة أن حاجة الأبناء ليس فقط إلى الرغد المادي والذي ينبغي أن يكون معتدلاً من دون إسراف أو دلال، لأن الأشياء تفقد قيمتها إذا توفرت، مشيرا إلى أن الابتسامة والدعاء والحنان والتوجيه والكلمة الطيبة أساس واجباتنا تجاه الأبناء.$0 $0وقال: "حينما تعطي مثلاً هدية لابنك وأنت تضمه أو تحضنه أو تقبله أو تبتسم له تصبح الهدية لها معنى، لكن حينما ترسلها له ـ فقط ـ تصبح مادية جافة".$0 $0_____________________$0 $0لمتابعة جديد الشيخ سلمان العودة: $0 $0twitter: @salman_alodah $0 $0facebook.com/SalmanAlodah$0

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات