موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

روايات حيدر ومحمد شكري انتهكت المقدس الديني والاجتماعي

العودة: الإسلام قدم نموذجا في حفظ الحريات والطوائف المختلفة نشأت في كنفه

 

أكد الدكتور سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، أنه لا توجد حرية مطلقة في التعبير أو في أيٍ من وسائل الحياة، مشيراً إلى أن العالم كله يعترف بضوابط وحدود للحرية، خاصةً ما يتعلق بالدين وانتهاك الحرمة الاجتماعية.

وخلال برنامجه "لك حق"، أشار العودة إلى أنَّ كثيرا من الكتاب انتهكوا ـ في مجتمعاتنا ـ قيم المجتمع والعائلة بداية من الشاعر الجاهلي امرئ القيس، ووصولا إلى كتابات معاصرة كروايات حيدر حيدر أو رواية محمد شكري في المغرب و غيرهم ممن انتهكوا حرمة المقدس الاجتماعي والديني بلا حدود.

لكنه أكد ـ في الوقت ذاته ـ أن التاريخ الإسلامي قدم نموذجاً في حفظ الحقوق والحريات بالنظر إلى الواقع المعاش سواء كانت الحرية  الفقهية في حدود الاستنباط أو الحريات السياسية، بحيث نجد نقداً للعلماء الذين تكلموا في معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- ووصلت رواياتهم وانتقاداتهم إلينا عبر دولة بني أمية لم تُحرق ولم تصادر.

ولفت ـ أيضا ـ إلى أن الكتب التي وصلت إلينا حتى بما فيها من تجاوز أو روايات أو أقاويل أو قصص عن شعراء وخلعاء مرت عبر تاريخنا مما يدل على أن التاريخ الإسلامي وبالذات السني كان قائماً على أساس الاحتواء؛ لأن السنة كانوا هم الدولة، وكانت دولتهم قائمة على الاحتضان والاحتواء حتى الطوائف المخالفة كلها نشأت في كنف الحكم الإسلامي.

وأشار إلى أن الطائفة الشيعية لم تكن في سدة الحكم ولذلك كانت تتحدث عن مظلومية الفقراء والضعفاء والمساكين والمحرومين من حقوقهم، وهو ما شكل أزمة لإيران الآن بسبب تناقض موقفها مع أدبياتها في ذلك الوقت الذي لم يكن الشيعة حاكمين.

وأوضح أن إيران ومن يدور في فلكها تواجه مشكلة ما بين الوفاء لتاريخها الذي يتحدث عن المظلومية وعن حقوق الفقراء ورفض المستكبرين وبين ممارسة الاستكبار والقتل والظلم كما نجده في سوريا على سبيل المثال.

_____________________

لمتابعة جديد الشيخ سلمان العودة:

twitter: @salman_alodah

facebook.com/SalmanAlodah

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات