موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

بعد مذبحة رابعة.. العودة ورموز خليجية يدشنون "خليجيون ضد الدماء"

 

دشن الدكتور سلمان العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، وعدد من علماء ودعاة الدول الخليجية حملة "#خليجيون_ضد_الدماء"، رداً على أحداث النصب التذكاري برابعة العدوية والتي راح ضحيتها أكثر من 150 قتيلاً وآلاف الجرحى من مؤيدي الرئيس محمد مرسي، مشددين على إدانتهم الكاملة لقتل الأبرياء، وأكدوا رفض شعوب الخليج لكافة أعمال العنف والقمع.

وقال العودة: "ندين قتل الأبرياء أياً كان القاتل وأياً كان المقتول، ومهما اختلفت اتجاهاتهم ومواقفهم السياسية، إدانة صريحة من غير.. لكن"، مؤكداً أنَّ " الذي يتهرب من استنكار القتل لأنه يراه في صالحه فهو شريك في الجرم".

وأضاف "حكم الله سبحانه أن من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً"، متسائلاً: "كم نحتاج من الدم النازف لندرك أنه لا حل إلا باعتراف بعضنا ببعض والاحتكام إلى الصناديق والمؤسسات المدنية".

ودعا العودة إلى تكوين جبهة وطنية عريضة ضد العنف الأمني والعسكري قائلا "من الحكمة أن ينجح المحتجون في تكوين جبهة وطنية عريضة فوق الانتماءات الحزبية ضد العنف وضد القبضة الأمنية والعسكرية"، مشيراً ـ أيضاً ـ إلى أنَّ "الإصرار على الاحتجاج السلمي هو خير رد على مجازر أريد لها أن تكون شرارة لعنف مقابل تختلط معه الأوراق".

ودعا "كل حريص على حياته وحياة أبنائه أن يدين المجرمين القتلة لأنه قد يجد نفسه أو أهله يوماً ما هدفاً لرصاصهم."، مجدداً القول أن "من أعان القاتل بقول أو فعل أو مال أو إشارة أو تسويغ فهو شريكه".

من جهته، طالب الدكتور طارق السويدان، الداعية الكويتي، بضرورة محاكمة كافة المتورطين في المذابح  ‏بمصر قائلا "يجب محاكمة ومعاقبة كل من ارتكب جريمة القتل في المنصة أو الاتحادية أو سيناء أو الحرس الجمهوري. فالدم الحرام لا يجوز التبرير له وعدم استباحته".

فيما علق النائب السابق بمجلس الأمة الكويتي وليد الطبطبائي على مجزرة النصب التذكاري قائلًا: "بشار رغم بطشه في سوريا لا يجاوز ٨٠ قتيلاً باليوم الواحد.. وجاء السفاح السيسي ليقتل ٢٠٠ بساعة واحدة.. والمؤلم أنه يقتل بأموالنا نحن!!".

وأكد الطبطبائي في تغريداته على تويتر أنه: "لا نستطيع أن نلوم حسن نصرالله بعد اليوم لتأييده ومشاركته بقتل السوريين، بعد أن ظهر لنا من بني جلدتنا من يؤيد ويبرر قتل الأبرياء من المصريين".

بينما أكد الدكتور مسفر القحطاني أن "المواثيق والمعاهدات الدولية ترفض وتجرم قتل العزل في التظاهرات المدنية، فضلا عن الشرائع والملل!"، مشيراً إلى أن "هذا هو الموقف الديني والقيمي للمسلمين جميعا مما يحدث في مصر من قتل لايزيد الأمر إلى تعقيدا واحترابا بين الشعب".

وندّد الدكتورعبدالله القرشى بالصمت إزاء هذه المجاذر قائلا: "يا ضيعة العلم والدين والعروبة إن كانت "دماءُ المصريين" محلَّ اشتباهٍ وتردد !!"

وأكد الدكتور نبيل علي العوضي، الداعية الكويتي، عدم انسياق شعوب الخليج وراء إعلامها بقوله "من ظن الإعلام لازال يملك تأثير السحر على الشعوب فهو مخطئ!!"، مشدداً على أنَّ "شعوب الخليج واعية، وترفض سياسة القمع والقهر".

الأمر ذاته أكده الكاتب والباحث السياسي، مهنا الحبيل قائلاً "في الوقت التي تحرض سياسات وأموال وإعلام في الخليج العربي على سفك دماء ابناء #مصر وتصفق لهم تمرد يرفض شعب الخليج المحرقة"

وقال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، ياسر الزعاترة "تذكير بأن الأنظمة شيء، والشعوب شيء آخر. ولئن كانت أكثر الأنظمة بعضها أولياء بعض،فأحرار الأمة بعضهم أولياء بعض أيضا ".

فيما أكد بدر بن محمد الراجحي أن ‏كل دماء اهدرت سفكا وظلما ستكون وباء على من  سفك  وظلم"، مضيفا "من يتأمل القران يجد ذلك جليا.. ولكننا نستعجل".

الكاتب السعودي محمد الحضيف ندد بكل ممارسات العنف قائلا "#خليجيون_ضد_الدماء ضد اقتحام المساجد، ضد قتل المصلين، ضد منع المستشفيات من استقبال ضحايا الأمن، ضد تمويل القتلة، وضد السكوت على جرائم الانقلابيين الخونة، باسم (درء الفتنة). كأن رفض الخيانة والقتل..فتنة"..

وأكد الدكتور ميسرة طاهر أنَّ القتل مرفوض، لأنه دليل عجز عقل القاتل عن إقناع خصمه وإهدار دم المسلم مرفوض أيا كان اتجاهه أو انتماؤه"

الداعية الدكتور علي عمر بادحدح، شدد على حرمة الدماء قائلا: (كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه) فلنربأ بأنفسنا أن نكون سببا في إراقة دم مسلم بظلم وعدوان.

وقال الدكتور عمر المقبل، الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة القصيم، "‏#خليجيون_ضد_الدماء المعصومة التي تذهب هنا أو هناك،"، متسائلا "إذا كان سافك دم المعاهد لا يروح رائحة الجنة، فكيف بالمسلم المصلي الصائم؟".

_____________________

لمتابعة جديد الشيخ سلمان العودة:

twitter: @salman_alodah

facebook.com/SalmanAlodah

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- نادر
    01:49:00 2013/07/31 صباحاً

    يتحارب العرب على زعامة العالم الاسلامي هذا العالم الجريح وبدل من التعاضد تكون الفرقه والتخاذل وسفك دماء الأبرياء ولله لينبأهم الله بذالك في يوم عظيم

  2. 2- علي بركه العازمي
    03:30:00 2013/08/01 مساءً

    يارب احفظ بلدنا والبلاد المسلمين وحكومتنا الرشيده وانعم على بلد مصر وحفظها من كيد الاعداء

  3. 3- سعد الحارثي
    02:13:00 2013/08/02 صباحاً

    لم يعد هناك وقت اامام الشرفاء الذين يامرون بالعدل والقسط بين الناس ان يقفو مكتوفين الايدي امام من استباح الدماء والاعراض وسلب الثروات والذين يريدون تدمير ما تبقى من اطلال اوطان لم يتبقى منها سوى الاسماء فالوطن هو الذي يشعر فيه الانسان ان من يقودة ويتولى ادارته يؤمن بالامن والامان والكرامة والعداله الاجتماعيه مهما كانت طائفته اذا لم يتجاوز حدود التحريض على الفرقه والجماعة الى تجمع الوطن الواحد

  4. 4- Reality
    07:05:00 2013/08/07 مساءً

    تسلم يا شخنا ونعم الرجال مثلك الله يحفظكم

  5. 5- سعاد جلال
    05:54:00 2013/08/19 صباحاً

    شاهدوا ما فعل الإخوان والأبرياء كما تقولون وتتدعون من كانوا في رابعه والنهضه وغيرهم برجال شرطه في مكتب شرطه منطقة كرداسة وبينهم رجل لم يلفظ أنفاسه بعد ويطلب منهم شربة ماء .. حسبي الله ونعم الوكيل .. فعلاً إلذي حصل هذا من أجل الإسلام .. إتقوا الله .. وهتافاتهم عايزينها إسلاميه وسلميه علشان الشرعيه والصناديق المزوره .. حسبي الله ونعم الوكيل .. سلمان بن فهد العوده وأي واحد غيره وأي خائن وأي واحد لا يمت لا للإسلام ولا لأي دين ولا للأدميه والإنسانية بصله مصري أو غير مصري داخل مصر أو خارجها يشوف الفيديو كويس ويتكلم عن رابعه والنهضه وفضهم ويقول عليهم مذبحه رابعه والنهضة يبقى مجنون وفاقد للعقل ويروح

  6. 6- أبوعروة(خليجي)
    11:15:00 2013/09/12 صباحاً

    ليس المهم هو في حكم الإخوان ولكن المهم هو أن مرسي (رغم كفاءته كشخص) لم يكن هو الحاكم الحقيقي و ليته كان مستقلا بل الحاكم الحقيقي هو المرشد الروحي بديع ولا خيار لمرسي في ذلك فقد تربى عليه وهذا هو شأن جميع الجماعات الإسلامية فهم ليسوا أحرارا بل عباد لجماعاتهم ومرشديهم! فالأصل في تقسيم المجتمع الإسلامي هو علماء وعامة أما هذا الاستحداث للجماعات الإسلامية فهو عذاب في عذاب ! وكانت السبب في إضاعة أكبر فرصة يمكن الوصول إليها وهي سدة الحكم (وقد لا تتكرر) كانت سانحة لتغير حقيقي في الأمة الإسلامية! علما أن فوز الأخوان في الانتخابات وحصولهم على 51% كان أيضا سببه الحقيقي هو دعم العلماء والعقلاء لهم .......

  7. 7- أبوعروة(خليجي)
    11:17:00 2013/09/12 صباحاً

    .......في حينه ولكن فكرة وجود (جماعة ومرشد) نسفت هذه الجهود وجعلتها هباء منثورا! وكشفت وضع الجماعة الحقيقي ومن ثم وصلت إلى هذه النهاية المأساوية السريعة وبذلك فقدت الجماعة (وكل جماعة) ما تبقى لديها من رصيد لدى العامة قبل الخاصة. فاعتبروا يا أولي الأبصار!