موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

سلمان العودة: الثورات اكتشفت الشعوب والثورة المضادة أعادت اكتشاف قبضة الأمن

 

ندد الدكتور سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، باستمار استخدام القبضة الأمنية لتصفية واعتقال المعارضين بمصر، مشيرا إلى أنَّ ثورات الربيع العربي اكتشفت الشعوب، بينما أعادت الثورة المضادة اكتشاف القبضة الامنية!

وقال العودة، في تغريدات نشرها على صفحته على موقع التوصل الاجتماعي "تويتر": "يحاكم هذا بتهمة التحريض على القتل ويمجد آخر لأنه يحرض على القتل!"

وأشار إلى أن الحكومات العسكرية لا تملك إلا مطرقة ولذا تتعامل مع كل شيء أمامها على أنه مسمار!

وأضاف العودة إن الحكومات تهتم بشعوبها وتحصي ضحاياها وتألم لهم دون فرق بين مدني وعسكري، لكن  العصابات تهتم بضحاياها هي ولا يعنيها الآخرون..!

 

واعتبر انّ التجربة الديموقراطية التي مرت بها مصر  كانت "فاضحة" لممارسات الأنظمة السابقة مما سوغ الانقلاب عليها قائلا: "كان (فاضحا) ان يوجدرئيس عربي منتخب يعيش ويسكن ويتصرف مثل بقية الشعب!". وأضاف "أحيانا يشهد العالم انتصارالتخلف على المدنية وزحف البادية على الحواضر!".

لكنه حذر ـ في الوقت ذاته ـ من اليأس داعيا إلى التمسك بالله ـ تعالى ـ  قائلا " لاتياسوا ربما يهيؤكم الله لأمر أعظم..والظلم لن يطول..لن يطول إياكم واليأس".

وأضاف العودة "إيماني بالله الحكم العدل يمنحني طاقة هائلة للصبر وانتظار الفرج..سيأتي اليوم الذي تظهر فيه الحقيقة وينكشف الزور ويندم الظالمون". وتابع "إن الله لايهدي كيدالخائنين"، متوجهاً إلى الله تعالى بالدعاء بقوله "اذنت لنا بالدعاء فاستجب ما كلت عنه السنتنا..واذنت بالبكاء فارحم ماجفت عليه مآقينا!".

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- شاهر
    04:51:00 2013/08/29 صباحاً

    ااااااااااااثقتنا بالعدل والحق يادكتور ..هل تمنعنا من الحكمة ..اعتقد اننا ربما نحتاج الى صحوة اسلامية فالنتائج غير مقبوله والامر دين امة وهو اكبر واعظم ولاشك ان الحق هو الله وهو عز وجل العدل ..فنحن نعمل بالاسباب الى جانب العقيدة  وماهي مصلحة الاسلام والمسلمين في القتال  بالنظر الى واقع وكيانات ربما غير مؤهلة وربما مسيسه ..بل سينتشر الاسلام بالدعوة لانه حق وسلام والشي بالشي يذكر فقبل ايام توفي الدكتور العلم عبدالرحمن السميط رحمه الله وماذا قدم ..قدم فتح للامة ملايين المسلمين دخلوا الى الدين ..اليس هذا جدير بالتامل ..اعتذر شيخي الكريم على مجاراتكم فانتم قامة اسلامية ننظر اليكم بتفأؤل ونحن بحاجة الئ توضيح وصحوة ثانية لتعليم الناس وتذكيرهم بالله وتجديد الاحسان واحياء الخلق الجميل والرحمة بين المسلمين ..فالغالبية فقدت التواصل بينها صدقني ياشيخنا بارك الله فيكم ان هذا التوقيت مناسب جدا للحفاظ على مابقي من خير وهو بفضل الله ليس بقليل والتوازن على الاقل هو الحل السريع ..وفق الله علماؤنا ومشايخنا وقادتنا والمسلمين اجمعين الى مافيه توحيد الكلمة بما يرضي الله وينفع به الاسلام والمسلمين ..والسلامااااا

  2. 2- Abdulaziz
    12:44:00 2013/08/31 مساءً

    صدقت يا شيخنا والله ان النصر قادم الصبر والمثابرة

  3. 3- أبو عروة
    08:42:00 2013/09/08 صباحاً

    إلا متى هذه الجماعات التي سلبت الناس إراتدهم وإستعبدتهم من دون الله وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا !!!

  4. 4- أبوعروة
    08:32:00 2013/09/10 صباحاً

    ليس المهم هو في حكم الإخوان ولكن المهم هو أن مرسي (رغم كفاءته كشخص) لم يكن هو الحاكم الحقيقي بل هو بديع وهذا هو شأن جميع الجماعات الإسلامية فهم ليسوا أحرارا بل عباد لجماعاتهم ومرشديهم! فالأصل في تقسيم المجتمع الإسلامي هو علماء وعامة أما هذا الاستحداث للجماعات الإسلامية فهو عذاب في عذاب ! وهي السبب في إضاعة فرصة كانت سانحة لتغير حقيقي في الأمة الإسلامية! علما أن فوز الأخوان في الانتخابات وحصولهم على 51% سببه الحقيقي هو دعم العلماء والعقلاء في حينه من كل مكان في العالم الإسلامي ولكن فكرة وجود (جماعة) جعلت هذه الجهود هباء منثورا!

  5. 5- b
    07:28:00 2013/09/10 مساءً

    hello

  6. 6- b
    07:28:00 2013/09/10 مساءً

    hello

  7. 7- ben hsan ahmed
    10:17:00 2013/09/13 صباحاً

    وهل استيقضنا نحن اخيرا من الوهم المسمى بالتغير السلمي الديموقراطي -- وهل بدانا في الاعداد لهم ما استطعنا من قوة ومن رباط الخيل --- وفي اقل الاحوال ان لم نفعل نحن هذا فلنكف على اقل الاحوال السنتنا عن من سبقنا في فهم هذه الحقيقة ودعانا لهذا عقودا فرميناهم بالغلو وسفهنا اقوالهم

  8. 8- سالم مطرود ليبيا
    02:25:00 2013/09/15 مساءً

    نعم لا ياس ولا قنوط من رحمة الله ، ألسنا مسلمين أوليس لنا من تاريخنا شواهد على ظلم الخبابره الظالمين ،أليس لنا في رسول الله اسوة حسنه ,لقد طرد رسولنا من احب البقاع مكه اعزها الله وحفظها وسجن اصحابه وسرقة تجارتهم ، نعم على المسلم ان تكون عقيدته بالله قويه فالنصر لا محال قدم فقط علينا الاخد باالاسباب وأقلها الدعاء في كل الاوقات وخاصتنا أوقات أجابة الدعاء