موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

العودة: أصبحنا لا نعرف العدو من الصديق والمنطقة تمر بمرحلة التباس شديد

 

اعتبر الدكتور سلمان العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، أن الصراع في عالمنا العربي الآن يشهد حالة من الالتباس الشديد، مشيرا إلى أن القوى الفاعلة الآن في الساحة قد تكون مؤقتة أو عابرة مقصود بها إضرار طرف معين، أو لحساب قوى "كامنة" تظهر في نهاية اللعبة، في تقسيم جديد للمنطقة.

وأكد د. العوة، خلال حلقة بعنوان "دور المفكر والفقيه في قضايا الأمة" على قناة المجد، أن الصراع في سوريا، على سبيل المثال، لا يمكن، خلاله الآن، إدراك العدو من الصديق، كما هو الأمر بشأن دعم الحوثيين في اليمن، مضيفا "العاقل والحكيم لا يستعجل في البت في الأمور، لأن التحليل السياسي لا يعدو كونه ظنا لا ينبغي الجزم فيه، وأنه بناء إما على عاطفة وأمنيات أو مخاوف.

وقال "ربما أدرك بعد سنتين أن كلام فلان كان أصوب وأدق من كلامي، لكن الذي عندي الآن أن الأمور في مرحلة انتقالية، وفي حالة أمر مريج، وفيه ارتباك وارتباط"، لافتا إلى أن الولايات المتحدة وقوتها في المنطقة تقد تكون هي الأخرى في حالة تراجع وضعف وتردد، وقد تكون في مرحلة مراجعة.

و شدد على ضرورة ألا يدفعنا هذا إلى الغفلة عن الله -سبحانه وتعالى- الذي كل شيء عنده بمقدار.

وهو "يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الْأَرْضِ"، ولا تخفى عليه خافية، أما البشر سواء أمريكا أو أوربا أو الغرب والشرق واليمين والشمال فهم أدوات لإمضاء القدر.

ونبه إلى أن الاستيعاب  والسعة وتجنب صناعة الأعداء من أهم أصول السياسة، والإمام أحمد لما قيل: التغافل تسعة أعشار العقل، قال: العقل كله. والشافعي يقول: "الكيِّس العاقل هو الفطن المتغافل".

الدعاة وحملات الإعلام

في قضية أخرى، شدد الدكتور سلمان العودة، على ضرورة الأناة وعدم الانسياق وراء قضايا وسائل الإعلام، دون روية أو اطلاع قائلا  "تتألم -أحياناً- أنك تجد فقيهاً أو عالماً أو مفكراً هو تبع لما يُشاع ويُذاع في وسائل الإعلام، فإن شرَّقوا شرَّق وإن غرَّبوا غرَّب، وإن مدحوا مدح وإن ذموا ذم، وقد يمدح اليوم ما كان يذمه بالأمس ويذم اليوم ما كان يمدحه بالأمس وهو مستعد غداً لاعادة بوصلته وفقاً للمصالح الشخصية

وأضاف "إذا كان الإنسان يعتبر أن مهمته أن يبصم على ما يقوله الناس، أو يُعلِّق على ما يريدونه، فهذه مشكلة"، مشددا على ضرورة أن يعي العاقل ويستيقظ من تأثير الإعلام سواء كان الفقيه والعالم أو غيرهما".

 مشيرا إلى أنه ليس معنى تفوق الفقيه او الباحث في جانب معين من فنون العلم أن يتحدث في القضايا الخاصة والعامة والقضايا الاجتماعية ويُفسِّر الرؤى، ويُحلل الأوضاع السياسة ويتكلم عن مشاكل الاقتصاد، ويتكلم عن رؤية عالمية بتفاصيل لا يدركها الا المختصون

وقال "بعض طلبة العلم سقطوا من خلال كلمة، وربما تناولتهم الألسنة بسبب دخولهم في مجال غير مجالهم، مضيفا "حتى الفتوى- كما ذكر مثلاً ابن القيم في إعلام الموقعين ونقلوا عن الإمام أحمد وغيره في شروط المفتي- أن يكون عالماً بالواقعة والمسألة التي يريد أن يتكلم فيها".

وقال ان العلم متشابك، مشيرا إلى أن معظم العلوم مترابطة، بحيث لا يمكن الفصل بين بين علم وآخر، حتى علوم الشريعة يجب ربطها بغيرها من العلوم الأخرى، كما أنه لا يمكن فصل اللغة العربية عن تفسير القرآن الكريم، أو فصل الفقه عن الحديث، أو فصل علوم الشريعة عن علوم الطب وعلوم الواقع وعلوم الهندسة وعلوم الاقتصاد وغيرها.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات

  1. 1- كردستان
    01:28:00 2014/11/23 صباحاً

    السلام عليكم يعجبني ما كتبتم حول ( قوى كامنة ) تظهر في نهاية اللعبة .... ولا يعجبني ( في تقسيم جديد للمنطقة ) ....أما ترى سبحانه ذكر ( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا فنجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ) .... فهذه سنة الله ... وسنة الله يجري على أيدي عبيده ... وسبحان الذي جعل التفرق دواء لبني يعقوب اذ أمرهم بالدخول من أبواب متفرقة ... فكم يوسفا أقبرتموه جراء عصبتكم.... ولكننا في كوردستان سنعامل الجميع معاملة (يوسف) لأخوته ....وهذا تأويل رؤياي قد جعلها ربي حقا .

  2. 2- Fooz
    06:48:00 2014/11/23 صباحاً

    يشرفني ان أكون اول المعلقين لا بلاد المسلمين جميعا من حولنا تمر بفتن وبلابل وصراعات ونحن ولله الحمد لا زلنا في امننا وامانينا ولكن لا زلنا نعصي الله وفي غفلة فجزاك الله كل خير شيخنا ركزوا في محاضراتكم عن انتشار الغزو الفكري الغربي والانحلال الأخلاقي وانتشار الرنا ولا أبالغ في ذلك فلفلنحذر سخط الله علينا وتقبلوا مروري .......

  3. 3- مريم
    06:49:00 2014/11/23 صباحاً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلام جميل شيخي الفاضل لله درك شيخي واقع مؤلم الله ينصر الإسلام والمسلمين المواحدين ويكفينا شر الفتن

  4. 4- علي بشر ادم من دولة تشاد
    01:16:00 2014/11/23 مساءً

    القضايا التي يطرحها الدكتور سلمان العودة (حفظه الله وفك الله أسره من هذه الإقامة الجبرية)مهمة للغاية لكن ما يؤسفني جدا وضع الشيخ،أشبه ما يكون أطروحات الشيخ(تعليقات حكمٍ خارج لجنة التحكيم) هذا الزمن ليس زمن تكميم الأفواه،كل من يحاول يسكِّت مصلح أو مفكر ،أو يمنع كتاب من معرض ما،هذه الأمور ولَّى زمانه،خلو الشيخ يتكلم وإذا أخطأ في حق الدولة او شخص حاسبوه علي قدر الخطأ،وبالعدل.....

  5. 5- التاج احمد
    01:16:00 2014/11/24 صباحاً

    أشهد الله على حبك في الله أنت رجل عالم بكل ما تحمل الكلمة فلا يعرف العالم إلا العالم ولا يعرف الجاهل إلا العالم وليتك مستشاراً للملك ومستشارا لجامعة الدول العربية ومستشارا لرؤساء الدول الاسلامية وليت العالم المتحضر يرجع إليك في كل صغيرة وكبيرة لساد السلام الارض

  6. 6- Rh_Hs
    10:14:00 2014/11/24 مساءً

    نسأل الله ان يحق الحق وان ينصر الاسلام والمسلمين ، وان يرد كيد اعداء الاسلام لنحورهم.. جزاك الله خير شيخنا..

  7. 7- أبو إسلام - اليمن
    12:33:00 2014/11/25 صباحاً

    .....نعم. كلامك إن دل فإنما يدل على إنسان ذو حكمة. أنار الله دربك ووفقك الله لما خلقت من أجله.

  8. 8- كردستان
    12:44:00 2014/11/25 صباحاً

    لا أدري لماذا لم تنشروا تعليقي السابق ؟؟؟؟ يبدوا أن الحقيقة مرّة ....

  9. 9- ابو عبدالله
    07:27:00 2014/11/25 مساءً

    جزاك الله خير يا ثمرة لم تسقط من شجرة رموها بالحجارة وسقطت باقي الثمرات بالوحل إلا قليل

  10. 10- السنوسى
    09:51:00 2014/12/03 صباحاً

    صح النوم اذا كان الى الان لم تعرف العدو من الصديق

  11. 11- اسامة حمادى
    09:36:00 2015/01/17 صباحاً

    شكرا شيخنا ولكننا نتربص بعضنا ببعض وكاننا اعداء

  12. 12- يحيى أحمدشار
    09:05:00 2015/02/08 صباحاً

    نفع الله بعلمك وزادك من فضله الشيخ الفاضل سلمان العودة .

  13. 13- محمد سعيد عبيد بن دهري
    08:37:00 2015/03/27 مساءً

    أهل الخير لهم جاذبية وأهل الشر لهم جاذبية.ولكن البليّة على المسلمين المخلّط الذي معه من الخير ومعه من الشر . فهذا الصنف لابد أن تستعمل معه المحفظة التقويمية . لأن هذا الصنف إما أن يكون ثابت على عقيدة مخالفة لعقيدة أهل السنة . أو يحرث في فقه الواقع على حسب تقلباته النفسية التي يمر بها من فرح وحزن وضغوط نفسية وتحقيق شيء وتثبيط من الغير الى غير ذلك . وأعذرني لست أهلاً لهذا . ولكن سمعت كلمة للشيخ بن عثيمين رحمه الله يقول فيها أذا حبيت عمل وتريد أن تتفرغ فيه فلاتيأس إذا ماأتتك الأمور مواتية فأستمر على طرق الباب حتى بإذن الله يفتح لك أو قريب من هذا .

  14. 14- محمد سعيد عبيد بن دهري
    05:12:00 2015/08/10 مساءً

    عندنا في حضرموت نعاني من إنقطاع الكهرباء والمياه والغاز والبترول والديزل وتأخر الرواتب فقال لي شخص قبل صلاة الفجر ونحن في المسجد منتظرين الصلاة إنّا سبب معاناتنا هم تنظيم القاعدة قلت لهذا الشخص إنّ السعودية حصل فيها قبل أيام تفجير لم نسمع أنها وقفت الرواتب أو غير ذلك . ( وهذه كلمة قسها على نفسك وعلى القيادة الظاهرة التي تدير البلدان ستجد أن الأمور التي من حقك أن تعرفها أكثرها غائبة عنك وكذلك القادة الظاهرين وهذه لعبة الموت يعلم ويسكت )

  15. 15- محمد سعيد عبيد بن دهري
    05:03:00 2015/08/11 مساءً

    الأمر الذي يتطلب وقفة بيننا وبين دول الغرب من جانب معين أن دول الغرب قد تكون أنها قد صفت حساباتها المفصلية أو قل صراعها مع الملحدين والصراع الآن بين طوائف النصارى يقول الله عز وجل ( وألقينا بينهم العداوة والبغضاء ... ) الآية ويقول عز وجل ( وأغرينا بينهم العداوة والبغضاء ... ) الآية . ولهذا أجتمعت المخابرات العربية والغربية لتصفية الرموز في المنطقة لأن المخابرات تعمل ضد الذي وظفها وقد تعجب من هذا الكلام . ( فائدة أمس في الإعلام في قناة لندن أتوا بباخرة فرنسية تشبه التي قاتلت مع أمريكا ضد بريطانيا تقريباً قبل مائتين سنة ( مع العلم سكان أمريكا وبريطانيا الآن غالبهم بروستانت .

  16. 16- محمد سعيد عبيد بن دهري
    04:52:00 2015/08/12 مساءً

    إذا أردت أن تعرف حبال التواصل بينك وبين الناس في شتى المجالات وأنها قوية وتراها كل يوم تزداد وتثمر في الخير . فاعلم أنّ المنافق يريد يغلق كل الأبواب إلّا بابه الذي يطمع أن يتحكم به في كل الأمور وأنى له ذلك . يقول الأمام أحمد رحمه الله ( إذا أثمرت عدوى المنافق بين الناس صار المؤمن معزولاً لأنّ المنافق يصمت عن الباطل وأهله فيصفه الناس بالكياسة ويقولون عن المؤمن فضولياً )