موقع الشيخ سلمان » متابعات وحوارات » أخبار ومتابعات

سلمان العودة: من يبحث في موسوعتي يجد أن السعودية ذكرت 1882 مرة

 

قال الدكتور سلمان العودة  إن من يراجع موسوعته الإلكترونية التي تم بثها مؤخرا على الإنترنت سيجد أن السعودية ذكرت فيها 1882 مرة ، وأنه لا يجب أن نصدق كل من هب ودب وادعى أنه لم يذكرها.

جاء ذلك رداً على أحد المعلقين على تغريدة للعودة عبر تويتر ، قال المعلق : لماذا لا تقول السعودية وتسميها الجزيرة العربية"، وجاء رد الدكتور سلمان العودة : من قال لك؟، راجع موسوعتي لتجد اني ذكرت اسم المملكة العربية السعودية 1882 مرة ، ومثل لا يصدق كل من هب ودب.

ويردد البعض مؤخرا في مواقع التواصل وبعض المواقع الإلكترونية تصريحا للإعلامي داود الشريان يدعي فيه أن د.سلمان العودة لا يقول في خطابه المملكة العربية السعودية، وإنما يسميها الجزيرة العربية . لكن من يرجع إلى الموقع الإلكتروني لسلمان العودة أو موسوعته الإلكترونية سوف يجد عكس هذا الادعاء، بل كان كثيرا ما كان يقول " البلد الطيب السعودية".

وكان قد أطلق مغردون في تويتر هاشتاق #اعتذر_ياداود_الشريان يطالبون فيه الإعلامي داود الشريان بالاعتذار عن تصريحاته التي جانبها الصواب، خاصة فيما يتعلق بهجومه غير المبرر على رموز وشخصيات سعودية مؤثرة.

يذكر أن العودة أطلق مؤخرا موسوعته الالكترونية التي تحوي نتاجه المرئي والمقروء والمسموع خلال مسيرة 40 عاماً. وكان العودة قد قال في مقطع بثه عبر حسابه في #سناب_شات : إن الموسوعة تعد واحداً من المشروعات التي تم العمل عليها الفترة السابقة وإن أهم ما في الموسوعة أنها مفهرسة ومزودة بمحرك بحث يمكن من خلاله أن يعرف ماذا قال الدكتور سلمان العودة حول الكلمة الواحدة او الموضوع المحدد منذ بدأ العودة محاضراته إلى يومنا.

والموسوعة تعد حصيلة سنوات من العطاء العلمي، ونتاج عقود من التجارب الحياتية بنوافذها المتخصصة وطرح فريد للقضايا الحياتية عبر القنوات الفضائية في أكثر من 400 حلقة تلفزيونية مسجلة.

ومما يميز موسوعة سلمان العودة أيضا أنها تحوي نتاجاً علمياً وثروة فقهية لطلبة العلم ومحبيه في أكثر من 300 مادة صوتية في شرح بلوغ المرام، وعمدة الفقه وأكثر من 100 ساعة مرئية من إشراقات قرآنية.

يذكر أيضا أن الموسوعة قد خصص لها الموقع الإلكتروني www.salmanalodah.com يمكن للمتصفح من خلالها مشاهدة جميع حلقات برامج الشيخ سلمان ( أول اثنين، وحجر الزاوية، والحياة كلمة)، كما سيجد التفريغ النصي لما جاء في الحلقات، مفهرس بطريقة مميزة لسهولة الوصول للفقرة المراد البحث عنها.

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم



تبقى لديك حرف
   

التعليقات