الرئيسة » الكتب » شكرًا أيها الأعداء

شكرًا أيها الأعداء

اسم المؤلف : د. سلمان بن فهد العودة
اسم الكتاب : شكرًا أيها الأعداء
صفحات الكتاب : 365 صفحة
دار النشر : مؤسسة الإسلام اليوم
سنة النشر : 1431 هـ
نوع الكتاب : غلاف

تعريف بالكتاب

صَدَرَ مؤخرًا عن دار "الإسلام اليوم" للنشر والتوزيع كتاب "شكرًا أيها الأعداء"، لفضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة -المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم"- والذي قدم فيه الدكتور العودة خلاصة تجربته الحياتية والدعوية في كيفية التعامل مع الذين يضعون أنفسهم في مقام "الأعداء".

والكتاب -الذي جاء في 365 صفحة من القطع المتوسط- هو عبارة عن مقالات متفرقة، سطّرت عبر بضع سنوات، ولكنها تتكامل في موضوع واحد يتعلق بالخلافات والصراعات التي تَعْصِف بالناس وطريقة تعاطيهم معها، فضلًا عن مقالات عديدة كتبت خصيصًا لهذا الكتاب؛ لتكون خلاصة تجربة حياتية، أو خلاصة قراءة علمية، واضعًا إياها بين يدي القارئ.

الشكر للأعداء!!

وفي ثنايا كتابه، قدم الشيخ سلمان الشكر لهؤلاء الذين وضعوا أنفسهم في مقام "الأعداء"، قائلًا: "شكرًا أيها الأعداء.. فأنتم مَن علَّمني كيف أستمع إلى النقد والنقد الجارح دون ارتباك، وكيف أُمضي في طريقي دون تردُّد، ولو سمعت من القول ما لا يَجْمُل ولا يليق".

وأردف فضيلته: "شكرًا أيها الأعداء فأنتم مَن كان السبب في انضباط النَّفْس وعدم انسياقها مع مدح المادحين، لقد قيَّضكم الله تعالى لتعدِلوا الكِفَّة؛ لئلا يغترَّ المرء بمدحٍ مفرط، أو ثناء مسرف، أو إعجاب في غير محله، ممن ينظرون نظرة لا تَرَى إلا الحسنات، نَقِيض ما تفعلونه حين لا ترَوْن إلا الوجه الآخر، أو ترَون الحسنَ فتجعلونه قبيحًا".

أصدقاء حقيقيون

واستطرد الشيخ سلمان في ثنائه على "أعدائه"، مثمنًا دورهم في صناعة التوازن، وتسخير ألسنة تدافع عن الحق، وتنحو إليه، وشحذ الهمة، وصنع التحدي، وفتح المضمار، وشرع السباق؛ ليصبح المرء شديدَ الشُّح بنفسه، كثيرَ الحَدَبِ عليها، حريصًا على ترقِّيها، وتحرِّيها لمقامات الرفعة والفضل، مضيفًا: فأنتم مَن درَّبنا على الصبر والاحتمال، ومقابلة السيئة بالحسنة والإعراض.

وأكد الشيخ سلمان أن أولئك الذين وضعوا أنفسهم في مقام "الأعداء" هم الأصدقاء الحقيقيون، فنحن "إخوة في الله، مهما يكن الخلاف، ولو نظرنا إلى نقاط الاتفاق لوجدناها كبيرة وكثيرة! فنحن متفقون على أصول الإيمان، وأركان الإسلام، ولُباب الاعتقاد، فما بالنا نتكلف استخراج وتوليد معانٍ جديدة؛ لنفاصل حولها، ونصنع الخلاف، ثم نتحمس له؟!".

نقد..وتعايش

وأوضح فضيلته أن منهج النقد، والمراجعة يتمثل قوامُه في تحقيق قاعدتين، أولهما الأخلاق، وثانيهما المعرفة والعلم، مشيرًا إلى أن أشد صور التعصب تعويقًا للتصحيح العلمي والدعوي هو "التعصب للنفس"، مؤكدًا على ضرورة أن نتخلَّص من الشعور بالسلطة والحاكمية؛ لنكون أكثر عدلًا وهدوءًا، وندرك أن كثيرًا من مراجعاتنا لغيرنا هي نفسها مؤهَّلة للمراجعة والنقد، وأن لدينا الكثير مما يستطيع الآخرون أن يراجعوه، ويصحِّحوه لنا.

ولفت فضيلته إلى أهمية "التعايش" بمفهومه الإيجابي وذلك من خلال التوصل إلى مستويات أخلاقية في الحوار والاتفاق على أُسس العيش والتصالح وتقدير الاختلاف والاعتراف به، والاعتراف بالتعددية، بعيدًا عن المعنى السلبي الذي يروِّج له البعض بأن التعايش هو التنازل عن العقيدة أو تقديم نصف عقيدة أو بعض دين، مؤكدًا أن هذا الأمر مرفوض تحت أي مسمى جاء به.

دعوة للتصافي

وفي النهاية قدم الشيخ سلمان "دعوة للتصافي"، وذلك من خلال استثمار الاختلاف إيجابيًّا، عِوضًا عن أن يتحول إلى تحضير للصراع واستعداد للنزاع، وذلك من خلال تفعيل الأخلاق واجتماع القلوب، والتركيز على المتفق عليه لا المختلف فيه، والفصل بين حق العلم وبين غرور النفس ونزْقها.

وتابع فضيلته: أن الصفاء يعني المكاشفة مع النفس، وكشفًا لعيوب الذات، وتواضعًا لرب الأرض والسماوات، وطلبًا للمغفرة بحفظ مقامات الآخرين، وحسن الظن بهم، وتسامحًا مع زلاتهم، داعيًا "جميع المخلِصين لكلمة سواء، بعيدًا عن صخب الجماهير وضجيجها وضوضائها وإسقاطاتها"، ومشيرًا إلى ضرورة أن "نتناول عبارات الاعتذار عمن أخطئوا في حقنا وأساءوا الظن بنا، وليس أن نطلب منهم أن يعتذروا".

التعليقات

  1. 1 - أحمد الهادي
    11:04:00 2016/02/12 صباحاً

    جزاك الله شيخنا الدكتور سلمان العودة على إثرائك للمكتبة الإسلامية بالمنتجات اللإسلامية الهادفة المكتوبة ( المقروءة ) والمسموعة والمرئية . ثبتنا الله وإياك وكم أتنمى منك أو من أحد الأخوة والأخوات تزويدي بمحاضرة ( التربية الجهادية ) المسموعة فهي محاضرة توعوية لأبنائنا للإعتماد على النفس وترك الإتكال والكسل وليكونوا أعضاء صالحين وجادين في حياتهم .. من لديه المحاضرة ( مسموعة ) أو مرئية يرسلها لموفع الدكتور وأنا سأتواصل معهم للحصول عليها . وجزاكم الله خيراً جميعا ً يقول سيدنا عمر رضي الله عنه .. إخشوشنوا فإن النعيم لا يدوم ... كم أتمنى من الدكتور عمل محاضرة حول هذا ... فكم ي}ذيني أن يتكاسل الشباب .

  2. 2 - موسى
    09:28:00 2014/02/19 مساءً

    جزاك الله عنا وعن المسلمين خير واتمنى ان تكون سلاسل كتبك ومحاضرات خطوة على طريق صحوة هذه الامة وتمكينها واستعادة هيبتها لتكون كلمة الله هي العليا

  3. 3 - ابو سهيل المصرى
    01:04:00 2013/09/12 صباحاً

    تتصاغر كلمات الشكر امام جميل ما تقدمه لنا ما زلنا نبحر على شواطىء كلماتك العذبة وعلاراتك الفياضة ولا يسعنى الا ان اقول جزيت الخير كله فكم والله الحاجة ملحة الى دعاه عامين يعيشون فن الدعوة واقعا حيا حتى يصير الاسلام دنيا نحسن الصنع فيها واخرة نجنى ثمار ما قدمنا فلا ننفصل باسلامنا عن الحياه بل نعيش الحياه بالاسلام

  4. 4 - ابو سهيل المصرى
    01:03:00 2013/09/12 صباحاً

    تتصاغر كلمات الشكر امام جميل ما تقدمه لنا ما زلنا نبحر على شواطىء كلماتك العذبة وعلاراتك الفياضة ولا يسعنى الا ان اقول جزيت الخير كله فكم والله الحاجة ملحة الى دعاه عامين يعيشون فن الدعوة واقعا حيا حتى يصير الاسلام دنيا نحسن الصنع فيها واخرة نجنى ثمار ما قدمنا فلا ننفصل باسلامنا عن الحياه بل نعيش الحياه بالاسلام

  5. 5 - ياسر الالمعــــي
    10:56:00 2013/09/10 مساءً

    من خلال العنوان أعتقدت بإن فضيلة الدكتور يتكلم ويصف وضع العرب والمسلمين ...... بمعنى .. شكرا ايها الاعداء الذين حاربتمونا وقتلتمونا في العراق وسوريا ومصر وفلسطين وغيرها فقد كنتم >>>سببا لكي نعود إلى ربنا <<< ومن عاد الى ربه واصلح فإن الله لايذل من رجع اليه وطلب منه التثبيت والقوة والتمكين . سؤال ؟؟؟؟ لم افهم لم لقب الشيخ مخالفيه بالاعداء ؟ وهل كل مخالف (للرأي) يعتبر عدوا في ديننا ؟ أرجوا ان يعتبرني احد أبنائه .... واراد الاستفسار فقط وفقه الله لما فيه خير الامه الاسلاميه

  6. 6 - محمد
    09:19:00 2013/07/14 مساءً

    جزاك الله خيرا شيخنا الجليل وبارك فيك ولك وننتظر منكم المزيد من العطاء خاصة ما يتعلق بمنهج فهم النصوص الشرعية

  7. 7 - رشاد المقدسي
    09:12:00 2013/03/01 مساءً

    بارك الله فيك شيخنا

  8. 8 - بيان البلوي
    09:46:00 2012/08/12 صباحاً

    أن صيفك الخالد لن يذوي أبدا أو يفقد ما لديه من الحسن الذي تملكه، ولا الموت يستطيع أن يطويك في ظلاله عندما تكبر مع الزمن في الأسطر الخالدة. فما دامت للبشر أنفاس تتردد وعيون ترى، سيبقى هذا الفكر حيا، وفيه لك حياة أخرى. (شكسبير)

  9. 9 - بيان البلوي
    09:16:00 2012/08/12 صباحاً

    أنت الحقيقة لو يعلمون يقولون عنك كثيرا كثيرا وأنت الحقيقة لو يعلمون لأنك عندنا زمان قديم أفراح عمر وذكرى جنون وسافرت أبحث في كل وجه فألقاك ضوءا بكل العيون يهون مع البعد جرح الأماني ولكن قدرك لا.. لا يهون (فاروق جويدة <بتصرف قد النتفه>)

  10. 10 - همس الليل
    01:30:00 2012/06/01 مساءً

    اولا جزاء الله الشيخ وافر الجزاء فإنني بحق احترم المفكر المبدع د.سلمان على تميزه بعلو الهمة وبراعة التفكير .. ماشاء الله تبارك الرحمن .. والكتاب أظنه من الكتب الراااااااااااااااائعة وهذا واضح من العنوان .. ماأجمل ان يتقاسم الانسان الفكرة ويزرع البذرة ..

  11. 11 - الوليعي
    07:53:00 2012/05/17 مساءً

    الشيخ سلمان العودة أنت أكثر من رائع

  12. 12 - عبد الله المسلم
    10:46:00 2012/05/02 مساءً

    اسال الله لكم التوفيق وياليت ياشيخ سلمان تفرد لنا يتكلم عن معتقلي بلاد الحرمين امثال الشيخ الراشد والاحمد وغيرهم

  13. 13 - بنت باشماخ
    07:13:00 2012/02/15 صباحاً

    من أروعِ الكتب التي استمتعت بقرائتهآ وتكرار ذلك مرارًا بحق هو/ رمز للتغير والتطوير الذاتي استفتدت منه كثيرًا في حياتي وتعاملي مع الآخرين جزاكَ الله خيرا يَ شيخنا الفاضل ودآم عطاؤكَ..

  14. 14 - لطموح اناس
    06:42:00 2012/02/12 مساءً

    شكرا ابي سلمت الايادي

  15. 15 - بشرى
    06:43:00 2012/02/07 مساءً

    جزاكم الله خير اريد طريقه تحميل كتاب

  16. 16 - علي الشهري
    09:05:00 2012/01/16 صباحاً

    انت من تعلمت منك حب القراءه وبدات مشواري بكتاب نصح به الشيخ واليوم اريد ان اشتري هذا الكتاب فانا متاكد من انه جميل ,,,, لطالما كنت ملهمي ياشيخي الغالي فتفكيرك راقي

  17. 17 - منال
    12:09:00 2012/01/14 مساءً

    يعطيك العافية ياشيخ انسان رائع انت بكل ماتعنيه الكلمة بس شلون احمله

  18. 18 - سليماني
    07:06:00 2012/01/08 مساءً

    اريد تحميل كتاب شكرا ايها الاعداء

  19. 19 - سليماني
    07:05:00 2012/01/08 مساءً

    اريد تحميل كتاب شكرا ايها الاعداء

  20. 20 - جمانة الجنادي
    02:02:00 2011/12/05 مساءً

    عجبا لمن يسمي إخوانه ورفقاء دعوته أعداء، ثم يجد من يعجب بكتابه ! فهل ياترى كان الحق معه وحده ، بعد أن جانبهم جميعا ؟!

  21. 21 - تلميذه ذاك الرجل
    09:45:00 2011/11/07 مساءً

    لا اعلم مااقول لكن تعلمت منك الاختصار(( لله درك يا ابي الروحي))

  22. 22 - محمد الفاسي
    03:59:00 2011/10/26 صباحاً

    تحية عطرة للدكتور العودة, سلمه الله.. منكم تعلمنا احترام الرأي المخالف ما دمنا تحت مظلة الثوابت, حفظكم الله و رعاكم منار علم و هدى و اتزان, تلمون الشعث, و تقيمون الأود... أخرجت هذا العقل من ظلماته :::::::: و هديته النور المبين سبيلا

  23. 23 - abdarahmane ba
    11:03:00 2011/10/24 مساءً

    جزيت خيرا يا سلمان

  24. 24 - ياسر
    10:04:00 2011/09/05 صباحاً

    جزيت خيرا

  25. 25 - ابوسليمان
    10:53:00 2011/06/16 مساءً

    جزاه الله خيرا ونفع به الاسلام والمسلمين وليت الشيخ سلمان يكثر من الدفاع عن المسلمين المضطهدين

  26. 26 - عبيدالله عثمان
    02:53:00 2011/06/10 مساءً

    أنا طالب بدار الحديث الخيرية في مكه في الحقيقة الكتاب مفيد جدا وأسأل الله لك التوفيق محبك أبو رغد

  27. 27 - ^_^
    09:27:00 2011/05/21 مساءً

    الا يوجد تحميل لهذا الكتآب ؟؟ .. ^_^

  28. 28 - نادين
    09:33:00 2011/05/20 مساءً

    السلام عليكم اخوة العرب ألا يوجد رابط لتحميل الكتاب؟؟؟؟

  29. 29 - مسلم
    03:27:00 2011/05/09 مساءً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, أين يمكن الحصول على هذا الكتاب في أوروبا وبالتحديد في ألمانيا؟

  30. 30 - *ابنة الدولة السعودية الأبية*
    10:31:00 2011/04/30 مساءً

    الله ينفع بكل من دعى إلى هدى - والله يفكنا شر كل من تخفى تحت ضلاله وهو يدعي الخير!!!!!!!!!!!!

  31. 31 - ابوعمر
    10:57:00 2011/04/20 صباحاً

    جزيت خيرا ووقيت شرا ولا اراك اللة ضرا

  32. 32 - ناصرعبالله-يمن الحكمه
    04:47:00 2011/03/10 مساءً

    انا من اشد الناس استمتاع بحديث الشيخ سلمان العوده متى ىيبلغ البنيان يوم تمامه عندما تبني وغيرك يهدمو

  33. 33 - اليافعي
    11:00:00 2011/03/08 مساءً

    والله اني احبك في الله ياشيخنا

  34. 34 - أم عبدالله
    09:20:00 2011/03/02 مساءً

    كتاب مريح ورائع وقريب من النفس فصوله معظمها تحدث النفس ..........كل نفس فيمن تقابله من الأفراد وحتى مايجيش في النفس من خواطر وحوارات متنوعة احتوى على كثير من تجارب الشيخ والتي لابد من الاستفادة منها وأنصح الجميع بقرائته بل وأن يحددوا العبارات التي تمس حياتهم ويتأملوها ويستفيدوا منها ، كذلك ان يكتبوا بجانبها ما يرونه يمس حياتهم الشخصية . أثر بي موضوع ( فرص هاربة ) فقد مر بي الذي مر بالشيخ كما وضحه في هذا الموضوع وما أن قرأت الموضوع حتى قلت نعم كم من فرص هاربة مرت بنا وعلى أساس هذا الموضوع بدأت أعيد حساباتي مع نفسي أسأل الله أن يتقبل عمل الشيخ وأن يجازيه عنا كل خير ، وأن ينفع به الإسلام والمسلمين

  35. 35 - أم عبدالله
    09:19:00 2011/03/02 مساءً

    كتاب مريح ورائع وقريب من النفس فصوله معظمها تحدث النفس ..........كل نفس فيمن تقابله من الأفراد وحتى مايجيش في النفس من خواطر وحوارات متنوعة احتوى على كثير من تجارب الشيخ والتي لابد من الاستفادة منها وأنصح الجميع بقرائته بل وأن يحددوا العبارات التي تمس حياتهم ويتأملوها ويستفيدوا منها ، كذلك ان يكتبوا بجانبها ما يرونه يمس حياتهم الشخصية . أثر بي موضوع ( فرص هاربة ) فقد مر بي الذي مر بالشيخ كما وضحه في هذا الموضوع وما أن قرأت الموضوع حتى قلت نعم كم من فرص هاربة مرت بنا وعلى أساس هذا الموضوع بدأت أعيد حساباتي مع نفسي أسأل الله أن يتقبل عمل الشيخ وأن يجازيه عنا كل خير ، وأن ينفع به الإسلام والمسلمين

  36. 36 - جوري
    05:29:00 2011/02/26 صباحاً

    صدقــــا ابي الفاضل: يحق لأمة محمد ان تفخر بأمثالك... لاتحزن شيخي فلازال البعض في غفلة عن تقدير امثالك.. أسال المولى ان يرفع قدرك..

  37. 37 - سعاد
    06:04:00 2011/02/11 صباحاً

    ياشيخ الله يطول في عمرك عسى الله يجعل اعمالك في ميزان حسناتك تستاهل كل خير ماتقصر

  38. 38 - سعود الهاجري
    11:33:00 2011/01/12 مساءً

    جزاك الله خير يا شيخ سلمان .. واتمنى لك عودة سالمة الى الرياض .. و ان تزورنا مرات اخرى بالكويت..

  39. 39 - محمد المسكي
    07:39:00 2011/01/08 مساءً

    كيف الحال يا من تبسم لك الغروب و أنت تحتضر بطعنات خنجر الكسوف ..انتظرتك حتى صار الإنتظار جلوس مع أعظم بحار تعرفه تيارات الأشواق. لك النسيم تنحى و أنت قادم ولك العبير سائح وأنت فائح ولك الأحزان رقصت و أنت فرح . دعني يا لساني يا عدوي أشكر صديق سلمان

  40. 40 - هدى
    07:44:00 2011/01/06 صباحاً

    بل شكرا لك انت ايها الشيخ والمعلم الفاضل الذي تنيرنا بكلماتك وتفيدنا بعلمك جزاك الله خير الجزاء وادخلك جنة الفردوس والمسلمين اجمعين

  41. 41 - احمد الاسعد
    10:03:00 2010/12/31 صباحاً

    اشكرك فضيلة الشيخ محمد الزعبي لان هون اتاح الفرصة لي لكي اتعرف على هذا الكتاب وعلى سيرة فضيلة الشيخ سلمان بن فهد العودة جزاك الله كل خير يا فضيلة الشيخ محمد الزعبي ويا فضيلة الشيخ سلمان العودة وانا اقول ان يجعنا نحنوا وايلك فى الفردوس وفي جنات الخلد انشاء الله وسلم عليكم ورحمة الله وبركاته

  42. 42 - محمد البكيري
    12:10:00 2010/12/05 صباحاً

    بخصوص كتاب شكراص أيها الأعداء : أقدم لكم تجربتي الشخصيه , هذا الكتاب الذي كان نقطه تحولاً في حياتي , حولني من حقير تافه إلى أنسان له هيبته وكلمته , أضاء لي النور لكي أرى الطريق الصحيح , أخذ بيدي حينما كنت تأئهاً في سخافاتٍ كادت أن تقتلني . أبي وصديقي ومثالي الرائع سلمان العوده بفضل الله ثم بفضل كتابك , أصلي الفجر في جماعه وأقراء كتب ثقافيه راقيه وأمتلئت مكتبتي بالكتب وأنا الذي كنت أضن أنه لن يكون لي مكتبه من الأساس ! مسحت أحقادي عن الكل وأصبحت أنسان أخر وكأنني خلقت شخصاً جديداً والله , وحالياً أنا على مشارف أنهاء مرحله البكالريوس والطموح على قمم الجبال لمرحله الماجستير , وأنت السبب يأبي سلمان , أنت السبب , أنت الخير أكتب لك ودموعي تنهمر دون أن أستطيع أن أوقفها , الشكر لله ثم لك أنقذتني أيها الرائع , خلصتني من بؤسي أيها الجميل أسئل الله أن يقدرني على أن أرد الدين , فكل الرقي الذي أتلذذ به هو من بعد كتابك أيها الناس لا تدعوا فرصه قراءة شكرا أيها الأعداء تفوتكم , وأعلموا أن فوتها فوت على نفسه الخير ... أبي سلمان العوده , أطال الله بعمرك , ,أسئل الله أن تخلق الفرصه لكي ألقاك وأقبل رأسك وجبينك

  43. 43 - محمد غريدي
    05:39:00 2010/12/01 مساءً

    يا ليت فكرك يصبح ماده تدرس في المدارس والجامعات ويكون عباره عن الوسطيه والطموح الذي نرغبه في أبناء المسلمين قبله لك مني على جبهتك الطاهره

  44. 44 - سوسو ام لمى
    04:36:00 2010/11/30 صباحاً

    انا بصراحة لا احب القراءة ولا اعرف كتابك ايهاالاعداء بس القدمة مره حلوة بس انا سرت نفس هذا المنهج من اجل ان اعيش انا وجهت اعداء كثيرين وحطموا احلامي بس بفضل من الله سرت قوية كمان بطلة مسرت اخاف من شى نهاية الحياة موت الحمد للة اني اللة هو ربي ضاقة الدنيا فرجة علي

  45. 45 - ابو عمار
    12:06:00 2010/11/29 مساءً

    !!!!!من أعجب برأية ضل!!!!!! أسال الله لك التوفيق

  46. 46 - روح
    01:35:00 2010/11/21 صباحاً

    الله يسعدك يا شيخ تعلمت منك كثير جزاك الله كل خير

  47. 47 - علي حكمي ابوعريش
    03:07:00 2010/11/19 صباحاً

    الليل ولى لن يعود ياشيخ سلمان وجاء دورك ياصباح فأنت من سينير الدرب وسيحمل مشعل الحياة وسفينة الأيمان ستنجو من تلك الأمواج المتلاطمه ولن تبالي بالرياح اذا ما امسكت بمجدافها ونجوت بها الى شاطيء الامان

  48. 48 - وضحى البوعينين
    12:08:00 2010/11/10 صباحاً

    جزاك الله الف خير شيخي الفاضل على الكتاب الاكثر من رائع فعلاً شكراً ايها الاعداء

  49. 49 - عائشة من الجزائر
    09:45:00 2010/11/05 مساءً

    كلمة حق أقولها الشيخ سلمان العوده هو مفكر وداعية من أفضل من هم في الميدان على الإطلاق ، شكرا لك سيدي الكريم على وسطية فكرك واعتدالك وتحية تقدير وعرفان من القلب تستحقها .

  50. 50 - ابوتركي
    01:54:00 2010/11/05 صباحاً

    اسأل الله ان يجعل ذلك في ميزان حسناتك فنعم القدوة انت ايها الشيخ

  51. 51 - طارق
    10:33:00 2010/11/02 مساءً

    نظرة شامله من كل الجوانب من حكيم هذا الزمان

  52. 52 - عماد العامري
    05:09:00 2010/10/29 مساءً

    إن مدحتك ياشيخ فأني لم أأتي بجديد وأن انتقدتك فماذا اقول عن جبل اشمُ وعنيد ولكني اقول لك سر والله معك ولن يحرمك الأجر والمزيد

  53. 53 - ام رائد
    05:53:00 2010/10/22 مساءً

    كل اللى اقوله الله يجزاك الجنه ووالديك ويثيبك ويكثر من امثالك وجزاك الله خير على هالكتاب وجعله بميزان حسناتك

  54. 54 - عبدالمحسن
    02:37:00 2010/10/22 صباحاً

    شكراً لك ياشيخنا الفاضل على كل ماتجود به لخدمة الدين والعقيدة وكل ماتجود به لرفعة العقل البشري والسمو به ،، والحمد لله الذي مكنني من إقتناء هذا الكتاب الرائع "شكراً أيها الأعداء" ،،

  55. 55 - أمنية
    06:12:00 2010/10/20 مساءً

    السلام عليكمأنا فتاة من ليبيا ومعجبة بافكار وأسلوب الدكتور العودة وبصراحة أنا متابعة جيدة لجميع برامجه وأتمنى على الدكتور أن يتوفر هذا الكتاب والكتب الأخرى لفضيلة الشيخ

  56. 56 - عبد الرحمن الطيب
    11:36:00 2010/10/04 صباحاً

    في حياتي كلها لم اتمتع بسماع محدث أيا كان مثل استمتاعي بحديث الوالد الشيخ الدكتور /سلمان العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــودة وإنني أشعر بالسعادة مجرد سماع صوت الشيخ نسأل الله أن يجمعني بالشيخ في الفردوس الاعلى من الجنة آآآآآمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين

  57. 57 - جبرين الغامدي
    03:44:00 2010/10/02 صباحاً

    الله يجزاك باالخير ياشيخنا الجليل اتمنى من الذين يذرون بما لا يدرون ان يكتشفو حقيقة جوهرك

  58. 58 - إبراهيم المحيميد
    03:31:00 2010/09/28 مساءً

    كنت ناوي اقتنى هذا الكتاب لكني لم اشجع نفسي لذلك لكن بعد ان قرات عنه ساجعله قريبا في مكتبتي الخاصه ..!

  59. 59 - عبدالكريم المسند
    10:39:00 2010/09/14 صباحاً

    اشتريت الكتاب و أخده زميل لي و ربي يقدرن و اكمله كتاب رائع من وصية من صديق

  60. 60 - السهلي
    05:40:00 2010/09/06 مساءً

    جزاك الله خيرا ياشيخ واسأل الله ان يجعله في موازين حسناتك

  61. 61 - بوتركي3
    04:45:00 2010/09/03 مساءً

    جزاك اللة كل خير فضيلة: الشيخ د.سلمان العودة وجعلة في ميزاان حسناتك يوم القيامة

  62. 62 - سمية الناصر
    02:55:00 2010/09/02 مساءً

    انت يا شيخ انسان واقعي و معتدل في تعاملك مع الامور اضافة الى منطقك الرائع الذي يحاكي العقول الناضجة

  63. 63 - موسى احمد البوحيري
    03:41:00 2010/09/01 صباحاً

    سلام الله عليكوم دمت موفقا انشاء الله يا شيخنا المحبوب في الله

  64. 64 - عبد الحميد شنبيرة
    02:41:00 2010/08/26 صباحاً

    أسأل الله ان يوفقك ويسدد خطاك اريد ان ازف لك خبرا وهو ان الكثير من الشباب الليبي يحبك في الله ولا يفوت فرصة سماع برنامجمك الجميل حجر الزاوية .

  65. 65 - khadija
    09:44:00 2010/08/24 مساءً

    سلام الله عليكم دكتور سلمان أشكر جهودكم وتنويركم لنا في حجر زاوية أتساؤل الكل يتحدث عن التغيير قولاً ولا نرى الفعل أريد أن أغير عملي لكني أجد الخوف من البطالة وأن أجد نفسي بدون عمل إذن كيف سنتغير؟والخوف من التغيير يلازمنا

  66. 66 - ليلى بنت عبدالله
    07:46:00 2010/08/18 مساءً

    اسميك يا د سلمان الوفي نعم فانت رمزا شامخا للوفاء والحب والصدق والشفافية المحظة ورجلا مثلك احسبه والله حسيبه قلبا نابضا بمبادئه وخلقه وفكره وحرقة قلبه على هذه الامة لهو رسالة شامخة ومجدا يحكي الفاعلية النابضة بالخير والعطاء في تاريخ هذه الامة ويكفينا اننا صغيرنا وكبيرنا نساءنا ورجالنا متعلمنا وجاهلنا جميعا لرايك متابعون

  67. 67 - ليلى بنت عبدالله
    07:45:00 2010/08/18 مساءً

    اسميك يا د سلمان الوفي نعم فانت رمزا شامخا للوفاء والحب والصدق والشفافية المحظة ورجلا مثلك احسبه والله حسيبه قلبا نابضا بمبادئه وخلقه وفكره وحرقة قلبه على هذه الامة لهو رسالة شامخة ومجدا يحكي الفاعلية النابضة بالخير والعطاء في تاريخ هذه الامة ويكفينا اننا صغيرنا وكبيرنا نساءنا ورجالنا متعلمنا وجاهلنا جميعا لرايك متابعون

  68. 68 - مبارك الجهني
    12:08:00 2010/07/25 صباحاً

    أسال الله لك التوفق

  69. 69 - ابو عامر
    11:23:00 2010/07/02 صباحاً

    السلام عليكم بالله عليكم كيف يمكنني الحصصول على نسخة من هذا الكتاب القيم وفقكم الله

  70. 70 - فيصل الجزائري
    11:48:00 2010/06/30 صباحاً

    يا شيخ اصبر فانما الدنيا ايام والسلام

  71. 71 - العراقي بارك اله فيك ونفعنا بعلمك
    11:34:00 2010/06/06 مساءً

    بارك الله فيك وغفر لمن طعن بك ووحد كلمة اهل السنة امين

  72. 72 - polite
    07:40:00 2010/06/06 مساءً

    لك مني يا شيخنا الفاضل قبلة في جبينك على الطرح الرائع... وأسال الله ان يجمع هذه الأمة على الخير وأن لايتفرقوا وان اختلفوا .... وخاصة علمائنا الأفاضل لانهم منارات الهدى..... وكما قيل :خلف كل فتح عظيم عالم جليل......

  73. 73 - احمد رمضان
    01:33:00 2010/05/28 صباحاً

    ليت كل الناس يتعاملو مع بعضهم بفكرك الجميل جزيت خيرا ان شاء الله

  74. 74 - حسام
    09:08:00 2010/05/16 مساءً

    شكرا لكم

  75. 75 - حصه عبدالله
    05:37:00 2010/05/16 مساءً

    فقك الله يا شيخنا لما يحب ويرضى وغفر لك ولوالديك وللمسلمين والمسلمات

  76. 76 - رشيد عبسي
    01:49:00 2010/05/02 صباحاً

    شكراً لشيخنا الكبير على الأقل في قلبي فهو عندي بقية السلف و مجدد في الخلف أوتي العلم والأدب و ناهيك بهما...فأثابه الله وتركه شوكة في حلوق الأعداء و سراجاً للأصدقاء -و أنا منهم- لا حرمنا الله من علمكم و أطال بقاءكم و علم الله كم أحبكم في الله و أسأله تعالى أن يرزقني في الدين فهماً كفهمكم ... و رحم الله الإمام الشافعي حين قال مصدقاً لكم: عداتي لهم فضلٌ عليَّ ومنَّة... فلا أبعد الله عني الأعاديا هموا وبحثوا عن زلتي فاجتنبتها... وهم نافسوني فاكتسبتُ المعاليا

  77. 77 - RaYa
    01:56:00 2010/04/30 صباحاً

    في الحقيقة لم تتح لي فرصة قراءة هذا الكتاب القيم ولكني اتفق مع الشيخ سلمان في ان الاعداء او من يضعون انفسهم بمنزلة الاعداء يستحقون منا كل الشكر لأنه بمقابل جانبهم المظلم يظهر نور الحقيقة

  78. 78 - سعاد
    01:28:00 2010/04/27 مساءً

    شكرا لك دائما ايها الشيخ على الكتب ويوم الجمعه و ايام رمضان الله يزيد عز وعلم ويزيدنا استفاده منك من كلماتك الطيبه والبسيطه واسلوبك المحبب لنفس حتى احنا غالبا لا شفنا شيخ في التلفزيون غيرناه وانت من الذين شفناهم اشتقنا لسمع النصح والكلمه الحلوه بدون تخويف بل هو تقريب لله وتعليم الدين بالحسنى الله يحفظك

  79. 79 - أبو ياسر
    02:13:00 2010/04/21 مساءً

    تبقى كبيرا يا شيخنا بأخلاقك وتعاملك.. كبيرا باعتدالك وتوازنك.. بعطائك.. بتفائلك.. بسعة أفقك.. دمت موفقا مسددا

  80. 80 - ابو فيصل
    11:39:00 2010/03/24 صباحاً

    شكرا ايها الاصدقاء على هذا الكتاب

ضع تعليقك



تبقى لديك حرف