الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم أداء الفريضة قبل وقتها، بغير قصد

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000

السؤال

ما حكم من صلى الفريضة قبل وقتها دون قصد؟ وهل يجب قضاؤها بعد اكتشاف الخطأ حتى لو كانت في غير وقت الصلاة؟

الجواب

من صلى الفريضة قبل دخول وقتها فيجب عليه الإعادة؛ لقوله –تعالى-: ) إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا( [النساء:103] أي: مفروضاً في أوقات معلومة، إلا أن يكون مسافراً أو نحوه قدم صلاة العصر مع الظهر، أو قدّم صلاة العشاء مع المغرب، لأدلة الجمع القولية والفعلية الواردة في السنة النبوية، ومنها حديث ابن عباس في (صحيح مسلم رقم 705) أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى الظهر والعصر، وصلى المغرب والعشاء بالمدينة، من غير خوف ولا سفر، قالوا: ما أراد إلى ذلك؟ قال: أراد ألا يحرج أمته، وقد ثبت الجمع من فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- كما في حديث أنس المتفق عليه، انظر: البخاري (1112)، ومسلم (704)، وكما في أحاديث حجة الوداع كما عند مسلم(1218) عن جابر وغيره، لذلك فإن من صلى الظهر قبل دخول وقتها، أي: قبل زوال الشمس، فصلاته باطلة، وعليه الإعادة بكل حال، سواء كان مقيماً، أو مسافراً، عامداً، أو ناسياً، ولا أعلم في ذلك خلافاً بين أهل العلم، إلا شيئاً يسيراً يروى عن الحسن البصري، كذلك من صلى المغرب قبل غروب الشمس فصلاته باطلة، وعليه الإعادة بكل حال، سواء كان مقيماً أو مسافراً، عامداً أو ناسياً، ولا خلاف بين أهل العلم، هكذا من صلى الفجر قبل دخول وقتها.أما العصر، والعشاء، فيجوز تقديمها لناوي الجمع، مسافراً كان، أو مريضاً، أو محتاجاً إلى الجمع لعذر من الأعذار التي تبيحه.أما لو قدمها من دون عذر، أو بغير نية الجمع، فصلاته باطلة، وعليه الإعادة، وإذا أراد إعادة الصلاة، فإنه يصلي الإعادة في أي وقت، متى اكتشف الخطأ، حتى لو كان وقت نهي، أو وقت صلاة أخرى؛ لحديث: (من نسي صلاة، فليصل إذا ذكرها ، لا كفارة لها إلا ذلك : "وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي"[طه:14] وفي قراءة (للذكرى)، والحديث متفق عليه، من حديث أنس بن مالك – رضي الله عنه – أخرجه البخاري (597)، ومسلم (684) واللفظ للبخاري .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ