الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

دعاء المتواكل

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 19 رمضان 1423 الموافق 24 نوفمبر 2002

السؤال
شيخي الفاضل سلمان العودة - حفظه الله - بالنسبة لموضوع الدعاء، فقد طرح موضوع الدعاء في إحدى جلسات الشباب، وكان النقاش في التالي:(1) الدعاء أولاً قبل العمل، أي هو الأصل. (2) هل يترتب الأجر على دعاء المتواكل؟ أي: يا رب ارزقني ولا أعمل ولا أجتهد في تحصيل الرزق الحلال، فهل هذا المتواكل يؤجر على الدعاء؟
الجواب
الدعاء هو من العمل، من العبادة، كما في آية "ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" الآية، [غافر:60]، وفي الحديث "الدعاء هو العبادة"، وهو حديث صحيح رواه الترمذي (3372) وأبو داود (1479) وابن ماجة (3828) عن النعمان بن بشير –رضي الله عنهما- وهو أحد الأسباب في تحصيل المطلوب ودفع المرهوب في الدنيا والآخرة.لكن لا يجوز للمرء تعطيل الأسباب الطبيعية اعتماداً على الدعاء، وكما قال عمر –رضي الله عنه-: "إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة"، وهدي الأنبياء أنهم يفعلون الأسباب الممكنة ثم يدعون الله - تعالى - أن يحقق لهذه الأسباب النجاح، وأن يزيل العوائق والموانع التي تحول دون تحقيق المراد.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ