الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

ما معنى هذا الدعاء

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الجمعة 01 محرم 1423 الموافق 15 مارس 2002

السؤال
الشيخ الفاضل: سلمان العودة حفظه الله. ما معنى دعاؤنا: اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا. الثالث: هل يجوز اللعن على من يلعن الصحابة - رضي الله عنهم -؟ وهل يجوز اللعن على من يقتل المسلمين ظلماً وعدواناً؟ يعني: على الكافر؟ وجزاكم الله خيراً ونأسف للإطالة.
الجواب
معنى الدعاء واضح: اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا.أي: أن الإنسان يدعو ألا يجعل الله همه مقصوراً على الدنيا ومتاعها، وألا يجعل علمه محدوداً في ظواهرها، كما قال –سبحانه- عن الكافرين:"يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ" [الروم:7]. وقال:"وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ" [إبراهيم:2-3].نعم يجوز أن تقول: اللهم العن من لعن أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- أو: اللهم العن من آذى المسلمين أو قتلهم .
إرسال إلى صديق طباعة حفظ