الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

ترتيب الأولويات

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الجمعة 22 ربيع الثاني 1422 الموافق 13 يوليو 2001

السؤال

فضيله الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سؤالي هو: أنا إمام مسجد وأحمل هم الدعوة وقد كثرت المشاغل والواجبات، علماً أن عندي عملاً إلى الساعة الثالثة والنصف ورب أسرة، فهل من توجيه لترتيب الأولويات؟

الجواب

-أحبك الله وأعانك-.من أهم ما أوصيك به إدارة الوقت بشكل جدي، فإن ضبط الأوقات يمنحها سعة، وبركته تضيع مع الفوضى والارتباك.يمكن الانتفاع بوقت الدوام الرسمي في مراجعة المسائل وضبطها وتهيئة بعض الأمور في وقت الفراغ، علماً أن عمل الداعية الوظيفي ونجاحه فيه هو جزء من دعوته.ثم علينا أن نجتهد في الاستغناء عن مسائل الفضول التي تأكل كل الأوقات وغالبها يدخل في المجاملات, وليس يلزم أن يصادم المرء الآخرين أو يتعامل معهم بغير مبالاة، بل يرتب أموره بطريقة تحفظ وقته من الإهدار، وتبعده عن الإحراج والحساسية مع الآخرين.ومن ذلك أن يضع برامج مستمرة، فالآن أنا على موعد وبعد المغرب عندي لقاء، وبعد العشاء لديّ مشوار إلى كذا... وهكذا!ولعل استثمار وقت السيارة بتنظيم الاستماع جيد، ويكون هذا باختيار سلة من الأشرطة الموضوعية المرتبة وتنظيمها. ولابّد أن يكون للزوج والأولاد فرصة للمتعة واللهو الحلال تجم بها النفس من عنائها، وتسترجع بعض قواها، وتجدد خلاياها، فالوجبة بعد الوجبة، ورحلة ولو قصيرة في المساء وإشاعة جو الألفة والمودة، وربما كانت دقائق من لطف خير من ساعات بغيره، وقد قيل:رأيت الحبيب لا يمل حديثه ولا ينفع المشنوء أن يتوددا!إن من المهم لنا أن نحسن اختيار المواد التي نملأ بها أوقاتنا، أليس من المحزن أن يضيع المرء شهوراً في عمل ليكشف بعد أنه غير مجد ؟!

إرسال إلى صديق طباعة حفظ