الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

التصرف في اللقيطة

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 24 جمادى الآخرة 1422 الموافق 12 سبتمبر 2001

السؤال
وجدت ساعة في مكان عام ولا أعرف صاحبها، وقمت بالإعلان عنها لمدة عام كامل ولم يردني أي اتصال من صاحب الساعة، وقمت ببيعها بمبلغ مئتي ريال، علماً أن قيمة هذه الساعة في السوق تسعمئة ريال ...فضيلة الشيخ: هل لي حق التصرف في هذا المبلغ الذي بعته بها أم ماذا؟ أفيدوني - جزاكم الله خيراً.
الجواب
بشأن السؤال الأول، فإن هذه اللقطة (الساعة) تكون لك سواء استعملتها أو بعتها, لكن إن جاء طالبهـا يومـاً تردها، ومحصـل القول في اللقطة (الأموال التي لا يعرف صاحبها) إن كانت شيئاً تتبعه همة أوساط الناس حسب البلد والعرف فيه فهذا يلزم تعريفه سنة، ثم يكون لمن وجده، لكن إن جاء طالبه رده إليه؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - في لقطة الذهب والورِق: "اعرف وكاءها وعفاصها، ثم عرفها سنة فإن لم تعرف، فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك، فإن جاء طالبها يوماً من الدهر فردها إليه" رواه البخاري (91) ومسلم (1722) من حديث زيد بن خالد الجهني – رضي الله عنه -،والمقصود أن لك التصرف بالساعة المذكورة استعمالاً أو بيعاً، لكن لو جاء طالبها يوماً تردها إليه.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ