الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

رأت الدم بعد الفراغ من العمرة فما الحكم؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الخميس 25 جمادى الآخرة 1422 الموافق 13 سبتمبر 2001

السؤال
قمت بأداء العمرة أنا وزوجتي، وذلك فور انتهائها من الدورة الشهرية مباشرة، وبعد أن أنهينا العمرة دخلت زوجتي دورة المياه وشاهدت دم تقول بأنه دم حيض، وقمت بأداء الصلاة في الحرم وهي معي لم تصلِ، هل عمرتها في هذه الحالة مقبولة؟ وهل دخولها الحرم في هذه الحالة جائز.؟ أم هل عليها كفارة؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً، ونفع بكم الإسلام والمسلمين.
الجواب
ما تذكر بشأن زوجتك، فما دام أنها رأت الطهر واعتمرت طاهرة، ثم رأت بعد الفراغ من النسك دماً فعمرتها صحيحة، ثم هذا الدم الذي رأته إن كان ليس بصفة دم الحيض فهو استحاضة، وكذلك إن كان كدرة أو صفرة، فهو ليس بحيض بعد الطهر، لحديث أم عطية – رضي الله عنها - في البخاري (326) قالت: "كنا لا نعد الكدرة والصفرة شيئاً" وجاء مقيداً عند أبي داود (307) بلفظ: "كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئاً".
إرسال إلى صديق طباعة حفظ