الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

بيع الملح والدقيق

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 29 شعبان 1422 الموافق 14 نوفمبر 2001

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله أن تصل رسالتي إلى فضيلتك، وفضيلتك في أتم صحة وأحسن حال، ثم أما بعد :- فأرجو الرد على السؤال التالي :- ما حكم بيع الملح والدقيق، والتمر بالتقسيط؟ وهل هناك فرق بين {الذهب والفضة} وبين الأشياء الأخرى المذكورة في الحديث الذي قال فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "الذهب بالذهب مثلاً بمثل، والفضة بالفضة مثلاً بمثل، والتمر بالتمر مثلاً بمثل، والبر بالبر مثلاً بمثل، والملح بالملح مثلاً بمثل، والشعير بالشعير مثلاً بمثل، فمن زاد أو ازداد فقد أربى، بيعوا الذهب بالفضة كيف شئتم يداً بيد، وبيعوا الشعير بالتمر كيف شئتم يداً بيد" فأرجو يا فضيلة الشيخ سرعة الرد على هذا السؤال؛ لأن هذه الصور (صور البيع) موجودة عندنا.
الجواب
إن كان المراد بيع الملح والدقيق بالنقد المقسط، وهو الدين المؤجل نقداً فلا بأس ولو زاد عن قيمته الحاضرة نقداً.وأما إن كان تمراً بتمر، فهذا يدخله ربا الفضل والنسيئة.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ