الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل تعد نفساء؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 11 جمادى الآخرة 1429 الموافق 15 يونيو 2008

السؤال

أسقطتُ الجنين بعد أسبوعين من الحمل، والآن قد دخل شهر رمضان والدم لم ينقطع؛ فماذا عليَّ؟ وهل أصلي وأصوم ؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن المرأة إذا أسقطت الجنين لا تعتبر نفساء، إلا إذا وضعتْ شيئًا يتبين فيه خلق إنسان، فلو ألقتْ نطفة أو علقة ورأتِ الدم فلا يُعتبر نفاسًا.
وأقل ما يتبيَّن فيه خلق الإنسان واحد وثمانون يومًا، وهذا مذهب الحنابلة(1)، وهو الموافق لحديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: حَدَّثَنَا
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ: "إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِى بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكُونُ فِى ذَلِكَ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ فِى ذَلِكَ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يُرْسَلُ الْمَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ..."(2)، فهو لا يكون مضغة إلا في الأربعين الثالثة، ولا يتخلق قبل أن يكون مضغة(3).
وعلى هذا؛ فما دامت أسقطت قبل الثمانين يومًا؛ فلا يعدُّ هذا الدم نفاسًا، وإنما هو استحاضة؛ فلا تترك الصيام ولا الصلاة، كما هو معروف في حكم المستحاضة.

(1) انظر: المغني 1/211، الإنصاف 1/387، مجموع الفتاوى 34/98.

(2) أخرجه البخاري (3208)، ومسلم (2643) واللفظ له.
(3) انظر: فتح الباري لابن رجب 2/116.
 

إرسال إلى صديق طباعة حفظ