الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل ينقض الوضوء مس الكلب

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : السبت 17 جمادى الآخرة 1429 الموافق 21 يونيو 2008

السؤال

أعمل في الجمارك، ويتطلب عملي أحيانا لمس كلاب التفتيش ولعابها، فهل أؤجل الصلاة حتى ينتهي العمل، أم ماذا عليَّ أن أفعل؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أما ملامسة جسم الكلب وشعره فلا تضرُّ؛ لأن شعره طاهر – في أصحِّ قولي العلماء(1) – لعدم الدليل على نجاسته.
ولأن النصَّ إنما ورد في لعاب الكلب؛ فقال صلى الله عليه وسلم: "إذا وَلَغَ الكَلْبُ في إِناءِ أحدِكُمْ فلْيَغْسِلْهُ سَبْعًا"، وفي رواية: "إِحْدَاهُنَّ بِالتُّرَابَ"(2).
وهو دليل على نجاسة لعاب الكلب، وإلى هذا ذهب الجمهور؛ خلافًا للإمام مالك، حيث يرى أن اللعاب كذلك طاهر، وأن الأمر بغسل الإناء تعبديٌّ، لا يدل على نجاسة السؤر(3).
والصواب قول الجمهور: إن لعاب الكلب نجس، فإذا أصاب ثوبَك أو بدنَك من لعاب الكلب؛ فإنه يجب عليك أن تغسله حتى يزول قبل أن تصلي، ولا يلزم غسل الثوب أو البدن – حينئذٍ – سبع مرات، ولا أن تجعل إحدى الغسلات بالتراب؛ فإن ذلك خاص بتطهير الإناء الذي ولغ فيه الكلب؛ كما نصَّ عليه الحديث.
وأما ملامسة شعر الكلب فلا تضرُّك، وليس عليك فيها شيء، والله أعلم.
(1) وهو مذهب أبي حنيفة، ومالك، ورواية عن أحمد اختارها شيخ الإسلام.
انظر: حاشية ابن عابدين 1/352، الاستذكار 1/206، الإنصاف 1/310، مجموع الفتاوى 21/38.
(2) أخرجه البخاري (172)، ومسلم (279)، وزيادة التتريب عند مسلم (279) وغيره.
(3) انظر: التمهيد 18/269.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ