الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

إطالة شعر الرأس

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1430 الموافق 19 مايو 2009

السؤال

هناك سؤال ورد كثيرًا وهو ما يحصل الآن في المجتمع من تغيير في سلوك الأبناء ولباسهم؛ كلبس البنطال وإطالة الشعر مع أنهم محافظون على الصلاة وجادُّون في دراستهم، فهل نضغط عليهم، أم أن الأمر فيه سَعة؟

الجواب

السؤال يتعلق باللباس وإطالةِ الشعر.. وأَرَى ألَّا يتمَّ ممارسة ضغوطٍ على الشباب في التفاصيل؛ لأنَّ الدخولَ في التفاصيل سيشعرهم بأنهم يصادَرون، وبخاصة شبابنا في المجتمع السعودي؛ فالمدرسة تأخذ منهم، والبيت يأخذ منهم... إلخ. ولذلك تتولد عندهم حالة غريبة من الاندفاع أحيانا والهيجان، وربما لو وُجد متنفسٌ طبيعيٌّ لهم في الترفيهِ المباحِ أو مراكز الأحياء أو القراءة أو التدرُّب على كثير من المهارات.. لخفَّفَتْ من هذه الروح المتوترة والمحتقنة التي نجدها عند بعض شبابنا. وماذا عليه إذا أطال الشعر ما دام شابًّا مستقيمًا محافظًا على الصلاةِ؟! ومن أهل العلم من قال: إنه سنة. ومنهم من قال: إنه مباح. والإمام أحمد رحمه الله كان يقول بأنه لو أطاقه لفعله([1]). والنبي صلى الله عليه وسلم كان شعرُه يضرِبُ إلى منكبيه، وفي رواية: إلى شحمتي أذنيه([2])، والراجح من أقوال أهل العلم أن هذا من المباح، وكما قال صلى الله عليه وسلم: «من كان له شعر فليكرمه»([3]).



([1] ) انظر: المغني (1/103)، والمجموع (1/293)، والفروع (1/150)، والآداب الشرعية (3/328).

([2] ) انظر: صحيح البخاري (3551)، وصحيح مسلم (2337) من حديث البراء رضي الله عنه.

([3] ) أخرجه أبو داود (4163) وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ