الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم نسيان القرآن

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الثلاثاء 09 جمادى الآخرة 1430 الموافق 02 يونيو 2009

السؤال

هل يأثم مَن حفظ القرآن ثم نسيه؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

فما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «عُرِضَتْ عَلَىَّ أُجُورُ أُمَّتِي حَتَّى الْقَذَاةُ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنَ الْمَسْجِدِ، وَعُرِضَتْ عَلَىَّ ذُنُوبُ أُمَّتِي فَلَمْ أَرَ ذَنْبًا أَعْظَمَ مِنْ سُورَةٍ مِنَ الْقُرْآنِ أَوْ آيَةٍ أُوتِيَهَا رَجُلٌ ثُمَّ نَسِيَهَا». هذا الحديث فيه مقال(1)، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الآخر: «بِئْسَمَا لأَحَدِهِمْ يَقُولُ: نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ. بَلْ هُوَ نُسِّىَ، اسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ فَلَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنَ النَّعَمِ بِعُقُلِهَا»(2).

وكذلك عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلًا يَقْرَأُ فِي سُورَةٍ بِاللَّيْلِ، فَقَالَ: «يَرْحَمُهُ اللَّهُ، لَقَدْ أَذْكَرَنِي كَذَا وَكَذَا آيَةً كُنْتُ أُنْسِيتُهَا مِنْ سُورَةِ كَذَا وَكَذَا»(3).

ولذلك إذا كان النسيان هنا نتيجة ضعف الذاكرة أو ما أشبه ذلك فلا حرج فيه.

أما إذا كان النسيان نتيجة إهمال، أو غفلة عن القرآن وانقطاع عنه فهذا يُخشى على صاحبه من دخوله في عموم قوله تعالى: {رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [الفرقان: 30].



(1) أخرجه أبو داود (461)، والترمذي (2916)، وابن خزيمة (1297)، والبيهقي (2/440) (4484)، وفي الشعب (1413)، من حديث ابن جريج عن المطلب بن عبد الله عن أنس رضي الله عنه، وهو معلول بالانقطاع بين ابن جريج والمطلب، وبين المطلب وأنس. وانظر: العلل (12/171)، والعلل المتناهية (1/117)، وفتح الباري (9/70)..

(2) رواه البخاري (4744), ومسلم (790).

(3) رواه البخاري (4751), ومسلم (788).

إرسال إلى صديق طباعة حفظ