الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

أولادها مصابون بالسكر

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 10 رمضان 1430 الموافق 31 أغسطس 2009

السؤال

عندي بنت وولد، وعمر البنت أربعة عشر، والولد ثلاثة عشر، عندهما مرض السكر، فهل يجب عليهما الصيام؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإذا كان أبناؤك بالغين وجب عليهما الصيام، والحقن التي تُعْطَى للسكر، وهي الأنسولين لا تفطر على الصحيح، لأنها ليست غذاء، وأما إذا كانا غير بالغين فيؤمران بالصوم من باب التربية والتعويد، وهذا له أصل في حديث الرُّبَيْع بنت مُعَوِّذ رضي الله عنها قالت عن يوم عاشوراء: كنا نصومه بعد، ونصوِّم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدُهم على الطعام، أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار(1). وفي الحديث الآخر: «مُروا أولادَكم بالصَّلاةِ وهم أبناءُ سَبعِ سِنين، واضْربُوهُم عَليها وهم أبناءُ عَشْرِ سِنين، وفرِّقوا بيْنَهُم في المضَاجِعِ». وسنده لا بأس به(2).

أما إن كان الصوم يضر بصحتهما، وينصحهما الطبيب بعدم الصيام، فإنهما يفطران، ويقضيان في الشتاء إن أمكن، فإن لم يستطيعا القضاء أُطعم عنهما عن كل يوم مسكين.


(1) أخرجه البخاري (1859)، ومسلم (1136).

(2) أخرجه أحمد 2/180، وأبو داود (495) واللفظ له.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ